انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    نيويورك تايمز : غزو تركيا للهلال الخصيب

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


نيويورك تايمز: غزو تركيا لمنطقة الهلال الخصيب الجمعة, 01 آذار/مارس 2013 كتبه سونر چاغاپتاي من أهم الأسرار التي باتت معروفة بشدة في أنقرة هو أن تركيا تمقت إيران حيث ترى أنها تقوض مصالحها في العراق وسوريا. إلا أن القادة الأتراك لن يعترفوا بهذا علناً نظراً لحاجة بلادهم الماسة للغاز الطبيعي والنفط الإيراني لمواصلة نموها الاقتصادي الهائل. ومع ذلك تَعتبر أنقرة كلاً من العراق وسوريا ساحات للنزاع بالوكالة مع إيران؛ ففي الأولى تواصل تركيا دعمها للسنة العرب والأكراد ضد الحكومة المركزية في بغداد تحت قيادة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الذي تعتبره تركيا دمية في يد الإيرانيين؛ أما في الأخيرة فتدعم أنقرة الثوار المناهضين لنظام الأسد الذي تدعمه طهران. وقد ردت تركيا على التحدي الإيراني عبر بناء نفوذ في الأجزاء الشمالية من كل من العراق وسوريا. ويعتبر ذلك دليلاً على صعود السياسة التركية غير المعلنة بعد في الشرق الأوسط. فمن خلال توقع تطبيق اللامركزية في سوريا ما بعد الأسد والتطلع إلى الاستفادة من الحكم الذاتي للأكراد في شمال العراق، تحاول تركيا بناء حزام واقي على امتداد شمال الهلال الخصيب إلى جانب بناء نفوذ داخل مناطق تمركز السكان الأكراد، فضلاً عن المراكز التجارية الكبيرة مثل حلب والموصل. وعندما اتجهت تركيا إلى إقامة روابط أوثق مع جيرانها المسلمين منذ حوالي عقد مضى، كانت تأمل بأن تساعد مثل هذه العلاقات على تعزيز الاستقرار في العراق وتحسين العلاقات السياسية مع سوريا وإيران. إلا أن الثورات العربية قد أطاحت بجميع هذه المخططات. ففي بداية الأمر، قدمت أنقرة نصيحة ودية لنظام الأسد لوقف قتل المدنيين. إلا أن دمشق رفضت ذلك، وفي آب/أغسطس 2011 انقلب الموقف التركي رأساً على عقب: فقد تحولت أنقرة من كونها أحد الجيران الأصدقاء للأسد إلى خصمه الرئيسي. وبدأت تركيا توفر ملاذاً آمناً للمعارضة السورية، بل وفقاً لتقارير وسائل الاعلام وصل هذا الأمر حتى إلى تسليح الثوار. إن هذه السياسة قد أظهرت أنقرة وطهران -- راعية الأسد -- كمنافسين رئيسيين في سوريا. وأدى ذلك بدوره إلى ازدياد حدة التنافس في العراق، حيث أيدت أنقرة كتلة "العراقية" العلمانية برئاسة أياد علاوي في زخم الإستعداد للانتخابات عام 2010 مما أدى إلى تدهور علاقتها مع المالكي. وبعد إعادة انتخاب المالكي، فضلت أنقرة إقامة اتصالات أوثق مع السنة العرب والأكراد في شمال العراق. وقفز حجم التبادل التجاري بين تركيا وشمال العراق إلى 8 مليارات دولار سنوياً مقارنة بملياري دولار فقط حجم تعاملاتها التجارية مع الجزء الجنوبي من البلاد، فضلاً عن سعي أنقرة إلى عقد صفقات نفطية مربحة مع الأكراد العراقيين. وباختصار ومن الناحية العملية البحتة أصبح شمال العراق جزءاً من النفوذ التركي في المنطقة. إن ذلك يثير الدهشة بصورة خاصة نظراً لأنه قبل بضع سنوات فقط كان يبدو أن العداء التركي تجاه القيادات الكردية العراقية على وشك التحول إلى اجتياح كامل للمنطقة. وعلى العكس من ذلك توفر "الخطوط الجوية التركية" في الوقت الراهن رحلات يومية إلى السليمانية وأربيل اللتين تقعان تحت إدارة "حكومة إقليم كردستان" في شمال العراق، كما أن الأكراد العراقيين يقضون إجازاتهم في أنطاليا -- المنتجع تركي على البحر المتوسط. وقد أصبحت الموصل -- المحافظة ذات الأغلبية السنية في شمال العراق -- أيضاً أكثر ميلاً نحو أنقرة. وتوفر تركيا حالياً ملاذاً آمناً لطارق الهاشمي، النائب السني لرئيس جمهوية العراق، الذي أصبح أمر اعتقاله سبباً لحشد العديد من السنة. وفي الوقت نفسه، يجري إحياء الروابط التاريخية بين الموصل وتركيا، التي يعود تاريخها إلى زمن الإمبراطورية العثمانية. وعندما زرتُ غازي عنتاب -- مدينة في جنوب تركيا -- للمرة الأخيرة، كان فندقي مليئاً برجال الأعمال العرب من الموصل. وقبل بدء الانتفاضة السورية، حدث تطور مشابه في حلب، وهي مدينة أخرى في منظقة الهلال الخصيب كانت تتمتع بعلاقات تجارية عميقة مع تركيا في ظل الامبراطورية العثمانية. لقد أصبحت حلب -- التي تقع على بعد 26 ميلاً من الحدود -- نقطة محورية للأعمال التجارية التركية في شمال سوريا، وليس هناك أدنى شك أن الدعم القوي الذي قدمه الأتراك للثوار في شمال سوريا سيزيد من النفوذ التركي في المدينة بعد الإطاحة بنظام الأسد (وليس من قبيل الصدفة أن أكبر المناطق المتجاورة التي يسيطر عليها الثوار في سوريا تقع بالقرب من حلب). وكان الجزء المفقود من نفوذ تركيا المتوقع في منطقة شمال الهلال الخصيب هو الأكراد السوريين -- إلى أن أعلنت تركيا إجراء مباحثات سلام مع "حزب العمال الكردستاني". ويعرف عن هذه الجماعة، التي شنت حرباً ضد تركيا دامت أكثر من ثلاثة عقود، أنها الحركة الأكثر تنظيماً بين الأكراد السوريين. وتأمل أنقرة بأن تساعد هذه المباحثات التي تجريها مع "حزب العمال الكردستاني" على تضميد الجراح مع الأكراد السوريين. وفي الواقع، أعادت تركيا صياغة سياستها في الشرق الأوسط: فهي تنظر الآن إلى الأكراد كحجر أساس لمناطق نفوذها في شتى أنحاء منطقة شمال الهلال الخصيب. بيد، إن الأوضاع ليست على ما يرام بالكامل بالنسبة لتركيا. حيث أن مباحثات السلام التي تجريها مع "حزب العمال الكردستاني" قد تبوء بالفشل مما قد يؤدي إلى تحول الرافضين من "حزب العمل الكردستاني" إلى الوقوع في أحضان إيران أو حتى بغداد. كما أن هناك تهديداً يطفو الآن على السطح بشأن السماح للمقاتلين المتطرفين بالدخول إلى شمال سوريا. وهذه لعبة خطرة لأنه بمجرد سقوط نظام الأسد قد تجد تركيا نفسها مصطدمة بمشكلة الجهاديين في منطقة نفوذها الذي اكتسبته مؤخراً. سونر چاغاپتاي هو مدير برنامج الأبحاث التركية
التاريخ: 01/03/2013
عدد الزوار: 3186
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40911922