انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    أعظم عشرة أخطار على الأقصى

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


أعظم عشرة أخطار على الأقصى
 
حامد بن عبدالله العلي
 
( إذا حصلنا يوماً على القدس ، وكنت لا أزال حياً ، وقادراً على القيام بأيّ شيء ، فسأزيل كلّ ‏ما ليس يهوديـّا منها ، وسوف أحرق الآثار التي مرت عليها قرون ) ثيودور هرتزل لعنه الله إلى يوم الدين ثم إلى أبد الآبدين .
 
يهدّد المسجد الأقصى اليوم عشرة أخطار عظيمة ، والخطـر العاشـر هـو أخطر بكثير منها كلّها :
 
فالخطر الأول :  تهويد القدس بالإستيطان ، وهذا الخطر العظيم يجري بصمت عجيب مريب ، فقد كشف مدير دائرة الخرائط ،  والمساحة ، في بيت الشرق في القدس مؤخراً ، أنَّ الصهاينة سيطرحون  ‏مشاريع لتنفيذ أكبر مخطط صهيوني استيطاني منذ النكبة في الضفة ، بما فيها ‏القدس ، وتكلفته مليار، ونصف مليار دولار ، وعلى مدى خمس سنوات.

وهو يوصف بأنـّه أضخم المشاريع الاستيطانية التي تبنّتها حكومة نتيناهو المتطرفة وجعلتها أوْلى ، وأهم ، مهامّها ، ويمتـد من ‏منطقة اللطرون ،  إلى الجانب الشرقي من القدس المحتلة ، حتى منطقة بيت لحم ، ويشمل إقامة بنية ‏تحتية للمستوطنات ،  وسكة حديدية للربط بينها ، إضافة إلى إقامة ‏مصانع خاصة لليهود

وهدفه تكثيف أعداد اليهود في ‏المدينة المقدسة ، إضافة إلى نقل يهود من منطقة الساحل إليها، بعدما توجّه قريب من  مليون إسرائيلي في أزمنة سابقة ،  من المدينة المقدسة إلى منطقة الساحل .

ويقدر ‏عدد المستوطنين في الضفة الغربية، بما فيها القدس بحوالي نصف مليون ، 300 ألف منهم يعيشون ‏في 145 مستوطنة في الضفة الغربية ، و193 ألفاً يعيشون في 15 مستوطنة في القدس ، ومن شأن أيّ ‏مخططات جديدة أن ترفع عدد المستوطنين إلى مليون.‏

والرؤية الصهيونية هي أن لايتعدى عدد السكان الفلسطينيين في القدس 12 % فقط ـ هم الآن 35 % ـ ولذلك يتم تهجير الفلسطينيين ، بشكل ممنهج ، ويُستخدم في ذلك كلّ الوسائل اللانسانية ، فلا يعطى الفلسطيني رخصة بناء تقريبا ، أو يشترط دفع عشرات الآلاف من الدولارات لمنحه رخصة بناء لغرفتين أو ثلاثة في منزله ! ، ومن ذلك هدم البيوت ، فقد تمّ هدم أكثر من 170 بيتا ـ مع تراكم سابـق تمّ هدم 8500 منزل ـ  مع تحميل الفلسطيني تكلفة الهدم ، التي قد تصل إلى 25 ألف دولار ، وثمة 11 ألف بيت فلسطيني في القدس على لائحة التدمير !
 
 ومن الأسباب التي تحض الصهاينة على الإسراع في هذا هو الخوف من معدل النمو العالي جداً في الفلسطينيين في القدس ، فهو يفوق معدل النمو في اليهود أربعة أضعاف
 
 وهذا أيضا من أهم أهداف الجدار العازل للصهاينة ، فقد تم به طرد عشرات الآلاف من المقدسيين ، وفقدانهم هويتهم المقدسية ، ومصادرة أراضيهـم.
 
والثاني :  الأنفاق ، والحفريات، وقد تم إنشاء  شبكة أنفاق تحت الأقصى ، والقدس القديمة ، وحي سلوان ،  وأكمل الصهاينة حفرها ، ويجري ربط شبكات الأنفاق في هذه المناطق الثلاث ببعضها ؛ وهذا يعني حصار الأقصى بشبكة أنفاق من أسفله ، وتعريضه للإنهيار.
 
