انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    حسم تعريف (الرَّخَامَهْ)!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


 
حسم تعريف (الرَّخَامَهْ)!
 
حامد بن عبدالله العلي
 
(الرَّخَامـَهْ) لفظُّ مشتقُّ من ( الرخمة ) ، وهو طائر معروف بالبلاده ، والنتانـة ، وهـو وإن كان على شكل النسر في الخِلقة ، لكنه ضدَّه تماما في الإقدام ، والشمـوخ ، والفتك ، ولفظ ( الرخامة ) لفظٌ عامـيُّ خليجيُّ _ لا أدري لعله يستعمل أيضـاً في بلاد أخرى _  يُطـلق على البليد الذي لاخيـر فيـه ، القاعد عن معالي الأمور ، فاقد الغيرة على المكرمـات ، وبإختصـار هـي تعني كلَّ ما يضادّ الرّجولة ، والرّجولة وصفٌ ربطه القرآن بأهل الإيمان في مقام الصدق في المواقف ، والثبات على الحق قال تعالى : (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ) كما كان النبـيُّ صلى الله عليه وسلم يدعو ( اللهم أسألك الثبات في الأمر ، والعزيمة على الرشد).
 
وهكذا بحمد الله حسمنا تعريف أخطـر مرض يمـرّ على الأمـّة ، في عشر ثوان ، ومن غير حاجة إلى إجتماع ، ولا مؤتمر ، أعني تعريف ( الرَّخَامة ) ، ولكن ماهي العلاقة بينها وبين (الإرهاب ) ، فهذا ما سنبيّنه إن شاء الله تعالى ؟!
 
الإرهاب لفظ لـه معنيان ، لاثالـث لهما ،  أحدهما : أن تكون خانعـاً راهبـاً من عدوِّك ، أي يصيبك الجبن منه إلى درجة أن تغـيـّر فكرك ، وتتنكـَّر لجهاد أمّـتك ، وتحـرّف دينك ، وأحكـام شريعتـك ، ليرضى عنك العـدوُّ ، وهو بهذا المعنى مرادف للـ ( رَخَامه ) تماما ، وسنذكر أعراضها التفصيلية بعـد هنيهه.
 
والثاني أن تكون أنت معـتزاً بدينـك ، مرهوبـاً من عدوّك ، مهاب الجانب ، شامخ العـزّة ، مرفوع الرأس بجهادك ، ثابت في مبادئك ، وهذا الإرهاب هو الذي أمر الله به في القرآن قال تعالى : ( وأعدُّوا لهم ما استطعتم من قوّةٍ ومن رباط الخيل ترهبون به عدوَّ الله وعدوَّكم وآخرين من دونهم لاتعلمونهم الله يعلمهم ).
 
وهو بهذا المعنى مضادٌ للـ( رَخامه ) ومرادفٌ للرجـولة .
 
وهكذا أيضا حسمنا بحمد الله ، وبكلّ سهولة ، تعريف الإرهاب في عشرين ثانية من غير حاجة إلى مؤتـمر ، وتكلف (مصاريف) ، وتضييع وقت !
 
أما أعراض الرخامه المنتشرة هذه الأيام في شرائح كبيرة من العامة ، والخاصة ، حتى في أوساط المفكرين ، والعلماء ..إلخ ، فمنهـا :
 
الشعور بالهزيمة النفسية أمام الأعداء ، وهذا الشعور يلقى في العقـل الباطن لحامل هذا المرض الخطير ، عقدة الذنب ، فتراه عندما ينظر في حضارته ، يبحث عما عساه أن يثير العدوّ عليه ، أو يجلب أنظاره إليه ، فيخفيه ، أو يحرّفه عن معناه ، كما يفعلون في الجهاد ، وأحكامه ، والولاء للكافرين ، ومظاهره ..إلخ
 
تجـد المصاب بهذا الداء يلهـج دائما بمفردات بعضها شرعيـّة لكنها توضع في غير سياقها ، وتوظـَّف في غير معناها ، مثل (الوسطية) ، (الإعتدال) ، (التسامح) ، (الحوار) ، (مكافحة الإرهاب) ، (معالجة التطـرُّف) ، (محاربة التكفيـر) ..إلخ ، ( الخـوارج ) ( الخوارج ) ( الخوارج ) !! وتجده مشغولا من مؤتمر إلى مؤتمر ، ومن محاضرة إلى محاضرة ، كأنَّ أرضَ الإسلام مليئـةٌ بهـذه الوحوش التي تلتهـم الأخضر واليابـس ، وليس فيها شيء من جيوش الكفار !!
،
فهـو يحارب تلك الطواحين الهوائية التي صنعها الغربيون في ذهنه ، بينما جيوشهم تعيث في أرض الإسلام فساداً وهو كأنه لايرى ، ولايسمع ، صمٌ ، بكـمٌ ، عميٌ فهم لايعقلون !
 
