انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الشّمس ستُشْـرق من المغـرب قريبـاً !

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الشّمس ستُشْـرق من المغـرب قريبـاً !
 
حامد بن عبدالله العلي
 
لا نستطيع أن ننظر إلى حركة 20 فبراير المغربية إلاَّ أنها الإمتداد الكونـي للنهضـة التي يُشعـلها شباب الوطن العربي في سبيل الخلاص من أنظمة الفساد ، والتخلـُّف ، والاستبداد ، وإنتهاك الكرامة ، وتعبيد ، وقطعنـة الشعوب _ تحويلها إلى قطعان _ ، وتوظيف مقدرات الأمـّة لشهوات وأطماع مثلث : ( القصر ، وعصابته الأمنية ، والأربعين الحراميـّة  ) ، أيْ :  كرسي الزعيم وعائلـته ، وبوليسه السري ، وشبكات رجال الأعمال الفاسدة المرتبطة بالإثنيـن .
 
هذا المثلث المتكرر على طول الخريطة العربية ، والذي تكسَّرت أضلاعه في بعض البلاد ، وبدأت أضلاعٌ ترتجـف في بلاد أخـرى !
 
أمّا مـا الذي جـرى ، ويجـري في مغـرب أمّـتنا البعيـد ، فدعونـا نحكـي لكـم اليـوم قصـة ثـورة شعـب ، هو من أروع شعـوب أمّـتنا ، وأعـرقـه في حضارتـنا .
 
في خمسين مدينة مغربيـة خرجت مسيرات حاشدة _ بعد شهر من إطلاق أول تظاهرة لحركة 20 فبرايـر المنصـرم _ وكانت المسيرات في غاية الروعة ، شعاراتها لاتختلف عن كـلّ الثورات العربية المباركة ، وامتازت أنهـا رغم أمواجها الهائلة ، كانت تحمي الممتلكات العامة ، والخاصة ، فالتـفت حولها الجماهيـر المغربية .
 
وقد أدهشـت الحركة الشبابية المغربية الحالة السياسية في المغرب ، كما فاجأت الأحزاب السياسية ، بقدرتها الهائلة على بثّ روح التغيـير في الشعب المغربـي ، في سرعة عجيـبة ، وتنظيـم غير مسبـوق .
 
ولاريب أنَّ السبب الرئيس في نجاح هذه الثورات التي تكتسح بلاد العربية ، فيما فشلت فيه الأحزاب السياسية ، هو أنها تجاوزت الحالـة الجدلية ، إلى الثورة العملية ،
 
فبينمـا الأحزاب السياسية في بلادنا العربيـة ،  تتجادل عن الرأسمالية ، والإشتراكية ، والحداثة ، والهوية ، والقومية ، والإقليمية ، والأصالة ، و المعاصرة ، والعرفانيـة ، و العقلانيـة ، والتبعية للغرب ، أو الشرق .. إلخ ،
 
انطـلقت الثورات الشبابية إلى المفاهيم الأهـمّ ، والأُطـُر الأعـمّ ، وسلكت هذا المنهـج ، وهو رفـع الشعـارات التي الناس إليها أحـوج ، ويحدث بها التغيـير الأنـتج .
 
ولعمري .. إنَّ هذا هو سحر هـذه الحضارة الإسلامية ، وهـو سرُّها الأعظـم ، إنها حضـارة الحـلّ ( السهـل ، والمباشـر ، والشامـل ) .
 
إنهـا حضارة العمـل ، والإنـتاج ، حتى قال قائدها الأعظـم ، ومعلمها الأفخـم ، محّمد صلى الله عليه وسلم ( إذا أراد الله بقوم خيرا فتح عليهم باب العمل ، وأغلـق عليهم باب الجدل ) .
 
أما لماذا انفجـر الشارع المغـربي بهذا البركـان المفاجـىء ؟! فالجواب هو نفسه في كلِّ الوطـن العـربي .
 
