انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    تدميــر الجهــاد وتمريــر التطبيع!!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


تدميــر الجهــاد وتمريــر التطبيع!!

 حامد بن عبدالله العلي


قال دانيال النبي عليه السلام : ( سألت الله وتضرعت إليه ، أن يبيّن لي ما يكون من بني إسرائيل ، وهل يتوب عليهم ، ويرد إليهم ملكهم ، ويبعث فيهم الأنبياء ، أو يجعل ذلك في غيرهم .


قال دانيال فظهر لي الملك في صورة شاب حسن الوجه ، فقال : السلام عليك يا دانيال ، إن الله تعالى يقول : إن بني إسرائيل أغضبوني ، وتمردوا عليّ ، وعبدوا من دوني آلهة أخرى ، وصاروا من بعد العلم إلى الجهل ، ومن بعد الصدق إلى الكذب ، فسلطت عليهم بخت نصر فقتل رجالهم ، وسبى ذراريهم ، وهدم بيت مقدسهم ، وحرق كتبهم ، وكذلك فعل من بعده بهم .




أسري به إليّ ، وأرقيه من سماء إلى سماء ، حتى يعلو فأدنيه ، وأسلم عليه ، وأوحي إليه ، ثم أرده إلى عبادي بالسرور ، والغبطة ، حافظا لما استودع ، صادعا بما أمر ، يدعو إلى توحيدي باللين من القول ، والموعظة ، لا فظ ، ولا غليظ ، ولا صخاب في الأسواق ، رؤوف بمن والاه ، رحيم بمن آمن به ، خشن على من عاداه ، فيدعو قومه إلى توحيدي ، وعبادتي ، ويخبرهم بما رأى من آياتي ، فيكذبونه ، ويؤذونه ) . الجواب الصحيح 5/280
قال شيخ الإسلام : " كما ذكر ذلك العلماء منهم أبو العالية ، ذكر أنهم لما فتحوا تستر ، وجدوا دانيال ميتا ، ووجدوا عنده مصحفا ، قال أبو العالية : أنا قرأت ذلك المصحف وفيه صفتكم ولحون كلامكم " .5/281

 


ليس في الأرض أمة تحمل قدرا هائلا من الإنحرافات النفسية ، وتتطابق سياستها مع إنحرافاتها النفسية مثل اليهود ، وليس في الأرض أمة ينبئك واقعها عن النهاية الحتمية المأساوية في مستقبلها مثل اليهود .

سبحان العليّ الحكيم القائل :

( ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ) .

( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ )

( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ) .

وهذه الآية الأخيرة ، بيانٌ أن الله تعالى باعث عليهم إلى يوم القيامة ، من يسومهم سوء العذاب ، والذين استعملهم الله في تحقيق هذا الوعد في زماننا هذا ، أهل الجهاد في بيت المقدس وما حوله ، من ليوث فلسطين أرض الأحرار ، فهنيئا لهم هذا الإختيــار .

وهذه الآيات الثلاث ، إيضاح من الله تعالى لما يجب أن يكون أساس التعامل مـع هذه الأمّة الملعونة المغضوب عليها ، وأنّ الذلّ صفتهم الذاتية التي لاتفارقهم إلاّ أن يُرفــع عنهم بغيرهم ، وإلاّ فهـم في ذلّ أبداً إلى يوم الدين ، وكذلك المسكنـــة ، فعليهم خشوع الفقر ، سلّطه الله عليهم ، ولهذا فحتّى كيانهم المصطنع إنما يعيش علــــى المساعدات الخارجية ، لولاها لهلكوا ،

ولهذا فاليهود في سعــي حثيث منذ اغتصابهم أرضنا في فلسطين ، أن يرفعوا عــن أنفسهم لعنة المستعمرين المغتصبين التي حلّت عليهم ، وعلى من والاهم ، وآخر ذلك ما حلّ على الصليبية الموالية للعدوان اليهوديّ ، ما حلّ عليها في العراق ، علــى أيدي المؤمنين أولي البأس الشديد ، الرحماء بأمتهم ، الأشداء على أعداءها ، مـــن الجند المسلمين من أهل السنة المجاهدين ،

ثم في عقـر دارها بالطوفان المُهلك الذي أرسله الله عليهم آية للعالمين ، فخسروا في يوم واحـد ، من الأنفس مثل أو أكثر ممّا قتلوا من المسلمين ، ومن الأموال مثل ما أنفقوا في حربهم على الإسلام ، وضُربت عليهم الذلّة ، من بعد ما طغوا طغياناـ كبيراً وظنّوا أنهم سيعجزون الله تعالى ، فأتاهم مـن حيث لم يحتسبـوا ،

كما قال الحق سبحانه : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً ) .

