انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    ملف شامل لعملة الوهم المتبدد وتداعياتها

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


 أولمرت يهدد بقتل مشعل

أعلنت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي, ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت هدد بقتل رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل، الذي يتخذ من دمشق مقرا له، ردا على خطف جندي اسرائيلي, اول من امس, في هجوم فلسطيني.
ورأى معلق القناة الخاصة ان التصريحات التي ادلى بها اولمرت مساء في خطاب القاه في القدس كانت تستهدف مباشرة القيادي في الحركة التي تتراس الحكومة الفلسطينية, وقال رئيس الوزراء: «سنتحرك ضد أي إرهابي او منظمة ارهابية أينما وجدت, انهم يعرفون جيدا اننا نستطيع الوصول اليهم حتى في الاماكن البعيدة التي يختبئون فيها ظنا بانهم في مأمن, سنعرف كيف نضربهم».
ونجا مشعل، الذي يتولى رئاسة المكتب السياسي لـ «حماس» منذ 1996، من محاولة اغتيال دبرتها اسرائي

***********

عباس يبلغ هنية أن إسرائيل تطالب برأسه مع الزهار وصيام ... الرئيس الفلسطيني محاصر في غزة بعدما أمر أولمرت بعزل القطاع بحراً وبراً

الحياة : أعادت عملية خطف الجندي الاسرائيلي غلعاد شاليت خلط الأوراق لدى الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني، تاركة الوضع مشرعاً على كل الاحتمالات، في انتظار نتائج الاتصالات والوساطات العربية والدولية الجارية لاحتواء الموقف، خصوصاً في ضوء التهديد الاسرائيلي بتنفيذ عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة، وعزله تماماً عن الخارج ومنع الدخول او الخروج، علماً ان الرئيس محمود عباس موجود في القطاع وبات محاصراً فيه، ورفض مبادلة أسرى فلسطينيين بالجندي الذي خطف في هجوم استهدف موقعاً عسكرياً اسرائيلياً أول من أمس.وتحرك عباس امس على اكثر من صعيد لوقف تداعيات الحادث حفاظاً على التهدئة ولايجاد صيغة تمنع اسرائيل من اجتياح غزة وتدمير ما تبقى فيها من بنية تحتية. وكشفت مصادر مطلعة لـ «الحياة» ان عباس التقى رئيس وزرائه اسماعيل هنية وأبلغه بشيء من الغضب ان اسرائيل تطالب برأسه ورأسي وزيري الخارجية الدكتور محمود الزهار والداخلية سعيد صيام بدل الجندي المختطف، مضيفة ان اللقاء استمر نحو ربع ساعة وكان متوتراً جداً. وعقد عباس ايضاً سلسلة اجتماعات أمنية وأصدر أوامره لوزارة الداخلية وقادة الأمن ببحث جدي عن الجندي، كما اجرى اتصالات مكثفة مع عدد من الأطراف العربية والدولية.في هذه الاجواء، تراجع الحوار الوطني الفلسطيني الى الخلف، مفسحاً في المجال امام مساعي التهدئة. وبحسب الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبدالرحيم، فإن التطورات الأخيرة «ادخلت الوضع الفلسطيني كله في مأزق»، مشيراً الى نية منفذي الهجوم «وضع السلطة والنظام السياسي في مأزق، وربما الذهاب ايضاً الى أبعد من ذلك، انهم يريدون تدمير النظام السياسي كله وتدمير السلطة كلها». وأوضح ان الرئيس «يعمل على محاولة وقف أي رد فعل اسرائيلي وأي عدوان... خصوصاُ ان هناك تهديدات اسرائيلية بتدمير البنة التحتية المدنية».وتضع عملية خطف الجندي الرئيس عباس وحكومة «حماس» امام اختبار لسلطتهما وقدرتهما على فرض النظام. وفي الوقت نفسه، فهي تكشف وجود خلافات وتيارات داخل «حماس» التي شارك جناحها العسكري في الهجوم. وتشير مصادر في الحركة الى تنامي دعوات في اوساطها القاعدية والوسطى تذهب الى ما هو ابعد من المطالبة بالخروج من الحكم والعودة الى المقاومة، فهي تطالب بـ «هدم المعبد» على رؤوس الجميع، رداً على حصار الحكومة، والعودة الى ما قبل اتفاق اوسلو وتأسيس السلطة.اما بالنسبة الى حكومة «حماس» التي توارى قادتها عن الانظار بعد التهديدات الاسرائيلية باغتيالهم، فبدا انها غير راضية عن الهجوم لانه اضاع حصيلة شهور من الجهود المبذولة اقليميا وغربيا بهدف رفع الحصار.وفيما تواصلت امس وساطات مصرية وفرنسية وغيرها بهدف اطلاق الجندي والخروج من الازمة، كانت اوساط اخرى تتحرك في الاتجاه المعاكس بهدف مبادلة الجندي بأسرى فلسطينيين. واستهجن اهالي الاسرى الدعوات والوساطات للافراج عن الجندي من دون ثمن، معربين عن اعتقادهم بأن استمرار احتجازه سيجنبهم ضربات اسرائيلية ولو موقتاً. في الوقت نفسه، عرضت الاجنحة العسكرية الثلاثة التي شاركت في الهجوم، مقايضة معلومات عن الجندي المخطوف بمطلبين: «اطلاق النساء الاسرى في سجون الاحتلال» البالغ عددهن 138 اسيرة، و «الافراج الفوري عن كل الاطفال دون الثامنة عشرة في السجون» البالغ عددهم نحو 350 طفلاً.اسرائيلياً، أمر رئيس الوزراء ايهود اولمرت الجيش بأن يكون جاهزا لشن «هجوم واسع النطاق وطويل الامد لضرب الضالعين في الارهاب» في قطاع غزة، رغم قرار المجلس الوزاري الامني المصغر الامتناع عن شن هجوم من اجل السماح للضغوط السياسية بأن تؤتي ثمارها بتأمين اطلاق الجندي المخطوف. ورفض اولمرت اي تفاوض على الافراج عن الجندي مقابل الافراج عن اسرى فلسطينيين، في وقت اعلنت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ان اللجوء الى القوة لاستعادة الجندي «حق شرعي وطبيعي» لاسرائيل.وقال اولمرت: «اعتبارا من هذه اللحظة وبأوامر مني اصبح قطاع غزة معزولا تماما بحراً وبراً. فلا احد يخرج منه او يدخل اليه. انه اجراء اول وسنتخذ اجراءات اخرى بتأن ورباطة جأش لكن ايضا بحزم كبير».وجاء الهجوم الذي باغت اسرائيل، ليطرح عليها اسئلة عن اسباب فشل الاستخبارات الاسرائيلية في صده رغم وجود توقعات بحدوثه، كما شكك بإمكان تنفيذ خطة «الانطواء» الاحادي الجانب من الضفة من دون استعادة صدقية اسرائيل وقدرتها على الردع، وجدد إثارة قضية الموقف من «حماس» ومكافحة الارهاب.وعلى الارض، واصلت اسرائيل اغلاق المعابر الحدودية مع قطاع غزة، وحشد عشرات الدبابات والآليات العسكرية والجنود على حدود مدينة رفح الشرقية حيث وقعت العملية، كما واصلت الزوارق الحربية محاصرة شواطئ القطاع، فيما غطت سماء القطاع، خصوصاً جنوبه، سحابة من طائرات الاستطلاع من دون طيار. وقالت صحيفة «يديعوت احرونوت» الاسرائيلية على موقعها الالكتروني ان «الجيش طلب من القوات المصرية اغلاق محور فيلادلفي» بين قطاع غزة ومصر تحسباً لتهريب الجندي الى مصر، في ظل ما تردد عن انه تم تهريبه فعلا الى خارج القطاع. ونسبت الصحيفة الى ضابط اسرائيلي كبير قوله «ان نقل الجندي الى مكان آخر واحتجازه لدى تنظيمات اخرى هو امر ليس مرغوباً به»