لقد ورث ملك المغـرب من أبيـه _ شأن كلِّ الأنظمـة العربية _  إرثـاً كئيبـاً من الإستبداد السياسي ، والقمـع ، ومصادرة الحريـات ، ومن الفقـر ، والتخلُّـف ، وإنتهاكات حقوق الإنسان ، وهـوّة سحيقة بين الأغنيـاء ، و الفقـراء ، وسائـر الأمـراض التي تنتشر في الشارع العربـي قبل هـذه الثـورات .
 
ولاريب أنَّ المـلك لـم يكن يخطـر فـي بالـه ، سوى البـقاء أطول مدة ممكنة على عرشـهِ ، ثـمَّ توريـث المغـرب بما فيـه ، لمـن يخرج مـن صلبـه ،  كما فعل مـَنْ قبـلـه : ( إنـّا وجـدنا آباءَنـا على أمّـة وإنـّا علـى آثارهـم مقتـدون ) !
 
وقـد كان يستخدم الوسائل التقليدية المفضّلـة لدى الأنظمـة العربية لبقاء الشعوب في حالة ( القطعنـة ) ، والحالة السياسية في حالة ( المسكنة ) ، وروح الإسلام التي تحـرّك الشعـوب للتغيـير في حالة ( المهجنـة ) ، أي تهجين الديـن ليصبـح أحـد أرجـل كرسي الزعـيم !
 
وفي الحالة المغربيـّة تـمّ تأسيس مؤسسات دينية رسمية مخـدّرة ، مثل مؤسسة إمارة المؤمنيـن ، لنشر الدين ! وميثاق العلماء ،! وإعادة بعث الطـرق الصوفية لتكون بديـلا عن الحركات الإسلامية المطالبـة بالتغييـر .
 
إلى جانـب كلِّ الوسائل الأخرى الكفيلـة بتحقيـق ( القطعنة ، والمسكنة ، والمهجنة ) .
 
حتـّى فاجـأه هـذا الربيع العربي ، فانفجـر الشارع المغـربي يبحث عـن ربيعـه ، وامتـلأت مدن المغـرب من المسيرات المليونية ، تنشـد الحرية ، والعدالة ، والحقوق ، والكرامـة .
 
فاضطـرّ الملك إلى اللجـوء إلى إلتفـاف جديـد  ، قبل أن يبلغه الطوفـان ، وتصله حـمم البركـان ، فابتكـر فكرة الدستـور الجديد الذي _ فيما يزعـم _ يستجيب لمطالـب شعبه !
 
 وذلك لتشتيـت الثـورة ، وإربـاك مشروعهـا ، و(وزحلقـة ) مطالبـها ،
 
وهكذا ألقـى بدستور جديـد من عـليـاء برجـه الملكي ، على شعبـه المتطـلِّع لهَفَـاً لمليكـه لينقـذه !! ليُظهـرَ الإصـلاح في صورة المنحـة العلويـّة ، بالعطفـة الملكيـّة ، من صاحب الجلالـة ، راعي الرعيـة ، الذي هو أولى بكـلِّ إصـلاح من سـواه ، وأعـرف بما يحتـاجه شعـبه من كـلِّ من عـداه !!
 
والعجـب العجـاب في أمـر هـذا الدستـور ، أنـَّه ينص علـى العلمانية الصارخـة ( لايجوز تأسيس حزب على أساس ديني ) ! ومع ذلك هرعت الطرق الصوفية إلـى الشوارع تزمـّر ، وتطبـّل ، بالسـماع والرقص الصوفي ! لمنحـة الملك لشعبـه !!
 
 ورمـى شيوخ الـ ( نِعـَمْ ) البلاطيـّة ! بالفتـاوى الشرعيـة التي توجـب وضـع كلمة ( نعـمْ ) على الدسـتور ، طاعـة لولـيّ الأمـر ، في فصـل الدين عن (ولايـة الأمـر) !
 
