انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    دعوة للمناظرة مع العلمانيين الرافضين تطبيق الحدود الشرعية في الكويت

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


دعوة للمناظرة مع العلمانيين الرافضين تطبيق الحدود الشرعية في الكويت

حامد بن عبدالله العلي

يقول الحق سبحانه في محكم التنزيل( والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليه غضب ولهم عذاب شديد، الله الذي نزل الكتاب بالحق والميزان ، وما يدريك لعل الساعة قريب ) ،يخبر الحق سبحانه أنه أنزل القرآن العزيز بالحق ، وجعل ما يشتمل عليه من أحكام بالميزان العدل ، فليس في أحكامه شطط ، ولا تشتمل على اعوجاج ، فكل أحكامه خير ورحمة وهدى وإحسان ، و أن من يحاجج في الله ـ ومن ذلك المحاجة في عدله في أحكامه ، وصلاحيتها لهداية البشرية في كل عصر ـ أن حجته داحضة ، وعليه غضب من الله تعالى وله عذاب شديد .


والعجب والله كل العجب من هؤلاء الذين اشمأزت قلوبهم من الدعوة إلى تطبيق العقوبات الشرعية بدل القوانين الجنائية الوضعية ، وكتبوا أكثر من خمسين مقالا في الصحافة الكويتية ينددون بهذه الدعوة الرشيدة التي دعا إليها النائبان وليد الطبطبائي ومخلد العازمي ، العجب كيف عموا أو تعاموا عن أنهم يفرضون المفاهيم والممارسات العلمانية على المجتمع ، محاولين تغيير هويته الإسلامية بفرض أنفسهم أوصياء عليه ، فحولوا ما يزعمون أنه ـ علمانيـــة ليبرالية متفتحة قابلة للحوار والتعددية ـ إلى دين جديد يفرض نظاما شموليا بهيمنة ديكتاتورية فوقية على الشعوب ، ولكن لاعجب ، فهذا الأسلوب يلجأ إليه من يشعر بالانهزام والتراجع أمام زحف التقدم الإسلامي في الوطن العربي ، ولهذا وقعوا في ذلك التناقض الصارخ .


يقول جون اسبوسيتو بروفيسور الأديان والعلاقات الدولة في جامعة جورج تاون ، في كتابه مع جون كوين وأخرين (Islam and secularism in the middle east ) يقول : إن ثمة تراجعا مستمرا للعلمانية ليس فقط على مستوى الغالبية العامة عند الناس في المنطقة بل وأيضا على مستوى النخب ، ويقول أنها هذه النخب لم تستطع استيعاب هذا التراجع والقبول به ، لان التقدم البديل التعويضي سيكون من جانب الحركات الإسلامية واتساع شعبيتها ، ويقول إن العلمانيــــة في الوطن العربي تحولت إلى ( العلمانية الأصولية ) حيث أصبحت نظرتها إلى العلمانية لا على أنها خيار من الخيارات بل الخيار الوحيد الذي يجب أن تنهجه المجتمعات ، ويقول إن النخب العلمانية لا تريد أن تعترف بالتغيرات الاجتماعية والفكرية والسياسية الجذرية التي حدثت ولاتزال تحدث في بلدانها إلى الإسلام ، ويقول إن العلمانية في الشرق الأوسط صارت متلازمة مع الديكتاتورية ، رغم أنها تزعم الحرية والانفتاح والديمقراطية الليبرالية ، ويضرب أمثلة على ذلك بتحالف الجيش وأجهزة الأمن مع النخب العلمانية لإحباط التحولات الديمقراطية في الشرق التوسط .


وفي المصدر السابق ، يقول جون كين ، بروفيسور السياسة في جامعة وستمنسر ، متسائلا : هل العلمانية صارت تحول دون حرية التفكير في الديمقراطية نفسهـــا ، وهل تحولت إلى ( دوغما سياسية ) ويقول : إن التناقض الكبير في العلمانية أنها تدعو إلى خصخصة الدين وليس التهوين من شأنه ، زاعمة أنها معتدلة ، وتناقضها الواضح تحت هذه الدعوى ، هو أنها عندما تسمح بحرية العبادة والاجتماعات الدينية ، سيؤدي ذلك إلى زيادة رقعة الدين ومحاولته التدخل في الشان العام والسياسية باعتبار أنه له الحق أن يؤدي دورا يراه لنفسه في هذه الميادين ، فيؤدي هذا إلى التناقض بين عدم اليقين الوجودي في العلمانية واليقين الديني عند الأفراد ، ثم ذكر أنه لهذا السبب تقترب العلمانية من الديكتاتورية فتعمل على تقويض نفسها بنفسها .


والحقيقة أن ما قاله هذان الباحثان الغربيان المتخصصان ، وصف دقيق يبين حال العلمانيين العرب عموما ، والكويتيين خصوصا ، وما كتبه المعارضون لتطبيق العقوبات الشرعية من مقالات صحفية في الأسبوعين الماضيين ، دليل بين علــــى ذلك ، فإنهم ـ بدون شعور أو به ـ عندما دعوا إلى ترك التحاكم إلى الشريعة الإسلامية إلا انتقائيا لان الكويت دولة علمانية لا يصح تغييرها ، إنما يقررون أن العلمانية ـ وكل منهج يعتمد الانتقائية في التحاكم الشريعة فهو علمانية ـ لم تعد أحد الخيارات ، بل هي الخيار الوحيد ، فهي أشبه بعلمانية أصولية شمولية مقدسة ، لامجال لمناقشتها ، وإذا غيرت هوية المجتمع على أساسها ، فلا يجوز إعادة صياغة هويته ، فتأمل أيها القارئ هذا التناقض العجيب ، والخلل المنهجي الكبير في صياغة الأفكار الأساسية للمنهج ، وصدق الله تعالى إذ يقول ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) .


وختاما فهذه دعوة للحوار المباشر في غرفة القاعة الرئيسية للمحاضرات في قائمة اللغة العربية والشرق الأوسط في (البال توك ) على شبكة الإنترنت ، في الساعة التاسعة وربع مساء يوم غد الأحد تاريخ 29/7 ، وندعو كتاب الزوايا الكويتيين الذين عارضوا الدعوة إلى تطبيق العقوبات الشرعية إلى المناظرة في ذلك الموقع في الإنترنت ، وسنكون هناك بانتظار استجابة دعوتنا ، بشرط أن يكون المناظر أحد الذين عارضوا ويدخل باسمه الذي يكتبه على زاويته الصحفية ، فإن لم يحضر أحد منهم ، فليس بجديد عليهم ، فكتابة المقال أمر هين ، أما المناظرة فيجبن عنها من لا يثق بأفكاره لعجزه ، أو عجز منهجه الذين يؤمن به ، ونحن بالانتظار هناك ، وسنضع في موقعي الخاص ـ حتى لا يطول المقال هنا ـ المذيل عنوانه آخر هذا المقال ، سنضع طريقة الدخول إلى مكان المناظرة في آخر المقال صباح يوم السبت ، وذلك حتى لا يكون لاحد عذر في التهرب من المناظرة ، فتربصوا بهم إنا متربصون .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 5509

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8753  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40444090