وتكاد تختفي من قاموسه مفردات : الجهاد ، المقاومة ، الإرهاب الصهيوني ، الإرهاب الأمريكي ، التآمر على الأمـَّة ، إحتلال فلسطين ، إحتلال إفغانسـتان ، إحتلال العراق ، الوجود الأجنبي في البلاد الإسلامية ، تحرير الأمة من الهيمنة الغربية ..إلخ
 
ومن أعراضه محاربة كلِّ صور الإبـاء ، ومعاني العـزّة ، والعـلاء ، كما أنه ضـدّ كلِّ خطاب يحارب الخنوع ، والخضوع للباطل ، والسكوت عن الظلم ، ويسمّي هذا كلَّه خروجا عن (منهج السلف) !
 
ومنها أيضا هيمنة هذه الفكرة على حامل هذا الداء : أنَّ من حكـم الناس حتى لو نصبه أعداءُ الإسلام ، ومهما بلغ طغيانـُه ، وطغا صولجانـُه ، فهو وليّ أمرهم ، والموقـف منـه هـو التسبيح بحمدِه ، والطواف بكرسـي مجدِه ، والرضا التام بإستبـداده بالطغيـان فهـو قدرٌ محتومٌ ، وتقبل الظـُّلم بصدر رحب على أنه القضاءُ المحسـومُ !
 
ومن أعراضه الواضحة بلادةُ الشُّعور عندما يرى ما يجري على أمّته من تسلط الأعداء ، وما يصيبها من خيانة الخبثاء ، فإنَّ اضطره الموقف أن يقول شيئا ، قال : هذا من ذنوبهم ! بينما تذهب عنه البلادة فجـأة وتنتفخ أوداجُه ، ويحمرُّ وجهُه ، ويصيح بالولولة ، والجلجلة ، إذا خاف على سمعة ( ولي أمره ) من نصح الناصحين ، وغيرة المصلحين !
 
ومن أعراضه أنه يرى بمنظار المستعمر نفسه ، فهو يعتد بتقسيمات حدود ( سايكـس _ بيكو ) جـداً جداً ،  ويعيش جاهلية (الوطنية ) بكلِّ شعوره ، ووجدانه ، ويدعو إلى إحتـرام خدعة ( السلام العالمي ) ، و( عالم جديد تسوده روح التعايش السلمي ) و إلى إحترام مواثيق المؤسسات الدولية التي يديرها التحالف الصيهوغربي ، أكثـر مما يحـترم مقاومـة الشعوب الإسلامية المسحوقة تحت نير إحتلال منافقي ( السلام العالمي ) ودجّالـي ( عالم جديد تسوده روح التعايش السلمي ) ونصّابـي( الأمم المتحـدة ) !!
 
ومن أعراضه أنه يفرح إذا مدحه الأمريكيون أو الصهاينة أنه صاحب فكر ( معتدل ) كما طنطـن الصهاينة بمـدح ( الطنطاوي ) ، وحدثني أحد العائدين من معتقل غوانتنامو أن إدارة السجن هنـاك ، وضعت صور كبيرة لأحد هؤلاء ( الرخوم ) وتحتها بعض عباراته التي يندد فيها بالجهـاد ، والمقاومة ، ويدعو إلى طاعة ولي الأمر ( بريمر ) !
 
ومن أعراضه أنه إذا سمع بأخبار إنتصارات المجاهدين في فلسطين ، أو العراق ، أو أفغانسـتان ، أو الشيشان ، اشمأز قلبه ، واسودَّ وجهُه ، وإذا رأى صور الشهداء المشـرقة وهم يبتسـمون ، إنقبض صدره ، وضاقت عليه الأرض بما رحبت ، وإذا سمع عكس ذلك ، تهلَّل ، واستبشـر ، نسأل الله السلامة ، والعافية ، والثبات على الهدى آمين .
 
وآخـر أعراضـه التعاون مع ( الأجهزة المعنية ) لمحاربة من يكشف حقيقته ، ويفضح عوار فكره المريض ، ومن ذلك تحويله هذا المقال إليها تحت عنوان ( مثال على الفكر الإرهابـي ) !
والله المستعان وهو حسبنا عليه توكلنا وعليه فليتوكل المتوكلـون

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 16/04/2010
عدد القراء: 25678

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6228  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41233845