*********

كتائب الشهيد عز الدين القسام
العملية الاستشهادية "الوهم المبدد" في معبر "كرم سالم" على الحدود مع قطاع غزة
رابط العملية
http://www.alqassam.ps/video/geena_01.rm
المصدر
http://www.alqassam.ps/arabic/index.php



***************

«الشاباك» والجيش الاسرائيلي يتبادلان الاتهامات حول «الوهم المتبدد»

ذكرت صحيفة معاريف العبرية أن خلافات حادة نشبت بين جهاز المخابرات الاسرائيلي «الشاباك» والجيش الاسرائيلي حول الفشل الاستخباري الذي صاحب العملية وعدم تمكن جيش الاحتلال ومخابراته من الاستفادة من المعلومات التي قدمها الشاباك حول العملية التي أسفرت عن مقتل جنديين اسرائيليين وخطف ثالث.
وقالت الصحيفة العبرية أن غضبا يسود أوساط كبار قادة الجيش مما اعتبروه محاولة من الشاباك لالقاء المسؤولية عليهم مشيرين الى أن ديسكين قائد الشاباك قدم معلومات عامة عن وجود محاولة الاقتحام دون معلومات مفصلة.
وأوضحت الصحيفة العبرية أن الفلسطينيين أعضاء حماس الذين اعتقلتهما قوات الاحتلال قبل يومين من العملية بدآ أمس، وبعد تنفيذ العملية، في الادلاء بمعلومات حول العملية والتخطيط لها مما أثار خيبة أمل واحباط لدى الأجهزة الأمنية الاسرائيلية والتي كانت في سباق مع الزمن لاحباط العملية ـ نقلا عن الوطن الكويتية.