وغَدَوْا يسترجعون كثيراً من جنودهم المحتلة لأرض الخلافة الإسلامية ، لينقذوا أهليهم ، وأموالهم التي حلّ عليها غضب الجبـّـار ، وقـد ماج عليهم شأنهم كلّه ، فهـم في أمر مريــج ، بين ضربات سواعد المجاهدين الشديدة ، والطوفــان وما أتى به من البلايا العديدة .

كما قال الحق سبحانه : (فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلاَء سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ ) .

وما بعد هذا الفتح إلا الفتح العظيـم بإذن الله الفتاح العليم ، وما بعد هذه البشارات التي توالت علينا ، بما جرى على أعداء الإسلام ، إلا البشارة العظمى بالنصـر المظفر (وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) .

والمقصود أنّ اليهود مازال همّهم التخلص من الحصار النفسي الذي ينطلق مـن داخل ذاتهم ليحاصر ذاتهم ، بأنهم منبوذون ، ملعونون بلعنة الله الأبديـّة ، معزولــون عن الناس بما تحمله نفوسهم من الظلم والعدوان وسوء الأخلاق .

ولم يفلحوا قط ، ولن يفلحــوا أبـدا ، في التخلص من هـــذا الحصارـ إلا أن يُسلموا وما هم بفاعلين إلا قليلا منهم ـ حتى يبحثوا عن أملهــم الأخير بإتباعهم المسيح الدجال ، وسيُهزمون حينئذ شـرّ هزيمة ، وتحاصرهم حتى الأشجار والأحجار ، في إشارة إلى أنه حتى الجمادات النامية وغير النامية ، داعمة مرحبــة لحصار هـذه الأمّـة الملعونة ، داعية إلى مقاطعتها، ذلك ان فسادهم يتعدى إلى كلّ شيء ، ويتأذى منه كلّ شيء ،

كما قال تعالى : ( كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) .

ومعلومٌ أن أساس النصر عليهم ، وقطع دابر عدوانهم على أمتنا ، يدور على إبقاءهم محاصرين ، وقطـع المدد عنهم .

محاصرين معنويا ، وهو أهــمّ ، وأشـدّ عليهم ، وأنكى .

ومحاصرين إقتصاديا ، وهو سلاح فتاك يعجل إنهاء عدوانهم .

ولاريب أن أعظم واجب على الأمّة في نصر إخواننا في فلسطين ، هـو إمداد المجاهدين هناك ، بالرجال ، والمال ، والسلاح .

وأن الذين يحولون بين الأمة ونصر المجاهدين في فلسطين هم أعداء الأمة ، إذ كانــوا أولياء لأعداءها ، وهم شركاء لليهود في جرائمهم .

ذلك أن الله تعالى قال : (وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ)

وهذا نص قرآني بين ، أن موالاة الكفار ، سبب للفتنة والفساد الكبير .

فالذين يوالون اليهود المغتصبين ، ويسعون في إبطال حصارهم لإنقاذهـم ، هو أهـل الفتنة والفساد الكبير في الأرض ،

هم الفئة الضالة ، المفسدة ، المجرمة .

مع ما في سعيهم لإبطال حصار اليهود ، من خذلان لأهل الجهاد المبارك في فلسطين ، وبيع لدماء الشهداء بلا ثمن مع أنها لايقدرهـا ثمن ، ومع ما فيه من تمكين اليهود من إغتصاب أرض الإسلام .

وقبل هذا كله ، وأعظم من هذا كله ، وأدهى وأمر ، استحلال موالاة أشــد الناس عداوة للذين آمنوا ، تكذيبا لنص القرآن ، وتبديلا للشريعـــة ، وإمعانا في الكفر والنفاق .

ذلك أن ما يُسمّى التطبيع ، إنما يقصد به ، إقامة علاقات طبيعية بين دولتين ، وشعبين ، يمنع على أساسها نشر ما يحرض على الكراهية ، فيدخل في ذلك نصوص القرآن والسنة ، ومحكمات الدين ، الآمرة بالبراءة من أعداء الله تعالى ، وإظهار النكير على كفـرهم وشركهم ، ومحاربته باللسان ، والسنان مالم يكونوا أهل عهد ، أو أمان ، أو ذمة .

وأيّ كفر أعظم من محادة دين الله المنزل ، وأي طغيان في الأرض أشد من مبارزة شريعته بالحـرب ، ومعارضة نصوص الوحي ، بالسياسات الكافرة !

