انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    هكذا صفع الرئيس المصري مرسي الولي الايراني السفيه..!!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


هكذا صفع الرئيس المصري مرسي الولي الايراني السفيه..!!

إذا كان خامنئي يريد لقائي فليتفضل عندي في الفندق..!

الرابطة العراقية : على غير المتوقع منها، تعاملت إيران مع المشهد المصري الراهن، من دون اكتراث أو بصمت مريب، وبتواطئات لا تخفى على الراصد الحاذق، بطريقة تعطي انطباعا سريعا للمراقب أن اندفاعتها المعلنة والتي اعتبرتها (من الناحية الإعلامية) أمرا راسخا في استراتيجياتها تجاه أحداث المنطقة وعلاقاتها المتوترة على طول الخط مع نظم الاعتدال العربي، على حد وصف الأدبيات السياسية التي راجت لوقت طويل في المنطقة في تصنيف النظم التي ترتبط بإيران بعلاقات متينة على أنها نظم الممانعة، ومن لا يصطف معها على أنها نظم التخاذل أو غير ذلك مما حفل به القاموس السياسي للشرق الأوسط.

ما يحصل في مصر من حراك سياسي قد يعرض استقرار أكبر بلد عربي، ويعرض أمنه القومي لأخطار جدية، وكان يستدعي من القوى السياسية بدلا من الاحتكام إلى الشارع، أن تحتكم إلى الحوار المباشر للخروج بحلول توافقية تخدم استقرار مصر وخروجها من مرحلة انعدام الوزن التي يمر بها المجتمع عادة بعد كل تغيير ثوري يهزه من جذوره.

دخلت العلاقات المصرية الإيرانية بأكثر من مفترق طرق حاد منذ قيام الثورة على نظام حسني مبارك، كانت محطته الأولى التصريحات التي أدلى بها المرشد الإيراني علي خامنئي، ونسب فيها للثورة الإسلامية الإيرانية الفضل بكل ما يشهده الوطن العربي من حراك سياسي وربيع ثوري، وقال حينها إن ما يجري في مصر وتونس هو امتداد للثورة الإسلامية الإيرانية، وكأنه يريد مصادرة تضحياتها ويريد القول إن شعوب المنطقة تفتقر إلى الحكمة أو الشعور بالظلم الواقع عليها، لولا أن إيران هي التي علمتها معنى الكرامة ومقاومة الطغيان، جوبهت هذه التصريحات بردود فعل مصرية غاضبة وقوية، لأن مصر تأبى على نفسها أن تتعلم دروس الدفاع عن الكرامة من بلد آخر معروف بمواقفه العدائية للعرب، ويتربص الفرص لينسب لنفسه كل الظواهر الإيجابية حيثما وقعت، حتى إذا حصلت في بلد يشعر شعبه بعمق الفوارق الفكرية والعقائدية.

بعد ذلك تحدث مسؤولون مصريون في الحراك الشعبي في أوج ثورة الشعب المصري وخاصة من قياداته المعروفة، وقالوا إن ثورة يناير نتاج لموروث عميق الجذور في تاريخ مصر التي يمتد تاريخها لآلاف السنين، وأعطت للعالم إشعاعها وألق تجربتها الحضارية العميقة، مصر التي كانت نافذة الإسلام وإطلالته على أفريقيا، ليست بحاجة إلى من يعلمها دروسا في العزة والكرامة وفي صواب عقيدتها من عدمه، بل بإمكانها هي أن تعطي الدروس لمتقمصي ثياب الثورية الزائفة وإسلام القرن العشرين، والثورة فيها ذات جذور تمتد لحقبة طويلة وتم التعبير عنها أكثر من مرة، على شكل غليان شعبي وخاصة في مطلع عام 1977 في ما سمي بثورة الخبز والتي ما زالت أحداثها طرية حتى اليوم، كان ذلك قبل نحو عامين من اندلاع الثورة الإيرانية التي أسقطت شاه إيران، ومع ذلك لم يقل أحد من المصريين إن الثورة الإيرانية استنساخ لثورة الفقراء في مصر.

أما المحطة الثانية فقد جاءت بمثابة صدمة لنظام الولي الفقيه، وذلك أثناء انعقاد قمة عدم الانحياز في طهران أواخر آب / أغسطس الماضي، وحضرها الرئيس المصري محمد مرسي، فقد طلب مضيفوه الإيرانيون عقد لقاء له مع علي خامنئي مرشد الثورة، فكانت إجابته صدمة حقيقية لهم، عندما قال لهم أهلا ومرحبا بخامنئي ليتفضل وأنا جاهز للقائه والتداول معه في شؤون العلاقات الثنائية، من المعروف أن القدسية المفتعلة التي يمنحها المسؤولون الإيرانيون للولي الفقيه، تجعل منه نصف إله وأكثر من نبي، وعلى كل من يذهب لإيران أن يزوره في مقره، أما هو ومن باب الوجاهة المفترضة بلا استحقاق فلا يخرج من هذا المقر أبدا، وبلع الإيرانيون هذا الموقف على مضض واعتبروه إهانة وألغوا فكرة اللقاء.

