انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    هزيمة أعداء الفضيـلة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


 
هزيمة أعداء الفضيـلة
 
حامد بن عبدالله العلي
،
كانت الحرب على الفضيلة في تركيا عندما انطلقت علمانيتها المتطرفة ، في أوائل القرن الماضـي ، كانت حربـاً شعـواء لاتعترف بحـقّ ، ولاتعـرف حدوداً ، حتى قال أحـدُ دعاتها : ( مادامت الفتاة التركية لاتقدر أن تتزوج بمن شاءت ، ولو كان من غير المسلمين ، بل مادامت لاتعقد مقاولة مع رجل تعيش وإياه كما تريد ، مسلما أو غير مسلم ، فإنَّه لايُعـد أن تركيا قد بلغت رقيـّا ) .
 
غير أنَّ هذه الحرب في النهايـة ، قـد باءت بالفشل ، فانتشر الحجاب بين نساء تركيا ، وعادت الدعوة إلى حفظ الفضائل الأخلاقية ، وعلى رأسها العفَّة ، تتربع على عرش ثقافة الشعب التركي .
 
وليس أدل على انتصار الفضيلة ، من لجوء المحكمة التركيّة إلى التدخل فيما ليس من إختصاصها ، وإبطال قرار ممثلي الشعب التركي بالسماح بالحجاب في الجامعات ، مما يدل على عجـز محاربي الفضيلة عن مواجهـة زحـف الشعب التركي نحو إسلامه
 
واليوم تعـود هذه الحرب هنا في جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم ، ليشعل أوارها أحفاد أولئك المتفسّخين ، وهدفهـم هو نفس الهدف ، أن تصبح المرأة الخليجية (مقاولـة) بغـاء , تعيش مع من شاءت ، كما تشاء ، لاترتدي لباس فضيلة ، ولا تسترها مكارم أخـلاق.
 
وتلبيسهم هو نفس التلبيس :  العبث بالمفاهيم ، وتخريب المصطلحات ، فيظهرون الدعـوة إلى الرقي ، والتقدُّم ، والحرية ، وهـم يبطنـون إبتغـاء الرذيلة ، والإنحطاط ، وتخريب الإخـلاق !!
 
 ومع أنَّ نهايـة هذه الحـرب المحتومة هـي إلحاق الهزيمـة بعبثهم بلا ريـب ، غير أن إبليس اللعين ، سينال نصيبهم منهم ، غيـر حانث بقسمه ، حتى يجعل الله الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا ، فيجعله في جهنـَّم .
 
ولايظـننَّ أحد أن هذه الدعوة قد فاتت معلّمهم هذا الأول ، في أوَّل جولة في معركته لإضلال البشـر ، فهو الذي سنَّ لهــم العبـث بالمفاهـيم ، لتخريب الفضيلة .
 
كما ذكـر تعالى أن إبليس قال لآدم : (هل أدلُّك على شجرة الخلد ) ، فلم يقل لآدم عليه السلام ، إنّ هذه هي الشجرة التي تعصي ربك إن أكلت منهــا ، بل سمَّاهــا ( شجرة الخلد ) ذكر هذا الإسم الجميل تلبيسا ، وتزييفا للحقائـق .
 
ولم يـقل لآدم : إنَّ هدفـي هـو  أن أنزع عنك ،وعن زوجـك ، لباسكما لتبدو سوءتُك ، بل دخـل بوساطة العبث بالمصطلحات والمفاهيم ، فغـرَّه بذلك غرورا ، ثم لما أكلا من الشجرة التي نهاهما الله تعالى عن الأكـل منها ، كُشفت عورته ، وحواء ، كما قال الحق سبحانه : (فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما) ، فذعرا من ذلك أشد الذعـر ، وعلما أنهما قد وقعا ضحية خديعـة هذا الملعـون.
 
وعلما ما ينطـوي تحت ذلك ،  من الإشارة ، أنَّ معصية الله تعالى ، تعني زوال النعـم ، ومن أعظمها نعمـة الستـر ، ولباس الفضائـل ، وأنَّ بين التنكـُّب عن شريعة الله ، والسقوط في وحل الرذيلة ، علاقة وطيـدة.
 
وأراد الله تعالى أن تعجـن هذه الحقيقة ، مـع عجينة التعلُّم الأول في وعي آدم وزوجه ، إذ بهـذه المعرفة ستستقيم الحياة .
 
