انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    لماذا انهزمنــــــا ?!!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


لماذا انهزمنــــــا ?!!


حامد بن عبدالله العلي

لماذا استطعنا أن نواجه التحدي الحضارى الهائل في القرن الماضي ، بحركات استقلال هزمـــت المحتلّيــن بصمود مشـرّف ،

ثم استيقظنا على حقيقة أننا لم نستوعب جوهر ذلك التحدي الحضاري ، ولم ننجح في صهر هويتنا في تحدّ حضاري أكبر نصنعــه نحن ، ضـد عدوّنـا ، تحــدِّ ينطلق من صميم هويتنا، ويفهم مستجدات العصــر ، فينطلق من ثوابت حضارتنا نحــو حيوية حضاريـّة أشــدّ ، وعالميـّة أوســع ، فيكمل النصر إلى النهاية ، ويصل إلى المنافسة الشاملة ،فالهيمنة العالمية .

لماذا ؟ لم يحصـل ذلك، تـُـرى أين وقـع الخلل ،، وكيف وقــع ?!!

وأين ، وعلى مــن ، تقع المسؤولية عمّـا نحن فيـه الآن من تخلُّف :

عن فصل هويّتنا ـ حضارة الإسلام ـ عن أنظمتنا السياسية هذا الفصل المأساوي، التي حول أنظمتنا السياسية إلى حمُـُـر للقوى العالميّة المعادية لحضارتنا ؟!

لماذا ؟! وأين تقع المسؤولية عن هذا الإلغاء الكارثي لحقوق شعوبنا ، حتى تلك القوانين التي وُضعــت ـ في بعض البلاد ـ لتحميها ، هي شكلية ، ليس عدمها كوجودها ، بل وجودها أضر من عدمها ،

حتى تحولت الشعوب إلى قطعان ، تحيط بها من كلّ ناحية الأجهزة الأمنية ، ويخضع لسطوتها حتى علماء الشرع ، و عامة المفكِّرين ، وعموم المثقفين ، فعقولهم لايمكنها أن تفكر من غير أن تلوح لهـا غرف المحققين ، وعصا السجّانين ، وحديد الزنازين البائسة ؟!!

لماذا ؟ ومن المسؤول عن إنتعاش سوق بيـع الذمم في الأوساط الثقافية عندنا ، فحـتى أولئك المهرّجين الثقافيين ، الذين يرفضون أن الإسلام هو الحلّ ، ويرفعون شعار التقدم الزائـــف ، يرددون كالببغاوات شعارات الحريّة الغربيّة التي تجلّت روعتها تحت جنازير الإحتلال ! ثم ضربت أروع المثل في ( بوغريب ) و( غوانتنامو ) ؟!!

حتى هؤلاء ،، قـد ســام كلُّ مفلس ذممهم الرخيصة ، في سوق (القوادة الثقافيــّة ) الذي أقاموه ، فهاهي ذممهم ، معروضة للبيع كلّ يوم على شاشات الفضائيات ، وعبر أعمدة صحف النفــاق ،

يتزلفون بها إلى السلطات المستبدة ، فهـم لا يجرؤون على نقــدْ أيّ من سياساتها ، بدأً من فقدان ما يسمى بـ( السيادة الوطنية )ـ بل غدا الأمريكيون يهتكون عرضها كل يوم حتى صارت كأشدّ بغيّ لخانةً ـ مرورا بعبث السلطــات بإقتصاد الأمـّـة ، ونهب الثروات ، إلى انتهاك حقوق الناس ، بل مسخها مسخا كامــلا ،

ثم لايستحون من التبجّح ببطولاتهم المصطنعة عن كفاحهم الموهوم في تحرير المرأة ، فإنْ بـدا شعرُها أو ذراعها على وسائل الإعــلام ، عدُّوه نصرهم العظيم ، وأما فتح المسارح ، والسينمات ! فهــيَ معركة الأمجاد ، فإن وصلوا إلى نشر الحرية الجنسيّـة ، فقد بلغوا قمـّة مشروعهم الحضاري ، و يوهمون أنفسهم أنهم حقا أبطال الحرية والإستنارة ؟!! قاتلهم الله من حُثالــة ،

لماذا ؟ وأين تقع المسؤولية ؟ عن تحوّل كثير ـ إن لم يكن أكثر ـ العلماء المنتسبين إلى الشرع إلى باعة فتوى ، حتى صارت الفتوى في هذا الزمن ، أرخص سلعة !

