انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    نحـو إنقـلاب شامــل

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


نحـو إنقـلاب شامــل
 
،
حامد بن عبدالله العلي
،
من المستحيل أن تستمر ثورة المعلومات والإتصالات ،  بهذا التدفـّق الذي يفوق التصـوّر ، ولاتثـمر انقلابا شاملا في بلادنـا ، ولايخطىء الحـقّ قيـد أنملة ، من يقول إنـّه يبصـر هذا التحـوّل المفاجئ المذهل في الحياة البشرية كسيل ينحدر ليغيّـر كلّ ما يمـرّ عليه ، شئنـا أم أبينـا ، وأوّل ما يبتدئ بـه ،  النظم السياسية المتعفّنـة البالية التي تحكمنا.
 
وفهم المعادلة في غاية السهولة :
 
 لقد كانـت نظمنا السياسية  فيما مضى ، تعتمـد في بقاءها باستبدادها وتخلّفهـا ، على جهـل الشعوب ، والجهل يولـّد الخوف ، والطاعة العمياء .
 
لقد كان إبقاء الشعوب في حالة الجهل بحقوقـه ، لاسيما السياسية التي بها ومنها يستخلص سائر حقوقه  ، يواكب هذا الجهـل ،  غموض مصطنع مرعـب عما لدى الدولة من سراديب التنكيـل السريـّة ، والقدرة الخيالية على الوصول إلى كلّ معارض ، لقد كانت هذه هـي العبقريّة الفـذّة الوحيـدة ، التي تتمتّع بها النظم السياسية فيما حولنا طيلة قرون مضت !
 
وكان ما يزيد الطين بلّـة ، أنَّ طوق النجاة الوحيـد للشعـوب في الماضـي المتمثّل في علماء الشريعة ، قـد تــمّ توظيفه ليكرّس هذا المثلث البائس نفسه ، لقـد كان كثير من علماء الشريعة ـ متجاهلين سنة السلف في الترفّع عن هذا التوظيف الآثـم ـ  يُضفون على الجهل لاسيما السياسي ، وعلى الخوف ، والطاعة العمياء بل الحمقـاء للنظام السياسي ،  قدسيّة دينيـّة زائفـة ، وكأنّهم ألغوا كلّ الفقه السياسي في شريعتنا العظيمة ، واختزلوه في كلمة واحـدة :  ( وليّ الأمـر أعلم ، وله أن يجتهد فيما فيه المصلحة ) ، فحوّلوا شريعة التغيير المتجــدد ، إلى أفيون للشعــوب !
 
 ولهذا كان حرمان الشعوب من المعرفة عن طريق السيطرة التامة على وسائل الإعلام ، والثقافة ، من أهـم أعباء تلك النظم ، وهي لازالت تكافح ببقيّة نفس ، غير أنها عبثـاً تكافح ، فهذه الثورة القادمـة ،  لن يقف في وجهها شـيء.
 
 وعوْدا إلى شـرح المعادلة ، وبكلّ سهولة ستتبيـّن : إذا زال الجهل وعمّـت المعرفـة ، وتـمّ ـ بعد أن صارت وسائل المعرفة  أعظـم مبذول ،  تهبط على الناس من الهـواء  ـ  تداول المعلومات بين شعوب العالم في كلّ ثانية ، ورأى الناس هذا التغيـّر الحتمي القادم في أنحاء المعمورة نحو الوعـي السياسي ، وتحرر الشعـوب.
 
إذا حدث ذلك ،  زال الخوف ، وطلبت الشعوب حقوقها متخلِّصة من التبعيّة العميــاء ( ثقافة القطيع ) ، وأصبحت الشعوب نفسها ،  تميـّز بين المثقفين الشرفاء ـ وعلى رأسهم علماء الشريعـة ـ الذين يريدون الخير لشعوبهم ، ويطلبون لهم حقوقهم المشروعة ، ويُخلِصـون النصيحة للأمّـة لإنقاذها من المستنقع المتعفـّن الذي هي فيـه ، وبيـن أولئك الذين يقتاتون على عفـن المستنقع نفسه.
 
غير أنّ النـبأ الكبيـر في الحقيـقة  ليس هـذا ، فهذا الإنقلاب آتٍ لامحالة ، وهو وشيـك ، وحتى النظم السياسيّة القائمة ، قـد باتـت تعلم هذا ، وهـي ترى التغيـّر الكبير في وعي شعوبها ، متشـوّفة إلى التغييّـر ، وأنها بدأت تتجـرأ ، وتتبدَّد عنها أوهام الخوف ، متطلِّعـة  إلى نيل حقوقها .
 