وحتى نعلم ما سيؤدي إليه ما يطلق عليه " التطبيع " مع الصهاينة ، من إنتشال للعـدو من هزيمة تكاد تقضي عليه ، ننقل هنا ذكرته صحيفة هاآرتس الإسرائيلية في ملحقهـا الأسبوعي الصادر يوم الجمعة 17- 9- 2004 في مقالة لـ "دان سيمون " تحـت عنوان " سنة لا مكان فيها للتفاؤل قال : " وفياستطلاع للرأي أنّ السنوات الأخيرة ـ سنوات الإنتفاضة ـ تركت جراحاً غائرة في النفسالإسرائيليــــة وجعلت الإسرائيليين يفقدون أي قدر من التفاؤل ، كما أصبحوا أقلّ ثقةبالدولـة ومؤسساتها كما اهتزت هذه الثقة في قدرة الدولة على البقاء والإستمرار ، كــــلذلك ترك الإسرائيلي يعيش حالة قلقة ويفكّر بالهجرة ويخاف السفر وركوب الحافلاتويتجنّب ارتياد الأماكن المزدحمة " .

وننقل من الأمثلة على خسائر العدو الصهيوني ، أقرب ما وقع ، وهـو ما أدى بهم إلى الهروب من غزة ، و( هو الكلفة الأمنية والمادية لغزة والتيأثقلت كاهــــل العدو الصهيوني: ففي سبيل حماية حفنة من المستوطنين قامت حكومات العـدوالمتتالية بإقامة شبكة واسعة من الطرق بتكلفة بلغت 500 مليون دولار يسلكها اليهــودوحدهم بهدف الالتفاف حول المدن والقري الفلسطينية وهــو ما دفع الجيش الإسرائيلي إليمضاعفة تواجده حول المستوطنات وفي داخلها ثلاث مــرات خلال السنوات الأربع الماضيةفعلي سبيل المثال في الخليل يقوم 700 جندي بحماية 350 مستوطنا متحصنين في وسطالمدينة بواقع جنديين لكل مستوطن، ونفس الأمر في غزة حيث تتواجد كتيبة كاملة عليحماية 53 عائلة في مستوطنة نتساريم وحدها، وفي الإجمالي وضعت الحكومة الإسرائيليةكتيبتين ثابتتين تضمان سبع فرق في الضفة الغربية وقطــاع غزة وزادت الميزانيةالعسكرية الخاصة بالتواجد العسكري في الضفة الغربية وقطاع غزة إلي نحو 6.5 ملياردولار من عام 1987 إلي عام 2005، كما تضاعفت ايضا ميزانية وزارة الأمن الداخليلمواجهة آثار الانتفاضة الفلسطينية، يضاف إلي ذلك تكاليف ما يسمي بالجدار العنصريالتي وصلت إلي 800 مليون دولار


أمامن الناحية الاقتصادية فقد كانت آثار الانتفاضة الاقتصادية والتـــي كان معظم محركيهامن غزة كارثية علي مجمل الاقتصاد الإسرائيلي حيث شهد تراجعـا كبيرا نمو الناتجالقومي الاجمالي من 8 % عام 2000 إلي نمو سلبي بلغ ناقص 0.9 % في عام 2001 إلي سالب 0.7 % في العام 2002، كما هبط نمو الناتــج القومي للفرد الواحد من 5.2 % عام 2000إلي سالب 4.2 % عام 2001 وسالب 2.7 % عام 2002 وسالب 0.7 % عام .2003

وتتراوحالتقديرات بشأن خسائر الناتج القومي الاجمالي بين عامي 2000 و2004 بين 9.7 ملياردولار و12 مليار دولار، وهبطت الاستثمارات الدولية من 5.3 مليار دولار عام 2000 إلي 1.7 % عام 2002، وتراجع عدد السيــاح الذين دخلوا إسرائيل من 2.7 مليون سائح عام 2000إلي 0.9 مليون سائح عـــام 2002، وارتفعت البطالة من 8.9 % عام 2000 إلي 10.7 % عام 2003 وارتفع الدين الحكومي الإسرائيلي من 88 % في عام 2000 إلي 104 % عـــام .2003 )
نقلا عن صحيفة الأسبوع المصرية 15/8/2005م

ومن المشهور أن حجم النفقات العسكرية فاقمت مديونية إسرائيل وبلغت 45 مليـار دولار ممثلة حوالي 59% من الناتج المحلي الإجمالي، بالإضافة إلى انخفاض معدلات النمو التي وقفت في حدود خمسة بالمائة .