وكان أوَّل أمرهم ، أنْ رضُوا بتحريم السلطات المستبدّة أيّ اعتراض منهم على تصرفاتها ، فشرعوا لأنفسهــم شريعةً ، تحرِّم عليهم ذلك الاعتراض ، وعبّدوا الناس للاستبداد تعبيدا، وجعلوا نص الهزيمة النفسيّة ( الشيوخ أبخص ) مقدما على نصوص الوحي .

ثـم استقبلوا الحَجـْر التام عليهم أن يطالبوا بتحكيم الشريعة الإسلامية ، في سياسة الدولة الخارجية قبل الداخلية ، إذ تعلق السياسة الخارجية بأصل الإسلام أعظم ، وضررها إن انحرفت أشد وأشمل ، استقبلوه طوعـا راضية بـه نفوسهم ، مطمئنة إليــه صدورهم ، فعوقبوا بأن آل أمرهم إلى أن رأوا الكفر البواح ، فأصغت إليه أفئدتهم ، حتى ألبسوه لباس الشريعــة ، فضلّوا ، وأضلّوا كثيرا ، وضلّوا عن سواء السبيل .

وقــد كان من أوّل ماأوجب عليهم ربهم ، ومن أعظم ماكُلِّفوا بــه ، أن يكونوا أمناء على الوحي في تقويم النظام السياسي ، أو مفاصلته إن عجزوا عن تقويمه ..

غير أنهم رضوا بالتقاعس عن هذا الواجــب ، فتحوّلوا إلى شياطين صامته ، تسكت عن الحــقّ ، وهم يعلمون أن جرائم الدولة تفوق كلَّ جريمة ، وما تقترفه كل آن في حق الإسلام ،والمسلمين لايحصيه محصٍ ، ولا يعد عاد ، ثم ترقى بهم الحال حتى صاروا شركاء في تلك الجرائم .

وألفوا استعمالهم مناديـلَ يُلوِّح بها الحكام للشعوب المسحوقة ، ثــم يتمخَّطون بها ويلقونها في أقرب قمامة ،

وهاهــم البؤساء ، مسلوبـوا الأهليّـة في قيادة أيّ تحــدّ حضاري ، و غاية همّهم ، اجترار قضايا فكريّة عفى عليها الدهر ، فإن أدركهم حماسٌ ما ، فلا يتعدّى حماس (حربهم العظمى) ضد ( الإرهاب ) كما تكيّفه شريعـة السفارات الأمريكية !!

فإذا جاء إرهاب الحلف الشيطاني للقوى الصليبيّة ، والدول الخاضعة لها ، وما فيها من تخمة الحقد الأسود على أمتنــا ، وسجون الموت لشرفاء الأمة ، وأهوال التعذيب لصالحيها ،

فالصمت مطبق على أفواه أولئك المرضى المصابين بالعفن الفكري ، والتخلف العقلي ، والدناءة النفسية !

ثــمّ،، لماذا ؟! ومن المسؤول عن حرمان الأمّة من حرية التفكير الذي هــو جوهر الإنسانية ، وإذا فتح باب النقاش في هذه الحرية ، وُجّه إلى حرية الدعارة الفكرية في شتم حضارتنا ، والجنسية في الدعوة إلى الفواحش ، حتى صارت رواية وليمة أعشاب البحر قمة الإبداع الفكري !!

بينما تتحــوّل تلك الحرية إلى أغلال عليها أقفال وأثقال ، إنْ ولّت وجهها شطــر المطالبة بتداول السلطة ، أو حاولت تحريض الشعوب للحصول على حقوقهــا ، أو فكَّرت أن تسأل عن أرصدة اللصوص الكبار الذين نصبوا على أنفسهم وعائلاتهم الإقطاعيـّـة ، حصانة كاذبة ، تحول دون مساءلتهم عن إقتراف الجرائم ،التي تكاد تتصدع من هولها الجبال ، وتنشق السماء .

لماذا ؟! ومن المسؤول عن إنتشــار ثقافة رقّ الدولة ، هذا الخوف والإرهاب النفسي الهائل في شعوبنا من آلة الدولة ، حتى تحوّلت إلى كابوس جاثم على صدور الناس ، يخشونها كخشية الله أو أشد خشية ؟!!