**********



أنعش أسر جندي إسرائيلي في العملية الفدائية التي وقعت الأحد (25/6) قرب معبر كرم أبو سالم شرق رفح؛ آمال أهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال في أن يُطلق سراح أبناءهم العشرة الآلاف، في حين استغرب الأهالي من هذا التهافت العالمي، والعربي أحياناً، من أجل إنقاذ أحد جنود الاحتلال، بينما لم يتدخل أحد لصالح أبنائهم الأسرى، أو لكبح المذابح التي ارتكبتها قوات الاحتلال خلال الأسابيع الماضية بحق المدنيين الفلسطينيين.وتشابهت كلمات أهالي الأسرى الذين احتشدوا صباح اليوم الاثنين (26/6) في الاعتصام الأسبوعي لهم في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حول موضوع الجندي الأسير، والمطالب التي أوردوها، وحتى في تعليقهم على مجريات الأحداث والتحركات الدولية على أسر ذلك الجندي، على الرغم أنهم من مناطق متفرقة من قطاع غزة، وأنّ أبناءهم ينتمون لفصائل متنوعة، إلاّ أنّ لسان حالهم قبل لسان مقالهم بدا واحداً.والدة الأسير إبراهيم بارود، المعتقل منذ 21 عاماً وهي في العقد السابع من عمرها؛ أعربت عن سعادتها الكبيرة بهذه العملية، وحيّت القائمين عليها، ودعت بقية الفصائل الفلسطينية إلى المزيد من عمليات أسر الجنود من أجل الإفراج عن الأسرى.وطالبت أم إبراهيم بارود، وهي أيضاً ممثلة أهالي الأسرى، المقاومين الفلسطينيين، بالحفاظ على الجندي والتمسّك به وعدم التفريط بأسره، وقال "نريد أن نحرِّر أسرانا كما فعل حزب الله بتحرير أسراه وأرضه"، مستهجنة ما سمتها "هرولة" بعض المسؤولين العرب من أجل إخلاء سبيل الجندي، وقالت وهي غاضبة "هل الجندي الإسرائيلي غالي على أهله، وأبناؤنا لا وزن لهم"، مشيرة إلى أنّ هناك آلاف الأسرى الفلسطينيين الأسرى في سجون الاحتلال.
وقالت والدة الأسير الفلسطيني المزمن، موجهة حديثها لأم الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت "لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يعود لك ابنك قبل أن احتضن ابني المعتقل في سجون الاحتلال منذ 21 عاماً، والذي لم يسمح لي بزيارته منذ 12 عاماً".وأضافت الأم الفلسطينية لوكالة "قدس برس"، "لماذا لم يذهبوا (الدبلوماسيون العرب والأجانب) إلى تل أبيب ليطالبوا قادتها بإطلاق سراح أسرانا؟"، وقالت "لنا 12 عاماً في السلام ويجلسون على طاولات المفاوضات، لم نرَ أي أسير خرج، ونحن لا نسلم لحسن النوايا الإسرائيلية"، وفق تعبيرها.وتابعت أم إبراهيم "لا يمكن أن نسلِّم للنوايا الإسرائيلية، وعلى الخاطفين أن يعضوا بالنواجذ على الجندي المختطف حتى يحققوا المطالب التي يريدونها، وهي إطلاق سراح أسرانا جميعا دون تمييز".وتساءلت ممثلة ذوي الأسرى "أين كان العرب والأجانب الذين يتدخّلون حينما وقعت المجازر خلال الشهر الماضي؟ وأين كانوا حينما تم اختطاف الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات؟".ودعت ممثلة أهالي الأسرى السلطة الفلسطينية إلى مساعدة المقاومين على الحفاظ على الجندي، من أجل إطلاق سراح الأسرى، مؤكدة أنّ أهالي الأسرى "سيقلبون الدنيا إذا تم تسليم الجندي دون الإفراج عن أبنائنا"، وفق ما ذكرت.وأوضحت الأم الفلسطينية، أنّ الأولوية للمعتقلين الذين يفترض الإفراج عنهم لمن اعتقل قبل اتفاقية أوسلو عام 1993، وكذلك أصحاب الأحكام العالية والأسيرات والمرضى والمسنين.باحة اللجنة الدولية للصليب الأحمر اكتظت بأهالي الأسرى، الذين رفعوا صور أبنائهم والابتسامة مرسومة على وجوههم، وهم يهتفون بصوت واحد "اخطف جندي وأطلق مية والوي ذراع الصهيونية".واعتبر نبيل نصار، ممثل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لجنة الأسرى، التابعة للقوى والفصائل الفلسطينية، أنّ عمليات الأسر هي الوسيلة الوحيدة لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، وقال "هذا معروف تاريخياً، ولا حل سوى خطف الجنود لإطلاق سراح الأسرى، لأنّ جميع الحلول جُرِّبت"، وفق تقديره. وقال نصار لوكالة "قدس برس"، إنذ "هذا الحل (أسر الجنود) لا يُضعف الحكومة، بل بالعكس يقوِّيها، وعار على كل من يسلِّم هذا الجندي حتى ولو كانت "حماس"، حتى ولو كلّفنا ذلك رؤوس الحركة، لأبد أن نظلّ صامدين وننتزع الحق، ولابد أن يكون الجندي هو بمثابة بصيص الحرية"، على حد تعبيره.وأضاف نبيل نصار "هذا الطريق هو الطريق الوحيد لإطلاق سراح الأسرى، ومعظم قادة كتائب القسام امضوا عشرات السنوات في السجون الاحتلال والسلطة، وهم أكثر أناس يعرفون أنّ للسجين حق الإفراج عنه، وهم يدركون أنّ العدو لا بدّ أن يُسلِّم بتبادل الأسرى".وتحدّث نصار الذي أمضى في سجون الاحتلال 11 عاماً لنشاطه في الجهاز العسكري لحماس وتنفيذه لعمليات عسكرية (1989- 2000)، عن حالة المعتقلين حينما تم أسر الجندي نحشون فاكسمان على أيدي كتائب القسام ومطالبتها بالمبادلة، حيث كان في المعتقل آنذاك وقال "كان شعور الإنسان داخل السجن هو شعور بالحرية، كنا جميعاً نحزم أمتعتنا، ونشعر أنّ الحرية على الأبواب، فلا يجب أن نطفئ هذه الفرحة، ولابد أن نرسم البسمة على وجوه الأسرى، ولابد أن تكون فرحة حقيقة مهما كلفنا ذلك من ثمن"، وتابع نصار مضيفاً "كلنا مشاريع شهادة، حتى ولو قتل جميع القادة، فالشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي قالوا إنّ هذه المرحلة هي مرحلة حرية الأسرى مهما كلّفنا الأمر"، وقال "كلنا كل يوم نموت، فإذا كان الطفل يموت، فلابد أن يموت القائد لكي نكون قدوة لهذا الشعب ونظل صامدين مهما كانت التضحيات"، حسب ما ذكر.كما أشار ممثل "حماس" في لجنة الأسرى إلى الضغوط التي تتعرض لها الحكومة الفلسطينية التي شكّلتها حركته بشأن موضوع أسر الجندي، وقال "إنّ هذه الضغوط يجب أن تُوَجّه للجانب الإسرائيلي".وأضاف نصار "لم نرّ هذه الضغوط وقت قُتلت العائلة (عائلة غالية) على شاطئ البحر (شاطئ بيت لاهيا)، لم نرَ هذه الاتصالات تصل إلى الحكومة، ولكن اليوم كل دقيقة يتلقى أبو العبد (رئيس الحكومة إسماعيل هنية) اتصالاً هاتفياً من أجل أن لا يُقتل هذا الجندي ويطلق سراحه، لكن نقول إنّ القرار الرسمي هو قرار حركة حماس، وإنه لن يكون هناك تفريط بالجندي"، وفق تأكيده.وشهد اعتصام الأسرى هذا الأسبوع تواجدا كبيراً لقادة الفصائل الفلسطينية، لاسيما الأذرع العسكرية منها، في إشارة غير مباشرة منهم إلى أنّ عمليتهم الفدائية قرب معبر كرم أبو سالم هي هدية لهم من أجل إطلاق سراح أبناءهم. ولكن في الوقت نفسه غاب قادة آخرون كانوا يواظبون على هذا الاعتصام لأسباب أمنية، بعد أن أصبحوا مستهدفين ومتهمين بشكل مباشر من قبل قوات الاحتلال بالوقوف وراء هذه العملية، وفي مقدمتهم الشيخ أحمد الجعبري "أبو محمد"، أحد أبرز قادة كتائب القسام، والذي أمضى في سجون الاحتلال 13 عاما (1982- 1995).ودعت والدة الأسير ياسر الخواجا، والمعتقل منذ 15 عاماً، المقاومين الفلسطينيين إلى عدم تسليم الجندي، إلاّ "بعد أن يفرجوا عن أسرانا وعن جثامين الشهداء التي يحتجزونها". وقالت الخواجا، وهي أم للشهيد محمود كذلك، "هناك عشرة آلاف جندي فلسطيني (أسير) يجب أن يفرج عنهم، وكذلك العشرات من الجثامين لشهدائنا".ودعت الأم الفلسطينية، رئيس السلطة محمود عباس، لأن يدفع باتجاه إطلاق سرح الأسرى من سجون الاحتلال الذين "تمسّك بوثيقتهم ويريد إجراء استفتاء عليها ويطبق البند الوارد في الوثيقة بالعمل بكل الوسائل من اجل إطلاق سراح الأسرى بكل الوسائل، والوقوف إلى جانب الخاطفين وتبني مواقفهم ومطالبهم العادلة"


