انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    يــارب المسلمــــــــــــــــــــــــــــــــين .. يا اللـّـــــــــه

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


يــارب المسلمــــــــــــــــــــــــــــــــين .. يا اللـّـــــــــه ،،،،،،،،،

حامد بن عبدالله العلي

ألا فاحمل إلى الأنبـــــار أبياتي ** وحييّ بها من الفلوجة الآتي


لاريب أن ما جرى في الفلوجة الأيام الماضية ، مع أنه ألبس أمة الإسلام لبوس البائس الحزين ، وحملها من الأسى ما لن تنساه الأعوام والسنين ، وعاشت أياما عصيبة ، مثل أو أشد من أيام جنين ، غير أنه ينطوي مع ذلك على خير عظيم لو تدبرناه حقـــــــــــا :

1ـ فإنه أيقظ في الأمة روح التحدي وأشعلها .

2ـ وضرب مثلا للصبر والاستبسال مهما كانت قوة العدو .

3ـ وكشف حقيقة شعارات العدو الزائفة عن هبات الحرية وحقوق الإنسان التي يوزعها في العراق .

4ـ ووحد العراقيين ضد المحتل .

5ـ وأظهر أن المقاومة إنما هي انتفاضة شعب ليست مجموعات صغيرة كما كان يدعي المحتل.

6ـ وأدخل مقاومة الإحتلال في نفق اللاعودة فإن الدماء التي سالت على أرض الفلوجة ، قد توزعت في العراق كلها فالأنبار والفلوجة قلب العراق النابض الذي تأوي إليه عشائر العراق ، كما تأوي الشرايين إلى القلب، فهي دماء تستدعي الثأر .

7ـ أعاد إلى الأذهان ذكريات الإحتلال الماضي بكل ما حمله من مآس على المسلمين ، وروح الجهاد التي ملأت العالم الإسلامي القرن الماضي .

8ـ كشف أن الإحتلال لا يحمل مشروعا حضاريا ـ وما ينبغي له وما يستطيع ـ ، وأنه يتخبط على غير هدى ، وذلك أنه قد جاء يعتلي صهوة البطر والكبر ، قائلا : سنقاتل بكل كبرياءنا وعظمتنا .

9ـ بين أن الورطة التي تورطها في العراق كبيرة جدا ، ومقعدة جدا .

10ـ بين أن الوحش الكاسر العظيم القوة يمكن أن يتضعضع بسهولة ، إذا أدخل أنفه في عش الزنابير ، فيجبر على الانسحاب ، والفلوجة هي عش الزنابير .

هذا وليست معركة الفلوجة سوى محطة في تاريخ صراع أمة الجهاد التي لا تنكسر ، وما شهداؤها إلا كوكبة في سلسلة وضّاءه ، ، من كواكب الشهداء الذين سطروا تاريخ الأمة بأحرف من نور .

فهنيئا لهم والله ، ونقول لأهل الفلوجة : ( ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ).

ولا بأس أن نذكر ـ لنعتبر بالتاريخ ـ مصابا أصاب المسلمين في تاريخهم الماضي من ملك صليبي عظم شره على أهل الإسلام في زمن كانت الأمة فيه في حال من الضعف والخلاف ، وذلك لنستذكر العبرة من تاريخنــــــــــــــــا الزاخر.

قال ابن كثير رحمه الله في حوادث عام 352هـ :

عن نقفور أحد ملوك الروم : كان هذا الملعون من أغلظ الملوك قلباً، وأشدهم كفراً، وأقواهم بأساً، وأحدهم شوكة، وأكثرهم قتلاً وقتالاً للمسلمين في زمانه، استحوذ في أيامه لعنه الله على كثير من السواحل، وأكثرها انتزعها من أيدي المسلمين قسراً، واستمرت في يديه قهراً، وأضيفت إلى مملكة الروم قدراً‏.‏

وذلك لتقصير أهل ذلك الزمان، وظهور البدع الشنيعة فيهم وكثرة العصيان من الخاص والعام منهم، وفشو البدع فيهم، وكثرة الرفض والتشيع منهم، وقهر أهل السنة بينهم، فلهذا أديل عليهم أعداء الإسلام، فانتزعوا ما بأيديهم من البلاد مع الخوف الشديد ونكد العيش والفرار من بلاد إلى بلاد، فلا يبيتون ليلة إلا في خوف من قوارع الأعداء وطوارق الشرور المترادفة، فالله المستعان‏.‏