أما المحطة الثالثة فكانت حينما طلبوا من مرسي اللقاء بمحمود أحمدي نجاد، فقال لهم سألتقيه في قاعة المؤتمر وليس غير ذلك وطائرتي جاهزة في المطار، وهذا ما حصل، وفاجأهم بخطابه الذي حرفوه في الترجمة الفورية التي بثت عبر القناة الرسمية الإيرانية في سابقة غير معهودة في البروتوكول الرسمي لزيارات كبار المسؤولين للدول الأخرى، وكانت أخر هذه المحطات حينما طلب الإيرانيون من مرسي لقاء نوري المالكي رئيس مجلس الوزراء العراقي، فاعترض على هذه الفكرة بقوة وقال لن ألتقي بقاتل الشعب العراقي، وحينما قال نجاد إن العراق ديمقراطي وأن المالكي جاء للحكم عن طريق صناديق الاقتراع، قال مرسي إننا نعرف حقيقة ما يجري لأهلنا في العراق ولن نصافح قاتلا.

بعد هذه المحطات أيقنت إيران أن موجة الإسلام السياسي لن تكون طوع بنانها ولن تستطيع احتكار الخطاب الإسلامي الذي أرادت به تسويق أحلامها الإمبراطورية الفارسية المليئة بأحقاد التاريخ وضغائنه، لقد أيقنت دولة الولي الفقيه أن الثورة في مصر تشكل خيارا نابعا من الوجدان المصري ذي الجذور الإسلامية العريقة والعربية الأصيلة، ولا صلة له بما تحاول إيران أن تنسبه لنفسها اعتداء على طبيعة الأشياء.

إن إيران لا يمكن أن تشعر بالسعادة لوجود خيار إسلامي آخر يسحب البساط من تحت أقدامها وينزع آخر ما تبقى لها من أسلحة، ويطرح نفسه على مستوى الشارع كقوة إسلامية حقيقية من دون زيف أو تزييف للشعارات، ويطرح الإسلام بصورته السليمة وجوهره النقي البعيد عن التحريف، وأخطر ما تواجهه إيران هو الضد النوعي المتفوق على تجربتها والقادر على دحض مفترياتها على التاريخ الإسلامي وتحريفاتها التي دخلت في كل زوايا الأصول والفروع في دين الرسالة المحمدية.

بعد أن أيقنت طهران أن الضد النوعي بات يشكل خطرا على احتكارها الزائف للخطاب الإسلامي، راحت تناصبه العداء المكبوت تارة والمجاهر تارة أخرى، وربما يلاحظ المراقب أن إيران لم تبدِ موقفا واحدا متعاطفا مع تجربة الأخوان المسلمين في مصر حتى الآن، على الرغم من أن قوى علمانية تتحرك ضدها بقوة كبيرة لإسقاطها إن استطاعت إلى ذلك سبيلا، ولو أن تجربة إيران ذات تجربة عمق إسلامي، لكان حريا بها الوقوف مع الخيار الإسلامي ضد البديل العلماني في أي مكان في العالم، ولكنها لم تفعل لعقد الماضي ومحاولات الهيمنة ومحاولة احتكار تمثيل الإسلام على مستوى النظام السياسي.

فما هي حقيقة الموقف الإيراني مما يجري في مصر؟ المراقب المحايد بحاجة إلى نقاط توضع فوق الحروف كي لا تستمر المتاجرة بالإسلام إلى الأبد من جانب ألد أعداء الإسلام، وكي لا تبقى البراقع الفضفاضة تستر وجوه الشياطين المعروفين بسيماهم وبلحن القول، في معركة لم يعد ممكنا الصمت فيها إلى مدى أبعد مما حصل وخاصة في زمن ثورة الاتصالات.

إن قابل الأيام قد يكشف في صفحات من الدور الإيراني المخرب في مصر، وقد لا يتأخر حتى نطلع على أسرار مذهلة عن تحالف دولة الولي الفقيه مع قوى تجاهر بعلمانيتها على نحو لا يقبل التأويل، مما يسقط عن وجه طهران آخر قناع ظلت ترتديه في بورصة الشعارات الإسلامية.


التاريخ: 15/12/2012
عدد الزوار: 5799
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40593031