انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    قتل زوجها وطفلاها أمام عينيها وبترت قدماها.. أم عبد العزيز لـ"زمان الوصل": سأظل حتى آخر أنفاسي أقول "تحيا الحرية"!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


زمان الوصل : روت سيدة سورية تفاصيل مؤلمة عن رحلة هروبها مع عائلتها من جحيم القصف الذي طال قريتها الواقعة في الريف الغربي من مدينة حمص، وسردت السيدة "حسناء حمص- أم عبد العزيز" تفاصيل استشهاد زوجها و طفليها أمام عينيها إثر إصابتهم بشظية أدت إلى بتر قدميها من فوق الركبة أيضاً.

وتعيش السيدة أم عبد العزيز في لبنان اليوم على صدى الذكريات الأليمة التي مرت بها بعد أن خسرت أطفالها وزوجها، ولكن روحها ما تزال قوية و ثورية، كما تقول لـ"زمان الوصل"، وتضيف: "سأظل حتى آخر أنفاسي أقول تحيا الحرية وسأرجع يوماً الى بلدي وأقبل تربته النقية".

لم تكن تعرف أن يوم 31 آذار 2012 سيبدل تاريخ حياتها، ويعيد ترتيب أولوياتها من جديد، ولم تكن تتوقع أن القذيفة التي دفعت ثمنها من جيبها وعلى حساب لقمة أولادها لتكون سلاحاً ضد الأعداء ستغير مسارها لتقضي على فلذتي كبدها الصغيرين (عبدالعزيز وتالين) اللذين لم يتجاوزا 3 سنوات من عمرهما، ومعهما أبوهما وزوجها (خليف عبد الكريم الحاج).

بل وعلاوة على ذلك اقتصّت هذه القذيفة الغادرة من ساقيها اللتين تم بترهما من فوق الركبة، وبترت معها أحلام أسرة كانت تتطلع إلى بمستقبل سعيد.

حول تفاصيل ما جرى ذلك اليوم، تقول السيدة حسناء لـ"زمان الوصل": بعد مرور سنة على اندلاع الثورة وضعت قوات النظام حواجز في قريتي "عرجون"، وقام الشبيحة باقتحامها وتفتيش بيوتها وقتلوا شابين فيها، لأن هذه القرية كانت تشهد مظاهرات ضد النظام، وكان أكثر شبابها يذهبون إلى مدينة القصير للتظاهر هناك، وفي أواخر شباط عام 2012 اشتدت وتيرة الاشتباكات وبدأ الجيش النظامي بقصف القرية بجميع أنواع الأسلحة فسادت حالة غير طبيعية من الخوف والهلع بين النساء واﻷطفال، الذين بدؤوا يبكون ويتراكضون في كل اتجاه هرباً من القذائف وأصوات الرصاص، واضطررت مع عائلتي للخروج من القرية حيث ركبنا في سيارات مكشوفة وانتقلنا إلى قرية مجاورة، ولكن فور وصولنا إليها بدأ مسلسل القصف من جديد بعد أن جاءت طائرة هليوكوبتر وصوّرت المنطقة، فاضطررنا للهرب ثانية إلى قرية ثالثة بقينا فيها يومين،كنا ننوي الذهاب إلى بلدة حسياء لكن الطريق كانت محفوفة بالمخاطر، فقررنا بدل الهروب العودة إلى قريتنا "عرجون" في آخر لحظة بعد أن بدأ أهل القرية يعودون إليها، ولم نكن نعرف أننا على موعد مع القدر، وطوال الليلة التي سبقت الحادث كان هناك إطلاق نار غير عادي من الحواجز المحيطة بالقرية على بيوتنا، فقرر زوجي أن نهرب بواسطة الدراجة النارية التي يملكها إلى أي مكان في صبيحة اليوم التالي.

وتردف أم عبد العزيز قائلة: كنت متخوفة من هذا القرار وغير مرتاحة له نفسياً، وحتى قبل أن أجلس خلف زوجي على الدراجة بدأت بالبكاء، وكنت أشعر بأن شيئاً ما سيحدث لنا، وعندما وصلنا إلى قرية اسمها "الحميدية" كان الجو هادئاً هدوءاً يشبه ما قبل العاصفة، ولكن فجأة دوّى صوت قوي قطع الأنفاس، وبدأت حينها بالتكبير وكان زوجي يقول لي "قولي الله يرحمنا" رأيت لحظتها كيف مات طفلاي، فابنتي تالين التي تبلغ من العمر سنة وشهر وكنت أحملها في حضني كانت نائمة وبقيت على نومتها، و ابني عبد العزيز (3 سنوات) الذي يركب أمام والده كعادته في كل رحلة على الدراجة النارية رأيته وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، كانت عيناه ووجهه مليئان بالدم وقدمه مقطوعة، أما زوجي فكانت حالته صعبة جداً ويئن من الوجع، وحينها أطلقت صرخة مدويّة : "ماتو ولادي"، ثم سكتت خوفاً من أن يسمع زوجي فتسوء حالته.
وتسترسل أم عبدالعزيز في وصف ماجرى: نظرت إلى قدمي فكانتا بحالة مزرية ورأيت مشط إحداهما مرمياً على الأرض، لم أشعر بألم ولكنني عرفت أنني خسرت قدمي الاثنتين اللتين كانتا تطيران في الهواء، كل هذا اﻷمر مر بسرعة رهيبة. ولكنه رسم في ذاكرتي لحظات ألم لا تنسى. 