وقالت والدة الأسير الخواجا لوكالة "قدس برس"، "كانت السلطة في عمليات الخطف السابق ومن خلال التنسيق الأمني تلعب دور في إعطاء معلومات عن الخاطفين، كما حصل حينما خطف الجندي نخشون فاكسمان في تشرين أول (أكتوبر) من عام 1994، ولكن الآن إذا تم تسليم هذا الجندي غدراً دون إطلاق سراح أبناءنا؛ فسنحرق الدنيا حرقاً"، حسب قولها.

************




لم تكن العملية الفدائية الفلسطينية "المزدوجة" التي استهدفت مواقع الإسناد والحماية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، ضمن موقع عسكري استخباري يمتد لمسافة تقارب الكيلومتر، كباقي العمليات الفدائية، بما فيها عمليات الأنفاق المفخخة؛ فقد جاء التميّز الأكبر في هذه العملية من خلال الاعتماد الواضح على "حرب الأدمغة" مع الاحتلال، ما أتاح اختراق التحصينات التي تتمتع بها هذه المواقع، بالرغم من حالة الاستنفار المعلنة فيها.
فكما يؤكد البيان رقم "2"، الصادر عن "كتائب القسام"، و"ألوية الناصر صلاح الدين"، و"جيش الإسلام"، بشأن عملية "الوهم المتبدِّد" الفدائية المشتركة التي تبنتها، وأوقعت فيها ثلاثة قتلى إسرائيليين وفقدان ثالث، يعتقد أنه أُسر، وجرح عدد آخرين من جنود الاحتلال؛ فإنّ هذه العملية "تمت بشكل خاطف وعبر عمل استخباري وأمني طويل للمقاومة"، مشدداً على أنّ "الضربة صباح اليوم كانت ساحقة بفضل الله رغم أكاذيب العدو وإخفائه لخسائره"، على حد تعبيره