أي أن إتباع شريعة الله تعالى معـه الفضائل ، إذ هي ستـر 
دون كلِّ سـوء ، وتركُ شريعته معها كـلّ ما يسـوء البشـرية ، وفيها كـلّ المساوئ .
 
قال تعالى : ( فدلاهما بغرور ، فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما ، وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ، وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إنّ الشيطان لكما عدوّ مبين ، قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين).
 
في عام 1938م ، في صحيفة مصرية تبنَّت ثقافة تخريب الفضيلة قبل قرن من الزمان ، مع حلول الإستعمار الماضي ديارنا ، قال أحد أسـلاف هؤلاء المخرّبين ، ( إننا لم نخـط بعد الخطوة الحاسمة ، في سبيل تطبيق روح الحضارية العصرية على عاداتنا ، وأخلاقنا ، وأساليب حياتنا ، إن نساءنا العصريات المتعلمات اللواتي يطالعن الصحف ، ويقرأن القصص ، ويغشين المسارح ، ودور السينما ، ما يزال يحال بينهن وبين الظهور في المجتمعات أمام رجل غريب ، فنحن قد سلمنا بمبدأ تعليم نسائنا ، ولكنا لم نسلم بعـد بقدرة هؤلاء النساء على الإنتظام في حفـل كبير يضم عددا مختاراً من أفراد الجنسين ) !
،
وقـد بدءوا بمحاربة الخمار، ثم دعـوْا إلى فتح أبواب الإختلاط على مصاريعهـا ، ثـمَّ لم ينتهوا حتى نشروا الفواحـش في المجتمع ، فأسقطوه في وحلها ، وتلك كانت بغيـتهم الأولـى.
 
والعجـب أنك ترى هؤلاء المفسدين في الأرض ، كماكانوا في القرن الماضي ، يتخطـّـون كلّ ما في بلادنا من إنتهاكات لحقوق الشعوب ، وعلى رأسها الاحتلال أو الهيمنة على المقدرات ، ومصادرة حق الشعوب في المشاركة في السلطة ، وإدارة ثروة بلادها ، وحفظ حقوق الإنسان الأساسية ، يتخطـّون كلَّ ذلك ، إلى التركيز على إختلاط النساء بالرجال ، ومحاربة الستر ، والعفاف.
 
فهم يدعون إلى ما يسمونه حقوق المرأة ، بينما هم متواطئون مع أولياءهم الغربيين على إنتهاك حقوق شعوب بأكملها!
 
فمثلهم في ذلك ،  مثل من يبكي أمام قفص فيه عصفور ، فهـو يزعـم أنه يتحسَّر على حريتـه ، وبينمـا أنت ترى الدموع الكاذبـة من عينيْ هذا الدجَّال تنهمـر ، فإذا رأيت الصورة الكاملة ، وجـدته يقف على جثث هائلة من الأبرياء ضحايا سكينـه بيده ، والتي تقطـر من دمـاء ضحايـاه !!
 
وذلك كلُّـه ، إنـما  يدل على أن بغيتهم ليس الحرية ، ذلك المطلب الشريف ، الذي لايقـدر إلاّ الأحـرار قـدرَه ، بل بغيتـهم هي طـلب أخسّ الأرزاق ، بدنيء الأخلاق.
 
وسبحان الله العزيز الحكيم .. إذا تأملت تاريخنا الوضّـاء ، وجدت أن نساءنا فيما مضى من الزمان عندمـا كَّـن في سترهنّ ، وعفافهـنّ ، وحفظهـنّ الفضائل ، كـنَّ أعظم أثرا في المجتمعات ، وأكثـر بركة ، وأعلى ذكـراً في الناس .
 
من خديجة رضي الله عنها ، صاحبة المقام الأول في الإسلام ، والصحابيات الجليلات ومواقفهن العظيمة في صناعة تاريخ الأمـة ، مرورا بالسيدات الماجدات عبر قرون الإسلام ، من أمثال السيدة نفيسـة ، والسيدة ستيتة المحاملي ، والمحدثة كريمة رواية صحيح البخاري ، و العالمة المحدثة شهدة المشهورة كان قد انتهى إليها إسناد الحديث ببغداد ، ولما توفيت عام 574 هـ ، شهـد جنازتها خـلق كثير ، وعامّة العلمـاء ، وعائشة زوجة الإمام المزي ، إلى وقتنا المعاصر وما فيه من عالمات صالحات ، وداعيات راشدات .
 