وقد ورد حلب في مائتي ألف مقاتل بغتة في سنة إحدى وخمسين، وجال فيها جولة، ففر من بين يديه صاحبها سيف الدولة ففتحها اللعين عنوة، وقتل من أهلها الرجال والنساء ما لا يعلمه إلا الله، وخرب دار سيف الدولة التي كانت ظاهر حلب، وأخذ أموالها وحواصلها وعددها وبدد شملها، وفرق عددها، واستفحل أمر الملعون بها فإنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏

وبالغ في الاجتهاد في قتال الإسلام وأهله، وجدّ في التشمير، فالحكم لله العلي الكبير‏.‏

وقد كان لعنه الله لا يدخل في بلد إلا قتل المقاتلة وبقية الرجال، وسبى النساء والأطفال، وجعل جامعها اصطبلاً لخيوله، وكسر منابرها، واستنكث مأذنتها بخيله ورجله وطبوله‏.‏

ولم يزل ذلك دأبه وديدنه حتى سلط الله عليه زوجته فقتلته بجواريها في وسط مسكنه‏.‏

وأراح الله منه الإسلام وأهله، وأزاح عنهم قيام ذلك الغمام ومزق شمله، فلله النعمة والأفضال، وله الحمد على كل حال‏.‏

واتفق في سنة وفاته موت صاحب القسطنطينية‏.‏

فتكاملت المسرات وخلصت الأمنية، فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وتذهب السيئات، وبرحمته تغفر الزلات‏.

والمقصود أن هذا اللعين - أعني النقفور الملقب بالدمستق ملك الأرمن - كان قد أرسل قصيدة إلى الخليفة المطيع لله، نظمها له بعض كتّابه ممن كان قد خذله الله وأذله، وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة، وصرفه عن الإسلام وأصله، يفتخر فيها بهذا اللعين ويتعرض لسب الإسلام والمسلمين، ويتوعد فيها أهل حوزة الإسلام بأنه سيملكها كلها حتى الحرمين الشريفين، عما قريب من الأعوام، وهو أقل وأذل وأخس وأضل من الأنعام، ويزعم أنه ينتصر لدين المسيح عليه السلام ابن البتول‏

وقد جاء في القصيدة الملعونة :

أخذنا النسا ثم البنات نسوقهم * وصبيانهم مثل المماليك خادم
وقد فر عنها سيف دولة دينكم * وناصركم منا على رغم راغم
وملنا على طرسوس ميلة حازم * أذقنا لمن فيها لحزّ الحلاقم
فكـــم ذات عز حرة علوية * منعمة الأطراف ريا المعاصم
سبينا فسقنا خاضعات حواسراً * بغير مهور، لا ولا حكم حاكم

ودعا المسلمين إلى الهرب وأن الصليبين سيملكون أرضهم قائلا :

فإن تهربوا تنجوا كراماً وتسلموا * من الملك الصادي بقتل المسالم
كذاك نصيبين وموصلها إلــى * جزيرة آبائــــــي وملك الأقادم
سأفتح سامرا وكوثا وعكبـــــــرا * وتكريتهـا مع ماردين العواصم
وأقتل أهليها الرجال بأسرهــــــا * وأغنـــــــــم أموالاً بها وحرائم

ثم أخذ يشمت بأهل بغداد :

ألا شمروا يا أهل بغداد ويلكـــــم * فكلكــــم مستضعف غير رائم
رضيتم بحكم الديلمي ورفضــــه * فصرتــــم عبيداً للعبيد الديالم
ويا قاطني الرملات ويلكم ارجعوا * إلى أرض صنعا راعيين البهائم
وعودوا إلى أرض الحجاز أذلــــة * وخلوا بلاد الروم أهل المكـــارم
سألقي جيوشاً نحو بغداد سائــــراً * إلى باب طاق حيث دار القماقــم
وأحرق أعلاها وأهدم سورهــــــا * وأسبي ذراريهــا على رغم راغم
وأحرز أموالاً بها وأســـــرّة * وأقتــــل من فيها بسيف النقائم
وأسري بجيشي نحو الأهواز مسرعاً * لإحراز ديباج وخزّ السواســــم
وأشعلها نهباً وأهدم قصورهــــا * وأسبــــــي ذراريها كفعل الأقادم
أسير بجندي نحو بصرتها التي * لها بحـــــــر عجاج رائع متلازم
إلي واسط وسط العراق وكوفـة * كما كان يوماً جندنـــــا ذو العزائم

ثم توعد بالسير إلى مكة ليملكها :