وآخر جرائم الصهاينة في الحفر تحت الأقصى ، ما نشرته ( مؤسسة الأقصى للوقف والتراث ) في شهر مارس من هذا العام ، في تقرير لها عن مخطط صهيوني تكفل بتكاليفه رجل الأعمال اليهودي باروخ كلاين ، عن حفر نفقين جديدين لربط حيّ الشرف الفلسطيني في البلدة القديمة بالقدس ـ يُسمى الآن الحيّ اليهودي ـ  بساحة البراق غربي المسجد الأقصى ، ويبلغ طول النفق الأول 56 مترا ، والثاني 22 مترا ، مع مصعد عمودي، وممر أفقي ، لتسهيل وصول السياح الصهاينة ، وغيرهم إلى حائط البراق ، والمسجد الأقصى
 
وقبل شهر نشرت المؤسسة ، ما يثبت شقّ نفق جديد تحت بلدة سلوان غربي مسجد عين سلوان ، ووصل طوله حتى سبتمبر ، إلى أكثرمن 120 مترا ، وبعرض 1,5 متر وبارتفاع 3 أمتار ، ويتجه النفق شمالاً باتجاه المسجد الأقصى ، كما نشرت أن شبكة الأنفاق التي تشق أسفل البلدة القديمة في القدس ، تمتد من سلوان إلى حارة المغاربة ، وتتصل بأنفاق تحت الأقصى مباشرة ، حتى وصلت إلى أسفل كأس المسجد الأقصى ، كما يخطط الصهاينة لإنشاء خط قطار صغير تحت الأرض ، يقود إلى ساحة قرب حائط البراق.
 
والثالث :  تغيير المعالم الإسلامية حول المسـجد الأقصى ، ببناء تسع حدائق حوله ، وبناء اكبر كنيس في العالم أمامه حيطانه من زجاج ، وعدة كنس يهودية تحيط بالأقصى، و(تلفريك) للسياح ، ومواقف لسيارات السياح من عدة طوابق ، ومنشآت سياحية أخرى . 
 
والرابع :  سرقة الوثائق الإسلامية ، حتى قام الصهاينة مؤخـرا بمصادرة كلِّ الوثائق المتعلقة بالمسجد الأقصى ، والقدس ، من (مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية) ، بما فيها من خرائط ، وتقارير ميدانية ، وقياسات هندسية ، وأفلام ، تثبت بالتفصيل الآثار ، والمقدسات الإسلامية في القدس ، وتقدر قيمة الوثائق بمليارات الدولارات.
 
والخامس :  إنفاق أغنياء اليهود 200 مليون دولار سنويا على مشروع تهويد القدس .
 
والسادس :  سلطة عباس ـ دايتون ، التي شلّت المقاومة في القدس ، وعطلت قدرة المجاهدين فيها عن تخريب المخطط الصهيوني لتهويدها ، وذلك بالزجّ بآلاف السجناء في معتقلات ، يلقون فيها تعذيبا أشد من تعذيب الصهاينة ، وذلك يتم إثـر عمليات استخباراتية دقيقة ، وواسعة تقوم بها الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة ، بالتعاون مع الصهاينة ، لمعرفة كلّ من يحمل فكر المقاومة في الضفة ، ثم ملاحقته ، وسجنه ، وتعذيبه ، مع التضييق على أسرهم ، ومن يتعاطف معهم ، بحجز الرواتب ، والفصل من العمل ..إلخ .  
 
والسابع :  حصار غزة ، لعزل الحركات المسلحة فيها ، وإجبارها على التخلّي عن خيار المقاومة ، مع محاولة تأجيج الصراعات الداخلية ، لزرع الفتن في جبهة غزة الداخلية ، لزعزعتها ، وإضعافها .
 
وهذا الحصار ، و العزل ، تولـّى كبـره إثمهما النظام المصري ، ثم كلّ الأنظمة العربية الأخرى ، فإليها ، وعليها ، وزره العظيم ، الذي هو من أعظم التهديد للمسجد الأقصى .
 
والثامن :  نشر الجيوش الصليبيّة في البلاد العربية ، بالإحتلال ، أو القواعد العسكرية ، لإرهاب العالم الإسلامي ، وحصاره نفسيـّا ، ومعنويا ، وتقطيع أوصاله ، وتعطيل قدراته لحشد الدعم للمقاومة في فلسطين ، ولرعاية مثيـري الفتن الداخلية فيه ، ومن أبرزها فتنة الصفوية التي تحرضها من وراء الأكمة الدوائر الصهيوصليبية ، وهذه الفتنة الصفوية التي تصنع من نفسها (شريفة) في قضية فلسطين ، هي ذاتها (العاهرة ) التي دعت ، ومهدت للإحتلال الصليبيّ للعراق ، وأفغانستـان ، لتصفية قضية فلسطين !
 