نعم لـم يعد هذا خبـرا جديدا ، بل ما بعــده : هذا السيل الجارف المنحدر في أيّ واد سيسلك ، فمـن سيقطـف ثمرة هذا الإنقلاب القادم ، وفي أيّ فكـرة سيتقوْلـب ؟
 
إنّ الذي نعيشـه ، وسيـمرّ بنـا في السنوات القريبة القادمة من التحـوّل التاريخي ، يشـبه التحوّل الذي جرى في أوائل القرن الماضي ، مع فارق أكبر بكثير من الفارق بين ما حدث بين أوائل القرن الماضي ، والذي قبله ، وكلّ هذه التحولات المفاجئة التي هـي طفرات بالنسبة لعمر البشـرية ، طفـرات يندهش منها العقـلاء حقـا .
 
ولا يستغرب وصف الطفرة إلاّ من يجهل أنَّ الأربعين عاما الماضية في عمر البشرية ، تحمل تغيـّرات جذرية عن الفتـرة قبلها إلى مائتي عام ، ثـم هذه تحمل تغيرات أشـدّ ، عما قبلها من أوّل تاريخ الإنسانية.
 
إنـّه تغيـّر لايكاد يصدق ، حتى إنّ عدد سكان الأرض ، كان يبقى مليارا واحدا طيلة تاريخ الإنسانية  ، ثم ارتفع فجأة إلى ثلاثة مليارات قبل مائتي عام ، ثم في الأربعين سنة الماضية ارتفع إلى ستة مليارات ، ثـم هاهي الستة مليارات ، كأنها  تعيش في قرية واحـدة ، تتبادل المعلومات والتواصل بسرعة مذهلة ، أو قـل بلا سرعة أصـلا ، فهي كأنها تجري في نفس الوقت ، بل هي كذلك .
 
ومعلوم أن مثل هذه الطفرات تأتي بموجـات تتشكل في قوالب حضاريـة ، فتستقر مدة طويـلة من التاريخ .
 
ولهذا كانـت المسؤولية العظيمة تقـع اليوم على حملة الفكرة الإسلامية ، ليتهيّئـوا ، ويُهيّئـوا الشعوب ، ليكون الإسلام هو قالب هذا الإنقـلاب القادم ، فيحتضنه ، ويوجِّهـه ، ويقوده إلى تجديد الحضارة الإسلامية ، تجديدا واعيا ، مسؤولا.
 
ومع إننـّا نرى إرهاصات هذه البشـرى القادمـة ، غيـر أنَّ الفكر الإسلامي لازال بحاجة كبيـرة ، إلى نهـدة عملاقة سريعة تواكب هذا التغيـّر السريـع .
 
ليتخلَّص من التخلّف الفكري والسياسي ، والإرتجاليـّة ، والتحاسـد ، وموروث الإنهزام النفسي ، والخـوف من التغييّـر ، وفقدان الثقة بالنفـس ، واستمراء الكسل ، والعجز ، والتقليـد .
 
لـقد آن الأوان ، لينتقـل الفكر الإسلامي نقلتـه العالمية العصرية ، القادرة على الجمع بين أصالته ، وتجـدّده ، ليستوعـب بإقتدار ، وحيويّة ، يتلاءمان وعظمـته ، وسـمو مبادئه ، يستوعـب هذا الإنقـلاب الحتمـي القادم .
 
ليقدم ويقـود ، نظاما سياسيا يجسّـد الأمّـة حـقّا ، ويُعلي حضارتها ، وعدالة اجتماعية تعكس قيمها الفاضلة ، وثقافـة متألّقـة تشرّف المسلمين ، وتُبهـر غيرهم ، وتستوعب معطيـات العصـر ، وتطلّعات المستـقبل.
ليقدم ويقود ، رسـالة أمّـة تتميـّز عن غيرها بإعتـزاز ، مستعلية عن الهـوان لغيرها ، مستقلّة عن التبعية للأجنبي ، لترتقي إلى مقام قيادة البشـرية ، وهذا هو معنى الوسطيّـة ، أي خير الأمـم ،
قال تعالى ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا)
 
ونحـن إذ نكتـب هذه المقدمة ، فلكي يعقبها دراسة شاملة عن التغييّـر المنشـود ، نقدمها للمؤتـمر القادم الذي دعينا إليه .
 
ونسأل الله تعالى التوفيق و السـداد ، والثبات على النهج الرشـاد.
 
وحسبنا الله ونعم الوكيـل .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 29/09/2007
عدد القراء: 11945

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5472  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41213425