رحلة إسعاف استمرت 12ساعة
وتستطرد الأم والزوجة المكلومة: بعد هذه اللحظات الأليمة التي لا أتمناها لعدو بدأت رحلة الإسعاف، حيث حملنا شبان من أهل القرية في سيارة إلى المشفى الميداني، أولادي ماتوا على الفور وظلت جثتاهما في القصير، وسمعت بعدها أنهما دفنا في قريتنا في حديقة الإرشاد الزراعي المجاورة لمنزلنا، أما أنا وزوجي الذي كان يصارع الموت فأخذونا إلى منطقة "جوسية" على الحدود اللبنانية، كنت أنزف بغزارة وأشعر بقشعريرة، لكنني كنت في كامل وعيي، وعندما وصلنا إلى الحدود اللبنانية بدأ زوجي يلفظ أنفاسه الأخيرة إذ كانت أحشاؤه خارج جسده فأدخلنا إلى المشفى الميداني، وتم نقلي لغرفة ثانية غير الغرفة التي وضع فيها زوجي، وبعد دقائق قليلة قالوا لي إن زوجك "أعطاك عمره" فرددت وأنا غير مصدقة: "إنا لله وإنا إليه راجعون" وسألتهم: هل نطق الشهادة، وكنت طوال الوقت أردد عبارة: "استغفر الله" ، وأذكر أن الطبيب الذي أشرف على إسعافي كان يقول للشبان الذين أسعفوني "والله هالمرة حالتها صعبة" كان هناك قصف قوي، فوضعوني على نقالة وحملني أربعة شبان وبدأوا يركضون بي هرولة "طلعوني تهريب"، وبعدها تم وضعي في سيارة الإسعاف واستمرت رحلة الإسعاف 12ساعة، فقد أصبت الساعة الثالثة عصراً ولكنني وصلت الساعة الرابعة صباح اليوم التالي إلى لبنان، حيث تم إجراء العديد من العمليات الجراحية ومنها 3 عمليات بتر بسبب مضاعفات الالتهاب القوية، لأن القذيفة التي أطلقت علينا كانت "مجرثمة"، وإحدى هذه العمليات تم فيها بتر القدم اليمنى من رجلي إلى ما تحت الركبة لمرتين ثم أجريت عملية بتر أخرى للقدم اليسرى وعملية تجميل للجرح.

أُخرج كل ما في قلبي لأتنفس
وحول وضعها الصحي بعد مرور سنة ونصف على إصابتها، تقول حسناء حمص: 
حالياً وضعي الصحي جيد إلى حد ما، والحمدلله ولكنني أجد صعوبة في التأقلم مع الأطراف الصناعية التي قامت جمعية "راف" القطرية بتركيبها لي مشكورة، ومن الناحية النفسية أتعذب بيني وبين نفسي ولكنني أتصرف بشكل طبيعي وكأنني لم أخسر شيئاَ وهذا يسبب لي الضيق فأحاول التنفيس عن هذه الحالة بكتابة الخواطر الشعرية، وأحب أن أنوه هنا أنني كتبت الكثير من النصوص عن مأساتي ومأساة البلد وعن المجازر.. أكتب على السليقة، علماً أنني تعليمي لم يتجاوز الصف التاسع، ولكني كنت أقرأ بشغف الكثير من الكتب والروايات ودواوين الشعر؛ ولذلك أستعين بالصبر والكتابة على ما أنا فيه من ألم، وأخرج كل ما في قلبي لأستطيع التنفس.. الآن وأنا أكتب أحاول إمساك نفسي عن البكاء فلا أستطيع، وأذكر أنني بتاريخ 20 نيسان 2012 وبعد خروجي من عملية بتر لقدمي، كتبت: "خسرت أطفالي وزوجي وما زالت روحي قوية وسأظل حتى آخر أنفاسي أقول تحيا الحرية وسأرجع يوما إلى بلدي وأقبل تربته النقية، رغم آلامي وعجزي مازالت روحي ثورية"

وعن وضعها المعيشي في لبنان ومدى الاهتمام بحالتها من قبل المنظمات الإغاثية تقول أم عبد العزيز: 
في بداية إصابتي كان الاهتمام بي جيداً ولكن بعد ذلك لم يعد أحد يهتم وبعض الناس أصبحوا يتاجرون بالمآسي للأسف، والكثير من الناشطين وممن يدعون الاهتمام بجرحى الثورة يأتون إلى الجرحى والمصابين ليصوروهم ويجعلونهم "وسيلة للشحادة".

التاريخ: 31/10/2013
عدد الزوار: 2919
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40603577