واشتعلـت خطب الجمعـة تأمـر الرعية بالإمتثـال لأمر الراعـي بالتصويـت بنعـم ، وإلاّ فالجحيـم جزاءُ من عصى أميـر المؤمنين ! والنـار مثوى العصـاة المتمـرّدين !!
 
أمّـا ما لاعجب فيـه .. فهذا الجيش المنافـق من (خونة الثقافة ) ، الذين امتلأ بهم الإعلام المغربي الرسمي ، يهلّلـون للدستور الجديد ، وكأنـَّه فتح الفتـوح ، والنصـر العظيـم الممنـوح ،
 
ولم يسـتح بعضهم من القول إنّ المـلك قـد فاق توقعاتهـم ، وجاوز تطلعاتـهم ، وأتى بدستـور يضاهي أكثر الدول الغربية تقدمـا ! بل عليها يزيـد ، بفيض جديـد !!
 
وقد نسي هؤلاء ، وأولئك ، بـل تناسـوا ، أنَّ المرحلة التي تمـرُّ بها الأمة ، لم يعـُدْ يجـد فيها النفاق ، ولا ينـفع التزيـيف .
 
فهـي مرحلة الحقيـقة الصارمة التـي لاترحـم ،
 
 والحقيقة الصارمة التي التـي لاترحـم ، تنطـق بوضوح ، أنّ هذا الدستـور الجديد ليس سوى سراب خداع جديـد ، للضحـك على الذقـون .
 
ولن يحدث التغيـير المطلـوب في هذا البلد العربـي العريـق ، المشبـَّع بروائع حضارتـنا العظيـمة .
 
ذلك أنـَّه مسكـون بنفس الأدواء التي تفـتك بشعوبـنا ، أدواء ضيـاع الهويـّة ، والمهانـة ، والخنوع ، والذلّ ، والإنبطـاح ، والإنقيـاد الأعمـى للمعصـوم من الخطـأ ! الوصيّ على كـلِّ شيء ! القائـد الأعلى لكـلِّ شيء ، حتى وضـع له بدعـة جديدة أسماهـا : ( القائد الأعـلى للدين ) !!
 
وأنـَّى لبنـاءٍ يوضعُ على أسس الإستبـداد ذاتـها ، ويستـمدّ وجـوده من عين مادّتـهـا ، أن ينقـذ شعوبنا مـن معاناتـها ، أو يخـرج من محنـتها ؟!
 
ولهـذا .. فإنَّ المـغرب شأنه شأن كلِّ البلاد العربية ، سيمضـي في طريق التغييـر الشامل حتـّى يسـتردّ الشعب كامـل حريته ، ويسـقط مؤسسات ، ورموز الفسـاد كلـّها ، ويؤسس لمرحلة جديـدة ،
 
مرحـلةٌ روحها أنَّ شعوبنا هي السلطة الحقيقـة ، وهي وليـّة أمرها ، وأنَّ كلَّ شأن يتعلـّق بأمـرها ، لاينطـلق من إرادتها المستقلة فهو باطـل ، وأنّ حقـوقها وعلى رأسها حقوقها السياسية ، هبـة الله تعالى لهـا ، ليست منحة من مخـلوق يمـنَّ بها عليها ، أو يرمـي بها إليهـا ، وأنَّ كرامتها فوق كلِّ إعتبـار ، وحريتها حـقُّ ليس عليه غبـار.
 
ولاريب ..ستشـرق الشمس قريبـا من المغـرب ، بهذه النهضة الجديـدة التي تشتعل في الوطن العـربي بإذن الله تعالى .
 
ضياؤُهـا هـو هويتـنا الإسلامية ، ونـورُها العدالة ، وشعاعـُها الحريـة .
 
فنسأل الله أن يكـلّل جهود الثورة في المغـرب بالنجـاح ، حتى تصيبـنا عدواهـا ، وما أجملها من عـدوى .
 
والله حسبنا عليه توكـَّلنا ، وعليه فليتوكّـل المتوكّـلون .
 

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 04/07/2011
عدد القراء: 26595

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5825  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40816490