ويوضح البيان، الذي تلقت "قدس برس" نسخة منه، جءاً من تفاصيل العملية، ويؤكد بأنها بدأت "بقصف تمهيدي وإشغال لحامية معبري صوفا وكرم أبو سالم الصهيونيين بمدفعية الهاون والرشاشات، ثم بدأ التنفيذ الفعلي الذي قامت به "وحدة الإنزال خلف الخطوط" المشتركة بين كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام، إذ أجهزت هذه الوحدة على طاقم الموقع بالكامل وأوقعتهم مجندلين بين جريح وقتيل، كما تم تدمير دبابة من طراز "ميركافاة 3" بشكل كامل وناقلة جند مصفحة، وتم الإجهاز على طاقميهما، كما تم تدمير الموقع العسكري الاستخباري بشكل جزئي"، مؤكدة أنه تم تصوير العملية وتوزيع المشاهد على وسائل الإعلام والفضائيات.وأكد البيان العسكري استشهاد اثنين من المهاجمين، هما حامد الرنتيسي من ألوية الناصر صلاح الدين، ومحمد فروانة من "جيش الإسلام"، في حين عاد الباقون إلى قواعدهم بسلام، حسب ما ورد فيه.ويوضح البيان أنّ الاحتلال الإسرائيلي "يدرك وبشكل جليّ أن المقاومة كان بإمكانها تنفيذ سلسلة من العمليات الاستشهادية والتفجيرية في مدنه وتجمعات سكانه، ولكنها آثرت أن تكون هذه المرة في هذه العقدة العسكرية الحصينة التي تمكننا من اختراقها بتوفيق الله ثم بإرادتنا وعزمنا لتكون رسالة بليغة وأخيرة لقيادة العدو أن تجنب المدنيين نيرانه الحاقدة وأن تجعل المساجلة بين أبطال المقاومة وجنوده المهزومين"، على حد تعبيره.
وذكرت المقاومة أنّ هذه العملية، التي جاءت "استجابة لصرخات الطفلة هدى غالية"، هي "رسالة موجهة في المقام الأول إلى جزّاري الأطفال؛ رئيس وزراء العدو ووزير حربه ورئيس أركانه الذين يعيشون عقدة من سبقهم، فلا يجدون مجالاً لإثبات ذواتهم إلا بمسلسل من المجازر التي يندى لها جبين هولاكو التتار"، على حد وصفها.


وقال البيان "إننا كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام؛ نهدي هذه العملية للأسرى البواسل، ونخص منهم بالذكر القائد الشيخ إبراهيم حامد، لأسيراتنا المستغيثات بالله تعالى ثم بأهل النخوة والرجولة، كما نهديها للشعب الفلسطيني المتّحد في وجه العدو، وللأمة العربية والإسلامية الممانعة الصامدة في وجه الضغوط، كما نهديها لكل المجاهدين في أرجاء الأرض فالمعركة واحدة وإن تعددت المسارح، كما نهديها لعوائل الشهداء الأبرياء وعلى رأسهم عائلة غالية، ولقادتنا الشهداء فوزي أبو القرع وحسن المدهون وأبو يوسف القوقا وجمال أبو سمهدانة وخالد الدحدوح"، كما جاء فيه.


ويتابع البيان "اليوم يتبدّد الوهم الصهيوني تجاه كسر إرادة الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة ومحاولة دفعها نحو مسار معين، يتبدّد هذا الوهم أمام صلابة وإصرار المجاهدين الميامين وعزيمتهم التي لا تنكسر، هؤلاء المجاهدون الذين استعانوا بالله تعالى وأعدوا العدة للقاء أعداء الله ليذيقوه من نفس الكأس الذي أذاق منه أبناء شعبنا المدنيين الأبرياء وقادة مقاومته"، على حد تعبيره.