لماذا ؟!! ومن المسؤول عن تحول جيوشنا إلى محارق استهلاك للملابس العسكرية وحديد النياشين والنجوم ، وأكبر إنجازاتها توفير ما يلزم لراحة الجيوش الأمريكية ، في طريقها إلى استرقاق حضارتنا ، وسلب هويتنا ؟!!

لماذا ومن المسؤول عن تخلفنا العلمي حتى صار حثالة المسوخ الذين يطلقـــون عليهم ( نجوم الفن ) ، وباعة ( ركض الكُراع ) من لاعبي الكرة ، أعظم وزنا في الأمـّة من رجال الفكر، وأبطال الجهاد ، وعلماء الاختراع .

لمــاذا ؟! ومن المسؤول عن ذلّنــا الذي نعيشه كلّ يوم ، حتى صارت بلادنا كحظيرة أغنام تحت سلطان مجلس الرقّ الدولـي ، وهيئة الإستعباد المتحدة ، سلَّموا رقاب المسلمين إليها مجانــا ، يسوقونهــم كما تُساق الخراف إلى مذابحها ؟!!

لماذا ؟ ومن المسؤول عن فقدان الشعور بالكرامة في بلادنا ، وبين شعوبنا ،

وعن توجيه الشعوب الحثيث ، لتدور حياتهم حول المادة ،والشهوة ، والمعدة ، لايفكرون في غيرها ، حتى صار الشاعر الجاهلي امرؤ القيس أكــرم نفسا منهم إذ قال :

ولو أنني أسعى لأدنى معيشة ** كفاني ولم أطلب قليـلا من المال
ولكنما أسعى لمجد مؤثـَّل ** وقد يدرك المجد المؤثـل أمثالـي

لماذا ؟ ومن المسؤول عن خمود روح الجهاد بين شعوب الأمة ، حتى صار مجرد التفكير فيه خطيئة لاتغتفر ، وحتى أُرهقت أجهزة الأمن في تتبّـع فكرة الجهاد ، في كلّ مقال ، وكلّ خطبة ، وكلّ خاطرة تلقى في مسجد ، أو مجلس خاص أو عام ، وصار همُّها الأكبر ، وهاجسها الاوّل ، إرضاء المستعمرين ، بانهم يقومون باجتثاث جذور الجهاد من عقول ونفوس الأمة ، فتضخمت بسبب ذلك سائـر الجرائم ، وانتشرت الفواحش ، والبلايا في المجتمعات ..

لماذا ؟ ومن المسؤول عن هذه الهزيمة الحضارية ، التي أوصلتنا إلى أنّ أوباش بقايا الصليبيين ، وقطاع الطرق ولصوص النفط العالميين ،مصاصي دماء الشعـوب ، المنحدرين من نسل عهر الإمبريالية الصليبية النجسـة ، المزني بها من الصهيونية الملعونة أبديا، يأتون ليستعرضــوا لنا ، أنهّم يعلموننــا كيف نصلح أنظمتنا السياسية ، ونفهـم معنى الحضارة ، ونعرف قيمة الإنسان ، وشرف الحرية ؟!!

لماذا ومن المسؤول عن كتم أنفاس الأصوات الشريفــة في أمّتنا ، وعن مطاردة الأبطال الشرفاء ، وتشويه صورتهم ، أولئك الذين انطلقوا يبحثون عن خلاص الأمّة ، فحملوا على عواتقهم سلاحهم ، كلما سمعوا هيعة للجهاد طاروا إليها، يبتغون الموت في سبيل الله ، لتعود الأمة إلى عزّها ،

لماذا ؟ ومن المسؤول عن كل هذه البلايا في أمتنا ، إلى درجة الاستماتة ، دون نهضتها ، والحيلولة دون اجتماع عوامل تلك النهضة ، حتى غدت أنظمتنا ، وكأن ليس لها هم سوى الإبقاء على حالة الضعف والعبودية للأجنبي ، وذبح كل محاولة للتفكير في الخروج من هذه الحالـــة ، ذبحها في مهدهــا؟!!

لماذا ، وكيف بدأت الهزيمة ، ولماذا هي مستمرة إلى اليــوم ، وهلْ إلى نهوض من سبيل ، وكيف هـو السبيــل ؟

هذا ما سنجيب عليه في المقال القادم بإذن الله تعالى ،، وهو حسبنا ونعم الوكيل ، نعم المولى ونعــم النصيـــــر ،،


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5470

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5154  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41235109