انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    كريستين ساينس مونيتور : هل بدأت أمريكا مرحلة «الأفول» كقوة عظمى؟..دراسة ألمانية: أمريكا تفقد مكانتها كقوة عظمي خلال15 عاماً

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


هل بدأت أمريكا مرحلة «الأفول» كقوة عظمى


«كريستشن ساينس مونيتور» بقلم توم ريغان


طوال السنوات الخمس الاخيرة، اي منذ هجمات 9/11 وحتى الان، كان الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الحكومة البريطانية توني بلير هما محركا الاحداث الرئيسية في العالم.
الامر لم يعد على هذا النحو على ما يبدو اذ يقول النقاد السياسيون، وبعض وسائل الاعلام المؤثرة، ان كلا الرجلين وعلى الاخص منهما بوش فقد ذلك التأثير ولم يعد بمقدورهما جعل العالم يرضخ لارادتهما. حول هذا تقول مجلة «الايكونوميست» في مقال تحت عنوان «محور الضعفاء» ان الاخفاق في العراق والمشاكل الداخلية في امريكا وبريطانيا، حولت هذين الزعيمين من صقرين محلقين الى بطتين عرجاويتين.
والحقيقة ان شعبية بوش تراجعت في الاونة الاخيرة لنسبة 31 بالمائة، طبقا لعمليات استطلاع الآراء، ويواجه حزبه الان هزيمة محتملة في الانتخابات نصف الفصلية التي يعقدها الكونغرس بمجلسية وفي بريطانيا يريد كثيرون من اعضاء حزب العمال الذي قاده بلير خلال ثلاثة انتصارات انتخابية متعاقبة، احالته الى التقاعد واستبداله بوزير الخزانة غوردن براون.
لكن بصرف النظر عن الفترة المتبقية لهما في السلطة، من الواضح ان هناك مرحلة توشك على الانتهاء، فقد باتا يفتقران للثقة بالنفس ولذلك النوع من القيادة السياسية المؤمنة بصواب موقفها والتي كانت شكلت الرد العسكري الغربي على القاعدة وقادت المسيرة الى افغانستان ومن ثم العراق.
لكن اذا كان الرئيس بوش قد ارتكب الكثير من الاخطاء في سياسته الخارجية حينما بالغ في تقدير حجم خطر العراق قبل الحرب، وتعثر فيها بعد ذلك ثم خان مبادئ امريكا في ابوغريب وغوانتانامو، وتجاهل نداءات بلير له لبدء دبلوماسية سلام جديدة في فلسطين، الا ان امريكا لا تستطيع ان تصلح كل هذه الاخطاء بالانسحاب من المسرح العالمي والانكفاء على نفسها.
هنا يبرز السؤال التالي: هل بدأت امريكا بفقدان جاذبيتها وبريقها؟
ردا على هذا السؤال يقول عدد من المحللين السياسيين انه في الوقت الذي لاتزال فيه الولايات المتحدة قوة عسكرية الا ان مفهوم «القوة التي لا تُقهر» لم يعد قائما.
وفي هذا الاطار يقول ديفيد كينيدي استاذ التاريخ في جامعة ستانفورد: تشعر الولايات المتحدة الان ان العالم اصبح حرونا، ولم يعد يستجيب لرغباتهم بسهولة.
ويمضي كينيدي قائلا: لقد تبين الان ان الاعتقاد السابق بان الولايات المتحدة تستطيع تشكيل العالم كما تشاء ما هو الا مجرد وهم ومن الواضح ان امريكا اخذت تتعلم الان الدرس، الذي تعلمته كل القوى العظمى من قبل، وهو ان العالم لا يمكن ان ينصاع لرغباتها مهما كان حجم قوتها.
ويلاحظ كينيدي ان الولايات المتحدة اعتادت بعد الحرب العالمية الثانية على استخدام موقفها كقوة مهيمنة في العمل مع البلدان الاخرى لايجاد مبادرات عالمية جديدة، الا ان اتجاهات التعاون والتعددية والدبلوماسية اختفت منذ وصول ادارة بوش وحل محلها نهج احادي دفع العالم للتكتل بل والعمل لكبح القوة الامريكية.
اذ تشير عملية استطلاع حديثة للرأي اجراها مركز ابحاث بيو، الى ان 70 بالمائة من الـ 91000 شخص الذين شاركوا في هذا الاستطلاع من مختلف بلدان العالم يعتقدون ان هناك حاجة لقوة عظمى اخرى منافسة لامريكا.
وتبين ايضا ان العمليات العسكرية الامريكية ابعدت دول العالم عن الولايات المتحدة بعد ان كانت هذه الدول تعتبرها منارة للديموقراطية في الماضي، لذا لم يكن غريبا ان يعتبر نصف اللبنانيين والاردنيين والمغربيين الذين شملهم الاستطلاع، الهجمات الانتحارية على القوات الامريكية في العراق امرا جيدا.
والواقع ان مستوى المشاعر المناهضة لامريكا كان عالميا جدا خلال الاستطلاع بل وكان حتى اعلى من مستوى عملية المسح التي اجرتها مجلة الـ «نيوزويك» في عام 1983 وتبين منها ان حوالي 25 بالمائة فقط من الفرنسيين واليابانيين والالمان كانوا مؤيدين للسياسات الامريكية في ذلك الوقت.
على اي حال، يبدو ان مشاكل بوش الداخلية تلعب دورا ايضا في رد فعل العالم على المبادرات الامريكية، لذا ما لم تحدث كارثة اخرى من مستوى 9/11 ولن يمتلك الرئيس بوش القوة والمصداقية والقدرة على الحكم بكفاءة حتى نهاية فترته.
**********


كشفت دراسة دولية أجرتها مؤسسة "برتلزمان" الألمانية الشهيرة في مجال الاعلام ان غالبية سكان الدول الصناعية والمتقدمة في العالم يعتقدون ان الولايات المتحدة سوف تفقد خلال الخمسة عشر عاما المقبلة دورها المركزي كقوة عظمي في العالم في مقابل صعود الصين لتحاول لأول مرة منذ انتهاء الحرب الباردة خلق توازن مع الولايات المتحدة علي الصعيد الدولي في حين يحتفظ الاتحاد الأوروبي بمكانته الحالية بلا تغييرظ. وجاء في الدراسة التي ستعلن نتائجها يوم الجمعة 2-6-2006 والتي أجرت المؤسسة في اطارها إستطلاعا شمل عشرة آلاف مواطن في كل الولايات المتحدة البرازيل الصين روسيا الهند المانيا بريطانيا فرنسا واليابان أن القوة العسكرية ستفقد خلال السنوات المقبلة أهميتها كمقياس لقوة الأمم في مقابل أن تصبح القوة الاقتصادية والاستقرار السياسي والتقدم الي أهم معايير تحديد مكانة الدول في المستقبل. وانفرد كل من الألمان والصينيين بالاعتقاد بأن منظمة الأمم المتحدة قادرة وحدها في المستقبل علي حفظ السلم والأمن ـ نقلا عن الوطن



التاريخ: 25/12/2006
عدد الزوار: 4457
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40592976