وأخرج منها نحو مكـــــــة مسرعاً * أجر جيوشاً كالليالي السواجم
فأملكها دهراً عزيـــزاً مسلمـاً * أقيم بها للحق كرسي عالــــم
وأحوي نجداً كلها وتهامهـــــا * وسراً واتهام مذحج وقحاطـــم
أعود إلى القدس التي شرفت بنــا * بعـــــز مكين ثابت الأصل قائم
وأعلو سريري للسجود معظماً * وتبقى ملوك الأرض مثل الخوادم
هنالك تخلو الأرض من كل مسلم * لكل نقي الدين أغلف زاعــــــم

ثم ذكر أن نصر الصليب على المسلمين بسبب جور الولاة :

نصرنا عليكم حين جارت ولاتكم * وأعلنتمو بالمنكرات العظائم
قضاتكم باعوا القضاء بدينهم * كبيع ابن يعقوب ببخس الدراهم
عدو لكم بالزور يشهد ظاهراً * وبالإفك والبرطيل مع كل قائم
سأفتح أرض الله شرقاً ومغرباً * وأنشر ديناً للصليب بصارمي
فعيسى علا فوق السموات عرشه * يفوز الذي والاه يوم التخاصم
وصاحبكم بالتراب أودى به الثرى * فصار رفاتاً بين تلك الرمائم
تناولتم أصحابه بعد موتــه * بسبّ وقذف وانتهاك المحارم
هذه كانت قصيدته الخبيثة التي تكشف ما يحلم به الصليبيون :

فرد عليه الإمام ابن حزم رحمه الله قائلا :


ما أصاب المسلمين من نكبة هو قدر مضى لم يكن منه بد :


دهته الدواهي في خلافته كمــا * دهت قبله الأملاك دهم الدواهــــم
ولا عجب من نكبة أو ملمــة * تصيب الكريـــم الجدود الأكــارم
ولو أنه في حال ماضي جدوده * لجرعتم منــه سموم الأراقــــم
عسى عطفة لله في أهل دينــه * تجدد منـه دارسات المعالـــــم
سلبناكم كراً ففزتم بغـــــرة * من الكر أفعال الضعاف العزائـــم
فطرتم سروراً عند ذاك ونسوة *كفعل المهين الناقص المتعالـــم
وما ذاك إلا في تضاعيف عقله * عريقاً وصرف الدهر جم الملاحم

سبب تسلط الصليبين على المسلمين :


ولما تنازعنا الأمور تخاذلاً * ودانت لأهل الجهل دولة ظالم
وقد شعلت فينا الخلائف فتنة * لعبدانهم مع تركهم والدلائم
بكفر أياديهم وجحد حقوقهم * بمن رفعوه من حضيض البهائم
وثبتم على أطرافنا عند ذاكم * وثوب لصوص عند غفلة نائم

ثم ذكر بأمجاد المسلمين :

ألم تنتزع منكم بأعظم قـــوة * جميــع بلاد الشام ضربة لازم
ومصراً وأرض القيروان بأسرها * وأندلساً قسراً بضرب الجماجم
ألم ننتزع منكم على ضعف حالنا * صقليــــــة في بحرها المتلاطم
مشاهد تقديساتكم وبيوتهـــــا * لنا وبأيدينـــــا على رغم راغم
أما بيت لحم والقمامة بعدهـــــا * بأيدي رجال المسلمين الأعاظم
وسركيسكم قسراً برغم أنوفكـــم * وكرسيكم في القدس في أدرثاكم
ضممناكم قسراً برغم أنوفكــــم * وكرسي قسطنطينية فـــي المعادم

وبشر المسلمين بأنه لابد أن تعود البلاد إليهم وتابع ذكر الأمجاد:


ولا بد من عود الجميع بأسره * إلينا بعز قاهــــر متعاظم
أليس يزيد حل وسط دياركم * على باب قسطنطينية بالصورام
ومسلمة قد داسها بعد ذاكم * بجيش تهام قد دوى بالضراغم
وأخدمكم بالذل مسجدنا الذي * بنى فيكم في عصره المتقادم
إلى جنب قصر الملك من دار ملككم * ألا هذه حق صرامة صارم
وأدى لهارون الرشيد مليككـــــــم * رفادة مغلوب وجزيــــة غارم
سلبناكم مصراً شهود بقــــــوة * حبانا بها الرحمن أرحم راحم
إلى بيت يعقوب وأرباب دومة * إلى لجة البحر المحيط المحاوم
فهل سرتم في أرضنا قط جمعة * أبى لله ذا كم يا بقايا الهزائم
فما لكم إلا الأماني وحدهـــــــا * بضائع نوكي تلك أحلام نائم