****************



عملية نوعية» فلسطينية ضد موقع اسرائيلي : مقتل ضابط وجندي وخطف آخر جنوب القطاع



 شنت ثلاثة تنظيمات عسكرية فلسطينية، هجوما عسكريا كبيرا على موقع حدودي اسرائيلي جنوب قطاع غزة، ما ادى الى مقتل ضابط وجندي وخطف ثالث، في حين قتل اثنان من المهاجمين، وقام الجيش على أثره بعملية توغل كبيرة في المنطقة بعدما اوصت هيئة الاركان, الحكومة باطلاق عملية برية واسعة في جنوب القطاع, وافادت اذاعة الجيش انها اكبر عملية برية منذ الانسحاب الاسرائيلي من المنطقة في سبتمبر 2005, حيث دخلت المدرعات القطاع.
وقال ناطق باسم الجيش للاذاعة (ا ف ب, رويترز), ان «ضابطا وجنديا اسرائيليين قتلا في العملية وخطف جندي اخر»، فيما اصيب اربعة بجروح احدهم بحال الخطر.
واعلنت رئاسة الاركان ان الجندي الذي اعتبر في عداد المفقودين بعد الهجوم خطف ولا يزال حيا, وقال رئيس الاركان دان حالوتس قرب مكان الهجوم: «حسب معلوماتنا فان الجندي المخطوف لا يزال حيا», واكد ان حركة «حماس متورطة» في الهجوم.
وأعلن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) ان الجيش كان تلقى تحذيرا من الهجوم, وقالت ناطقة باسم الـ «شين بيت»:«كنا حذرنا الجيش من تحضيرات لهجوم في القطاع، ومن شق نفق واحتمال خطف جندي».
وسارع رئيس الوزراء ايهود اولمرت الى تحميل السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس والحكومة التي ترأسها حركة «حماس» مسؤولية الهجوم، فيما نددت الرئاسة الفلسطينية بالهجوم واعلنت انهـــا ستـــجـــري «تحـــقــــيقــا شـــامـــلا وسريعا حول منفذي العملية».
وقال اولمرت لدى افتتاح جلسة مجلس الوزراء: « تتحمل السلطة الفلسطينية برئاسة عباس والحكومة مسؤولية الحادث مع كل ما قد ينجم عنه من تبعات», وكان اعلن في وقت سابق انه اجرى مشاورات مع وزير الدفاع عمير بيريتس وحالوتس لاتخاذ قرار حول الاجراءات الواجب اتخاذها.
وذهب وزير العدل حاييم رامون الى حد التهديد مباشرة بـ «تصفية» الناشطين, وقال ان «ما حصل هذا الصباح خطير جدا, اعتقد اننا سنرد بقوة في المنطقة التي انطلق منها الارهابيون, وسنقوم بتصـــفية كـــل الضــالعـــين في الارهاب بغض النظر عن انتمائهم الى حركة او اخرى».
ووصف وزير البنى التحتية العمالي بنيامين بن اليعازر, الهجوم بانه «خطير جدا» ويعتبر «تصعيدا», واكد: «يجب ان ندرس كل الاحتمالات (الرد) لان الارهابيين تسللوا الى الاراضي الاسرائيلية».
وذكر مسؤولون امنيون ان«الجناح العسكري لحماس ضالع في العديد من العمليات الارهابية وان الجناح السياسي لا يستطيع لجمه».
وأفاد موقع صحيفة «يديعوت احرونوت» الإلكتروني، أنَّ بيريتس ابلغ اولمرت بتفاصيل العملية قبل جلسة الحكومة, وأوضح مكتب بيريتس: «من المبكر الحديث عن استخلاص للعبر من الحادث».
وأفادت الإذاعة الاسرائيلية نقلاً عن مصادر حكومية أن اتصالات موسعة تجريها اسرائيل مع مصر والأردن، لمعرفة مصير الجندي المختطف, وأكدت مصادر فلسطينية مطلعة, ان اللواء مصطفى البحيري مسؤول الوفد الأمني المصري في طريقة إلى القطاع للتدخل للإفراج عن الجندي.
واعلنت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيفي ليفني ان حكومتها تنتظر من عباس عدم مغادرة القطاع حتى اعادة الجندي المختطف.
وكان الناطق باسم «لجان المقاومة الشعبية» ابو مجاهد اعلن في وقت سابق، مقتل اثنين من منفذي عملية عسكرية «نوعية» استهدفت مواقع للجيش على الحدود مع اسرائيل في رفح, وقال:«استشهد في العملية النوعية المعقدة (عملية الوهم المتبدد) اثنان من افراد المجموعة وهم محمد فروانة (22 عاما) من خان يونس وهو من مجموعة جيش الاسلام غير المعروفة حتى الان، وحامد الرنتيسي (22 عاما) من رفح وهو من مجموعات ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة»، مشيرا الى «عودة باقي افراد المجموعة الى قواعدهم سالمين».
وجاء في بيان مشترك للاجنحة العسكرية الثلاثة التي نفذت العملية وهي «كتائب عز الدين القسام» و«ألوية الناصر صلاح الدين» و«جيش الاسلام» ان «بعد سلسلة من الجرائم الصهيونية المروعة ضد ابناء شعبنا الفلسطيني ، وبعد جرائم الاغتيال والاعتقال التي مارسها العدو الصهيوني امام العالم اجمع حان وقت الحساب».
واكدت «القسام»، ان «ليس لديها اي معلومات» حول الجندي المفقود, واضاف الناطق: «ليس لدينا اي معلومات في هذا الآن ولن نعطي اي معلومات ميدانية للعدو الصهيوني ولا تفاصيل مجانية».
من جهتها, اوضحت مصادر عسكرية اسرائيلية ان مجموعة من سبعة ناشطين حفرت نفقا قرب معبر «كيريم شالوم» وتمكنت من التسلل الى الجهة الاسرائيلية المقابلة من الحدود, واصيبت آلية مدرعة اصابة مباشرة بقذيفة صاروخية كما انفجرت عبوة ناسفة بعد دقائق بينما كان الجنود يمشطون مكان الحادث, وقال مصدر امني فلسطيني ان «الدبابات توغلت مئات الامتار وهي تطلق القذائف والقنابل الصوتية مدعومة بمروحيات من نوع اباتشي»، مضيفا ان «هذه العملية تجري في منطقة خالية من السكان شرق رفح وخان يونس».
وذكرت إذاعة الجيش أن «الجيش سيبدأ في غضون الساعات المقبلة عملية واسعة النطاق لمناطق في قطاع غزة بمشاركة قوات برية مدعومة من سلاح الجو مع الاستعدادات لتنفيذ عمليات محدودة و موزعة».
وحذرت الرئاسة الفلسطينية في بيان من «خطورة» ان تقوم مجموعة فلسطينية بعمليات عسكرية «يدفع الشعب الفلسطيني باسره ثمنها»، ووعدت باجراء تحقيق «شامل وسريع حول منفذي الهجوم, وتابع البيان: «حذرنا دائما من خطورة ان تقوم مجموعة ما او فصيل بمفرده بالخروج عن الاجماع الوطني والقيام بعمليات يدفع الشعب بأسره ثمنها، وتكلفنا الكثير من التضحيات وتزيد من الحصار الدولي علينا وتفقدنا ما يمكن احرازه من دعم وتعاطف دوليين».
ودعت الحكومة الفلسطينية لاحقا الفصائل الى «المحافظة على حياة» الجندي المفقود و«حسن معاملته» اذا كان «مختطفا لديها», واكد سامي ابو زهري الناطق باسم «حماس» ان «العملية تأتي ردا على المجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وانتقاما لصرخات الطفلة هدى غالية والتي قتلت قوات الاحتلال عائلتها قبل اسبوعين».
و أكد خالد البطش القيادي في «الجهاد الإسلامي» أن «العملية تأتي ردا على الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطينيوفي عمان، حذر العاهل الاردني الملك عبدالله من «خطورة التصعيد» بين الفلسطينيين والاسرائيليين وطالب «الجميع بممارسة اعلى درجات ضبط النفس».
في غضون ذلك، افاد مسؤول فلسطيني في معبر رفح الحدودي مع مصر، أمس, ان المعبر اغلق مجددا نتيجة عدم تمكن المراقبين الاوروبيين من الوصول بعد اغلاق الجانب الاسرائيلي مجددا معبر كيرم شالوم الذي يبعد كيلومترات عن معبر رفح.
في سياق ثان، انتهى ليل أول من أمس، لقاء بين عباس ورئيس وزرائه إسماعيل هنية في مقر الرئاسة في مدينة غزة من دون الاتفاق على «وثيقة الوفاق الوطني» الصادرة عن الأسرى في السجون الإسرائيلية, وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ان «اللقاءات بين عباس وهنية والفصائل الفلسطينية ستستمر», وتابع أن عباس وهنية «اتفقا على ضرورة ان يوقف الناشطون من جانبهم اطلاق الصواريخ على اسرائيل من قطاع غزة», لكن ناطقا باسم «حماس» نفى موافقة الجناح العسكري للحــــركة على اي هدنــة.
وتحدث عضو المكتب السياسي لـ «حماس» محمد نزال عن «وجود مخطط بالتواطؤ بين أطراف دولية وإقليمية ومحلية لإسقاط الحكومة التي شكلتها الحركة لترويج فشل المشروع الإسلامي في إقامة حكومة أو كونه بديلا صالحا في المنطقة العربية», ووجه خلال لقاء مع عدد من السياسيين والإعلاميين والمثقفين في مقر اتحاد الأطباء العرب في القاهرة أصابع الاتهام في الداخل إلى«فرق الموت التابعة لجهاز الأمن الوقائي بإثارة اضطرابات، وإحداث فلتان أمني داخل الأراضي المحتلة بتنفيذ الاغتيالات بهدف إسقاط الحكومة ضمن هذا المخطط المذكور», وقال إن «هذا يستهدف إفشال تجربة حكم الإسلاميين من ناحية، ورغبة في تولي حكومة أخرى تقبل بتقديم تنازلات ضخمة لا تقبل بها حماس في هذه المرحلة الحرجة من إقدام الاحتلال على ما يعد حلا نهائيا».