ولهذا كان وما زال الصهاينة يقاتلون من أجل رفع الحصار الإقتصادي عنهم ، وقــد ذكرت عدة مصادر ، أن الصهاينة كانوا من أكثرالدول التي استفادت مــن المؤتمر الاقتصادي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا المعروف باسممؤتمر "مينا" والذي عقد أربع مرات ـ في الدار البيضاء سنة 1994 وفي عمان 1995 وفي القاهرة 1996 وفـي الدوحة سنة 1997 ـ وبلغ حجم المبادلات التجارية بين الصهاينة ، والدولالعربية حوالي 99.1 مليون دولار سنة 2000 مقابل 91.3 مليون دولار سنة 1998.

والحاصـل أن دور الخائن الأكبـر برويز مشرف في إعلانه العزم على التطبيــع مع الصهاينة ، ليس سوى حلقة من حلقات الخيانات التي انطلقــــت منـذ أن تآمر المتآمرون الذين وضعوا أيدهم بيد الإنجليز في القرن الماضـي ، فكان أن كافأ الإنجليـز الأمـّة على هذه الخيانات ، بجائزتين : سايكس بيكو ، ووعد بلفور !!

وما زالت الأمة تعاني ما تعانيه بسبب هذين المكرين الكبيرين .

وما زال موكب الخونة ، يسير على منهاج أسلافه ، يرافق كلّ موكب ، علماء السوء ، والشياطين الناطقة أو الصامتة من هيئات الفتوى المزوّرة ، ليضعوا أيديهم بيد الصليبيّة الأمريكيّة المتصهينة الملطّخة بدماء المسلمين ، وليخونوا أمتهم كما خانها أسلافهـــم ، ( َكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) .

ويتخلص دور الخونة ، بتدمير الجهاد الإسلامي ، وتمريـر التطبيع مع الصهاينـــة ، وتمكينهـم من البقاء آمنين في كيانهم المغتصــب .

ولئن كان المخطط الصهيوصليبي الذي بـدأ ـ معتمداً وبانياً على مخلفـات وكيانات سايكس بيكو ـ بحلول قواتهم في الخليج ، فاحتلال العراق ، فتقسيمه ، متساوقا ذلك كله مع فرض الحرب الوهميّة على ما يسمى الإرهاب ، بهدف تغيير مناهــج وأنماط التفكير الإسلامي في شعوب المنطقة ليتطابقا مع أهداف الصهيوصليبة العالمية ،

لئن كــان يطمح في نهاية مسيرته الشيطانية ، إلى إعادة تشكيل ما يسمى بالشـرق الأوسط ، بجعل الكيان الصهيوني جزءا طبيعيا فيه ومنه ، يستمد وجــوده وإقتصاده وقوته من خيانات الكيانات الأخرى في التقسيـــم ( السايكس بيكوي الأمريكي) الجــديد .

لئن كان ذلك كذلك ، فإن المخطط الجهادي الرباّني ، يطمح إلى جعل هذا المكر وأهله كلّهم ، هشيما تذروه الرياح ، تحت صليل السيوف وأسنة الرماح ، فهذا وحـده هو الحل الذي تهابه تلك الشياطين ، وهو وحده الحل الذي سيسترجع عــزة المسلمين .

فتحية إكبار وإجلال لكل المجاهدين الأبطال ، في أكناف بيت المقدس ، من أجناد الشيخ ياسين والرنتيسي أحفاد القسام وصلاح الدين ، ومن جنود الرافدين ، وأبطــــال الأفغان ،،

ركبوا الصعاب لعزة الإسلام
فتبوؤوا في الدين خير مقــام
أسْدٌ تراهم كالجبال صرامـة
وفي الحروب كضربـة الصمصام
ناداهم الموت فصاحوا صيحة
يا مرحبــا بالموت للإسـلام

 

حتى أبعث نبي بني إسماعيل الذي بشرت به هاجر ، وأرسلت إليها ملاكي ، فبشرها فأوحي إلى ذلك النبي ، واعلمه الأسماء ، وأزينه بالتقوى ، وأجعل البر شعاره ، والتقوى ضميره ، والصدق قوله ، والوفاء طبيعته ،والقصد سيرته ، والرشد سنته ، أخصه بكتاب مصدق لما بين يديه من الكتب ، وناسخ لبعض ما فيها.
وأنا غير راض عنهم ، ولا مقيلهم عثراتهم ، فلا يزالون من سخطي ، حتى أبعث مسيحي ابن العذراء البتول فأختم عليهم عند ذلك باللعن ، والسخط ، فلا يزالون ملعونين عليهم الذلة ، والمسكنة .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5106

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8919  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40782735