ثم قال : ـ

ولكن سلوا عنا هرقلاً ومن خلى * لكم من ملوك مكرمين قماقم
يخبركم عنا التنوخ وقيصر * وكم قد سبينا من نســــــاء كرائم
وعما فتحنا من منيع بلادكم * وعما أقمنا فيكـــــــــــم من مآتم
ودع كل نذل مفتر لا تعـــده * إماماً ولا الدعوى لــــــه بالتقادم

ثــــــــم قطع أمانيهم الكاذبة باحتلال بلاد المسلمين :

فهيهات سامراً وتكريت منكــم * إلى جبل تلكم أماني هائم
منى يتمناها الضعيف ودونهــا * نظائرها‏.‏‏.‏‏.‏ وحز الغلاصم
تريدون بغداد سوقاً جديــــــدة * مسيرة شهر للفنيق القواصم
محلة أهل الزهد والعلم والتقــــــى * ومنزلة يختارها كل عالم
دعوا الرملة الصهباء عنكم فدونها * من المسلمين الغر كل مقاوم
ودون دمشق جمع جيش كأنــــه * سحائب طير ينتحي بالقوادم
وضرب يلقي الكفر كل مذلــــــة * كما ضرب السكي بيض الدراهم
ومن دون أكناف الحجاز جحافل * كقطر الغيوم الهائلات السواحم
بها من بني عدنان كل سميــــدع * ومن حي قحطان كرام العمائم
ولو قد لقيتم من قضاعة كبـــة * لقيتم ضراماً في يبيس الهشائم
ثــــــــم قال :

ولو طرقتكم من خراسان عصبة * وشيراز والري الملاح القوائم
لما كان منكم عند ذلك غير مــا * عهدنا لكم ذل وعض الأباهم
فقد طالما زاروكم في دياركـــم * مسيرة عام بالخيول الصوادم
فأما سجستان وكرمـــان بالـ * ـأولى وكابل حلوان بلاد المراهم
وفي فارس والسوس جمع عرمرم * وفي أصبهان كل أروع عارم
فلوا قد أتاكم جمعهم لغدوتــم * فرائس كالآســــــاد فوق البهائم
وبالبصرة الغراء والكوفة التـــي * سمت وبآدي واسط بالعظائم
جموع تسامى الرمل عداً وكثـــرة * فمــــــا أحد عادوه منه بسالم
ومن دون بيت الله في مكة التـــي * حباها بمجد للبرايا مراحــــم
محل جميع الأرض منها تيقنـــــاً * محلة سفل الخف من فص خاتم
دفاع من الرحمن عنهــــــــا بحقها * فما هو عنها رد طرف برائم
بها وقع الأحبوش هلكى وفيلهم * بحصباء طير في ذرى الجو حائم
وجمع كجمع البحر ماض عرمرم * حمى بنية البطحاء ذات المحارم
ومن دون قبر المصطفى وسط طيبة * جموع كمسود من الليل فاحم
يقودهم جيش الملائكة العلـــــى * دفاعاً ودفعاً عن مصل وصائم
فلو قد لقيناكم لعدتم رمائمــــاً * كما فرق الإعصار عظم البهائم
وباليمن الممنوع فتيان غـــــارة * إذا ما لقوكم كنتــــم كالمطاعم
وفي جانبي أرض اليمامة عصبـــة * معاذر أمجاد طوال البراجــــم

ثم ذكر أن الله وعد هذه الأمة بالنصر :

مواعيد للرحمن فينا صحيحة * وليســــت كآمال العقول السواقم
ونملك أقصى أرضكم وبلادكم * ونلزمكــــم ذل الحرّ أو الغارم
إلى أن ترى الإسلام قد عم حكمه * جميع الأراضي بالجيوش الصوارم
أتقرن يا مخذول ديناً مثلثـــاً * بعيداً عن المعقـــــول بادي المآتم
تدين لمخلوق يدين لغيــــــره * فيا لك سحقاً ليس بخفــــي لعالم
أنا جيلكم مصنوعة قد تشابهــــــت * كلام الأولى فيها أتوا بالعظائــم
وعود صليب ما تزالون سجداً * له يا عقول الهامــلات السوائم
تدينون تضلالاً بصلب إلهكـــم * بأيدي يهـــــــود أرذلين لائــــم
إلى ملة الإسلام توحيد ربنــــــا * فما دين ذي دين لهــــا بمقاوم
وصدق رسالات الذي جاء بالهدى * محمد الآتي برفع المظالـــــــــم
وأذعنت الأملاك طوعاً لدينــــــــه * ببرهان صدق طاهر في المواسم
كما دان في صنعاء مالك دولة * وأهل عمان حيث رهط الجهاضــــم
وسائر أملاك اليمانين أسلمــــوا * ومن بلد البحريــــــن قوم اللهازم