*********

في الوقت الذي تصرّ فيه المقاومة الفلسطينية على عدم إعطاء تل أبيب أي معلومات مجانية بشأنه؛ كشفت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي النقاب عن اسم الجندي الإسرائيلي، الذي تم أسره على يد رجال المقاومة الفلسطينية في عملية نوعية نُفذت في عمق قاعدة للجيش الإسرائيلي صباح الأحد (25/6)، والتي أسفرت أيضاً عن مقتل ضابط وجنديين وإصابة سبعة آخرين بجروح مختلفة.وقال متحدث عسكري إنّ الجندي المخطوف هو العريف جلعاد شاليت (19 عاماً) من سكان مستعمرة "متسبيه هيلا" في الجليل الغربي (شمال فلسطين المحتلة عام 1948).وكان دان حالوتس، رئيس أركان جيش الاحتلال قد صرح في وقت سابق، أنه حسب المعلومات المتوفرة لديه فإن الجندي شاليت على قيد الحياة، مؤكداً أنّ الدولة العبرية "ستقوم بكل ما يلزم لإعادته على وجه السرعة".وكانت مصادر إعلامية فلسطينية قد ذكرت أنّ الجندي الإسرائيلي شاليت مصاب في بطنه وصدره، وأنّ محاولات تجري لإنقاذ حياته بهدف مبادلته بأسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال، والذي يتجاوز عددهم عشرة آلاف أسير.