والتاسع :  إبقاء كلّ الشرفاء في العالم الإسلامي ، من مجاهديه ، ومفكريه ، ودعاته ، إلى مؤسساته الإسلامية ، في قفص الإتهام بـ( الإرهاب)، لإشغالهم بموقف الدفاع ، وشلّ حركتهم ، وتخويفهـم ، ومنعهم من الدعم المادي ، والمعنوي ، والعسكري ، للجهاد الفلسطيني، لحماية الأقصـى.
 
والعاشـر : نشر ثقافة الهزيمة ، والخنوع ، والخضوع للأجنبي ، بشتّى الوسائل الخدّاعة ، على رأسها بناء سائـر المؤسسات التغريبيّة ، من جامعات أجنبية ، ومراكز ثقافية ، وإعلامية ..إلخ
 
ورعاية ، وإبراز الرموز التي تدعم هذا الإتجاه ، أو تهوّن خطره ، سواء الرموز الدينيّة من (فقهاء التسوّل) ، والعلمانية أذناب السفارات الأجنبية .
 
وإشغال العالم الإسلامي بهذه الثقافة ( المخنَّثة ) تحت شعارات زائفة : (الوسطيّة الأمريكية المحرّفة التي تحارب الجهاد وفكر المقاومة! ) ، ( حـوار الأديان الموظف سياسياً للمشروع الصهيوغربي !) ، ( محاربة الإرهاب والتطرف لتشجيع الإسلام المعتدل! ) ـ وهو عندهـم الذي يرحّب بالإحتلالات والهيمنات الأجنبية على بلاد الإسلام ـ ، ( الإنفتاح ، والتطبيع ، والحوار مع العدوّ الصهيونيّ بدل الكراهية والحرب !) ، ( التركيز على التنمية الإقتصادية ، بدل الحروب ) ..إلخ
 
والعجيب أنـّه بينما ينفق يهود العالم 200 مليون دولار فقط لتهويد القدس ، تذهب مليارات العرب ـ وغـزّة تموت جوعا والأقصى يُهدَّد بالهدم ـ هباءً في خسوفات البورصة ، فلا هـم نصروا مقدساتهم ، ولا سلمت لهم أموالهم !!
 
ومع نشر هذه الثقافة الإنهزامية التي أنشأت جيلا من ( مشايخ الخصيان ) الذين يرون أمّتهم تُذبح ، وأقصاهم مُهدد ، ثم يعلون المنابر الدينية ليمدحوا ولاة أمر كلنتون ونتيناهو على مناقبهم العظيمة !
 
 مع نشر هذه الثقافة اللعينة ، محاربة ثقافة المقاومة ، وفكر الجهاد ، وروح الإعتزاز بالإنتماء للإسلام ، وعقيدة الإستعلاء الحضاري ، ووصفها بالشعارات البالية والمستهلكة ، ثـمّ بكلّ الأوصاف المذمومة ، وملاحقة ، ومحاصرة دعاتها ، ووضعهم على قوائم الإرهاب!
 
وإنما قلنا إنّ هذا الخطر هو أشدّها ، لأنّ إعادة بناء جيل تـمّ هدم العزّة ، والحرية في نفوس أبناءه ، ثم (تنويخـه)  بأغـلال الرقّ ، والعبوديـّة للأجنبي ـ وأخطر شيء أن يكون ذلك بإسم الدين ـ استغرق من موسى كليم الله ، وهو من أولي العزم من الرسل ، أربعين عاما ، في عزلة الصحراء ، ليعيد بناء جيل عـزيز النفس يجاهد لحقّه ،
 
 بينما يمكن بناء المسجد الأقصى لو تهدّم في بضعة شهـور .
 
ولكن العجب العجاب أن محاولة الأعداء نشر هذه الثقافة، جاءت بنتيجة عكسية ، فنشأ في بلاد الإسلام جيلٌ متيّم بالجهاد ، وعاشـق الشهادة ، يرى حياة الذلَّ موتا ، والموت للعـزّة حياة ، وكلما حاربوه ، زاد إصرارا على نهجه ، وسلوكا لفجه ، حتى خرج عن السيطرة ، ووثب وثبة القسورة ، يزأر من كابل ، فيردّد صداه حماة الأقصى ، ويكبّـر من بغداد ، فيجيب داعيه أبطال غزة .
 
تمشي إلى الموت مشيا فيه خطرفة ** في باحة الموت حتى تنجلي الظلم
قوم كرام يرون الموت مكرمة ** إذا العذارى بدى عن سوقها الخـدم
 
و
 
ما هذه إلاَّ طلائعهـم
والجيشُ بعدُ كثورةِ البركان   
 
والله المستعان ، وعليه توكلنا، هو حسبنا ، نعم المولى ونعم النصير.

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 10/10/2009
عدد القراء: 19426

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6317  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40816464