ثم تمدح سلف هذه الأمة ونبيها الكريم صلى الله عليه وسلم :

أجابوا لدين الله لا من مخافة * ولا رغبة يحظى بها كف عادم
فحلوا عرى التيجان طوعاً ورغبة * بحق يقين بالبراهين فاحم
وحاباه بالنصر المكين إلهـــــه * وصير من عاداه تحت المناسم
فقير وحيد لم تعنه عشيـــــــــــــرة * ولا دفعوا عنه شتيمة شاتم
ولا عنده مال عتيد لناصــــــــــــر * ولا دفع مرهوب ولا لمسالم
ولا وعد الأنصار مالاً يخصم * بلى كان معصوماً لأقدر عاصم
ولم تنهنهه قط قوة آســـــــــــر * ولا مكنت من جسمه يد ظالم
كما يفتري إفكاً وزوراً وضلة * على وجهه عيسى منكم كل لاطم
على أنكم قد قلتموا هو ربكــــم * فيـــا لضلال في القيامــــة عائم
أبى لله أن يدعى له ابن و صاحب * ستلقى دعاة الكفـــــر حالة نادم
ولكنه عبد نبي رسول مكــــــــرم * من الناس مخلوق ولا قول زاعم
أيلطم وجه الرب تباً لدينكـــــــــم * لقـــد فقتم في قولكم كل ظالم
وكم آية أبدى النبي محمـــــــــــد * وكم علـــم أبداه للشرك حاطم
تساوى جميع الناس في نصر حقه * بل لكل في إعطائـــــــه حال خادم

**********

اللهم يارب المسلمين الذين أورثتهم الكتاب واصطفيتهم على العالمين

اللهم يا رب المسلمين الذين اخترت لهم نبيا خير الخلق أجمعيــــــــــن

اللهم يارب المسلمين الذين سماهم خليلك ابراهيم من قبـــــــــــــــل

اللهم يارب المسلمين الذين يصلون على نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ،

على انبياءك ، ويعظمون كتبك ، ويقاتلون أعداءك

اللهم يارب المسلمين الذين يوحدونك في الأرض كما يوحدك ملائكتك السماء ،

ويعبدونك في الأرض كما يعبدك ملائكتك في السماء

اللهم يا رب المسلمين الذين يصلون إلى بيتك المعظم ويطوفون ببيتك المعظم

اللهم يارب المسلمين الذين سالت دماؤهم دفاعا عن دينك الذي ارتضيت للعالمين

اللهم يارب المسلمين الذين تمزقت أشلاؤهم فداء لرسالة نبيك الذي اصطفيت للعالمين

اللهم يارب المسلمين الذين يحمون المسجد الأقصى بيتك الذي هاجر إليه أنبياؤك وأسريت إليه خاتمهم

اللهم يارب المسلمين الذين يحبونك أعظم مما يحبون أنفسهم وأموالهم وأولادهم .

اللهم يارب المسلمين الذين يتضرعون إليك بأكف العبيد ، يتوسلون إليك بأسماءك الحسنى ، وصفاتك العلا ،

بأنك أنت الله لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام ، ياحي يا قيوم

اللهم يارب المسلمين ، يا من أنت مولانا ، والكافرين لا مولى لهم

اللهم انصرنا ، اللهم أنصرنا ، اللهم انصرنا ، اللهم أفرغ علينا صبرا ، وثبت أقدامنا ، وانصرنا على القوم الكافرين ، اللهم افتح لنا فتحا مبينا ، اللهم امنحنا أكتاف أعداءنا ، اللهم ردهم عن بلادنا خائبين ، اللهم اجعل تدبيرهم تدميرهم ، ورد كيدهم في نحورهم .

اللهم عجل بنصرك واجعلنا في جندك وارزقنا الشهادة في سبيلك .
يارب المسـلمـــــــــــ ــــــــــين .. يااللـــــه

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5469

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7389  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42701634