*********


أفادت مصادر فلسطينية محلية أنّ المروحيات العسكرية الإسرائيلية قامت بقصف محيط منطقة معبر "صوفا" و"كرم أبو سالم" شمال شرق مدينة رفح (جنوب قطاع غزة)، بالرشاشات الثقيلة، وذلك في إطار عمليات تمشيط المنطقة قبل البدء بنشر قوات جيش الاحتلال فيهاوقالت المصادر إنّ الطائرات المروحية التي تحلِّق بكثافة في سماء المدينة، فتحت نيران أسلحتها الرشاشة بشكل عشوائي وعنيف تجاه منازل المواطنين على طول المنطقة الممتدة من معبر كرم أبو سالم جنوباً وحتى معبر صوفا شرق المدينة، حيث تسبّب القصف الإسرائيلي بحالة من الفزع والهلع في المدينة.وفي السياق ذاته؛ تقوم قوات من جيش الاحتلال بأعمال التمشيط في عمق الأراضي الفلسطينية بجنوب قطاع غزة، حيث يقع النفق الذي استخدمته الخلية الفلسطينية للتسلل إلى داخل أراضي الخط الأخضر (المحتلة منذ عام 1948) خلف قواعد الجيش، فجر الأحد (25/6) في منطقة "كرم أبو سالم". وبحسب الإذاعة العبرية فإنّ جرافات عسكرية إسرائيلية تقوم بهدم النفق.وكانت مجموعة فلسطينية مكوّنة من ثمانية مقاومين، ينتمون إلى ثلاثة فصائل، قد نفذوا العملية المعقدة، حيث قصفوا دبابة إسرائيلية بقذيفة مضادة للدروع، كما ألقوا عدة قنابل يدوية باتجاه الجنود في الموقع. وقام بعض الفلسطينيين بتفجير ناقلة جنووقد أقرّ الناطق بلسان جيش الاحتلال بمقتل جنديين وفقدان ثالث، يُعتقد أنه جرى أسره من قبل الفلسطينيين، في حين أصيب سبعة آخرون بجروح مختلفة.


*********

"حان وقت الحساب؛ وآن للعدو أن يدفع الثمن غالياً من دماء جنوده المحتلين"، بهذه الكلمات افتتحت فصائل المقاومة الفلسطينية باكورة عملياتها الفدائية الجديدة ضد الاحتلال الإسرائيلي، والتي تمثلت هذه المرة بعملية نوعية "معقّدة"، غير مسبوقة، اشتملت على عملية "إنزال خلف خطوط العدو"، كما أشار بيان فصائل المقاومة التي تبنت الهجوم.وقد أوقعت هذه العملية، بحسب مصادر إسرائيلية رسمية، قتيلين على الأقل وفقدان جندي ثالث، يُعتقد أنه تم أسره من قبل منفذي الهجوم، إضافة إلى إصابة سبعة جنود إسرائيليين على الأقل بجروح مختلفةوأكد البيان العسكري، الموقّع باسم "كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، و"ألوية الناصر الدين" الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، وفصيل ثالث جديد أطلق على نفسه اسم "جيش الإسلام"؛ أنّ عملية "الوهم المتبدِّد" والتي بدأت في تمام الساعة الخامسة والربع من فجر اليوم الأحد (25/6)، استهدفت مواقع الإسناد والحماية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشرقية لمدينة رفح
وأوضح البيان أنه "تم إنزال مجاهدينا خلف خطوط العدو لاستهداف أهداف عسكرية واستخبارية؛ إذ تم مهاجمة مدرعة صهيونية مما أدى إلى مقتل طاقمها بالكامل، كما تم استهداف دبابة صهيونية فقتل جميع من كانوا بداخلها"
وبحسب البيان الذي، تلقت "قدس برس" نسخة منه؛ فإنّ منفذي العملية الخاصة "تمكّنوا من الإجهاز على طاقم الموقع بالكامل". كما أشار إلى أنهم "عادوا إلى قواعدهم بسلام". في حين تتحدث مصادر أخرى عن استشهاد عدد من مقاتلي المقاومة، ويبدو عقب صدور البيان الأول عن هذه العملية.وتؤكد فصائل المقاومة في بيانها أنّ هذه العملية تأتي "بعد سلسلة من الجرائم الصهيونية المروعة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني من الأطفال والنساء والمدنيين، وبعد جرائم الاغتيال والاعتقال التي مارسها العدو الصهيوني أمام العالم أجمع؛ حان وقت الحساب وآن للعدو أن يدفع الثمن غالياً من دماء جنوده المحتلين، ليعلم أنّ دماء أبناء شعبنا ليست رخيصة وليحسب ألف حساب قبل أن يقدم على أي جريمة ضد شعبنا"، كما ورد فيه.وأهدت الفصائل هذه العملية لجميع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وإلى الأمة العربية والإسلامية. مشيرة إلى أنها تأتي "في سياق الردّ المزلزل على جرائم الاحتلال الصهيوني المتواصلة"، حسب البيان.



 **********




الفرح يسيطر علي اهالي قطاع غزة عقب العملية الفدائية


والدة احد منفذي العملية وهي توزع الحلوي:
فلسطين ما زالت تنجب الرجال الذين يردون علي صرخات الطفلة هدي وكل أطفال فلسطين

رام الله ـ القدس العربي ـ من وليد عوض: اكدت مصادر مختلفة في قطاع غزة امس لـ القدس العربي بان هناك خوفا وفرحا في صفوف اهالي القطاع نتيجة العملية النوعية التي نفذتها كتائب القسام ولجان المقاومة الشعبية و جيش الاسلام واسفرت عن مقتل جنديين اسرائيليين واختطاف اخر وا


التاريخ: 25/12/2006
عدد الزوار: 5677
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40825693