فهذا حصـاد ثقافتنا العظيـمة الداعية لكلَّ فضيـلة ، وهذه نماذجها ، هي النجـوم في علياءهـا ، والكواكب النيـّرة في سماءها .
 
وأما نماذج الغزو الغربي الإستعماري ، فما ترونه على قنوات العُهْـر من التفسـخ ، والتهتـُّك ، واللخانـة ، فشتـَّان بين الثريـّا ، والثــرى .
 
تلك كانت صنائعنا عندما كانت شريعتنا نبراسنا ، وكان ولاة أمرنـا ، هم ولاة أمـرنا الذي هو ديننـا ، لاغيـره .
 
أما وقد ضيَّعوا الشريعة ، وأُسْلـمت الأمـّة لكل ساع عليها بالخبال ، فكيف لاتكون كرامة المـرأة أول ضحاياهم؟!
 
وإذا كان الإمام الذهبي يقول عن زمانه :
 
(قلت الإمام إذا كان له عقل جيد ، ودين متين  ، صلح به أمر الممالك،   فإن ضعف عقله ، وحسنت ديانته ، حمله الدين على مشاورة أهل الحزم ، فتسددت أموره ، ومشت به الأحوال،
 
 وإن قل دينه ،  ونبل رأيه ،  تعبت به البلاد ، والعباد ، وقد يحمله نبل رأيه على إصلاح ملكه ، ورعيته للدنيا ، لا للتقوى ،  فإن نقص رأيه ،  وقل دينه  ، وعقله ، كثر الفساد ، وضاعت الرعية ، وتعبوا به ، إلاّ أن يكون فيه شجاعة ، وله سطوة،  وهيبة في النفوس ،  فينجبر الحال .
 
فإن كان جبانا ، قليل الدين ، عديم الرأي ، كثير العسف ، فقد تعرض لبلاء عاجل،  وذهبت عنه الدنيا ،  وأحاطت به خطاياه ، وندم والله حيث لا يغني الندم ،
 
 ونحن آيسون اليوم من وجود إمام راشد من سائر الوجوه ، فإن يسر الله للأمـّة إمام فيه كثرة محاسن ، وفيه مساوىء قليلة  ، فمن لنا به  ؟!
 
اللهم فأصلح الراعي والرعية ، وارحم عبادك، ووفقهم ، وأيد سلطانهم ، وأعنه بتوفيقك) . سير أعلام النبلاء 20/418
 
فليت شعـري ، ماذا نقول نحن عن هذا الزمـان !  الذي عـمَّ فيه نفاق العلماء ، وتسلَّط فيه الأعـداء ، فتطاولوا على الشريعة ، وانتهكوا الحرمات ، وعاثوا في أرضنا بالفسـاد ، فأهلكوا العباد ، والبلاد .
 
غيـر أننا بحمد لله واثقون بأنَّ ما اعترف به حتى أعداؤنا ، كما قالوا في أوائل القرن الماضي مع بدء استعمار بلادنا ، في كتاب ( إلى أين يتجه الإسلام ): ( إن الحركات الإسلامية تتطور عادة بسرعة مذهلة ، تدعو إلى الدهشـة ، فهي تنفجر إنفجارا مفاجئا ، قبل أن يتبين المراقبون من أماراتها ما يدعوهم إلى الإسترابة في أمرها ) 
"إلى أين يتجه الإسلام"  تأليف مجموعة مستشرقين بإشراف مستشار وزارة الخارجية الإنجليزية هـ .أ.ر. جـب  365
 
أنه هو الحـق الذي لاريـب فيه ، ولهذا يأتيهم الله في كلِّ مرة من حيث لم يحتسـبوا ، ويردُّهم على أعقابهـم خاسئين ، وتعـود الفضيلة بححاب الكرامة ، فتكـرُّ على رذائلهم بعريِّها ، فترديها صريعة .
 

ويهـزم الله أعـداء الفضيــلة

ونقول الحمد لله رب العالمــين ،،


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 14/06/2008
عدد القراء: 8964

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5969  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41093139