انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    هنا ملف إعدام صدام حسين

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


أنقــر هنا وأسمع الكلاب الصفوية تنبح بإسم الحكيم والصدر أثناء الشنق

الجزيرة نت : أعدم الرئيس العراقي السابق صدام حسين شنقا في مقر المخابرات العسكرية ببغداد وسط حشد من المسؤولين والقضاة الذين أقروا برباطة جأشه كاشفين عن كلماته الأخيرة قبيل سقوطه في الحفرة.

وقال سامي العسكري مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي إن صدام اقتيد إلى المشنقة عند الفجر في مقر دائرة الاستخبارات العسكرية بالكاظمية شمال بغداد.

وأكد مستشار الأمن القومي موفق الربيعي الذي حضر عملية الإعدام أن "العملية كانت عراقية مائة في المائة ولم يكن أي أميركي موجودا".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الربيعي قوله إن صدام حسين صعد إلى منصة الإعدام وكان "هادئا ومتماسكا وشجاعا" وهو ما يتناقض مع تصريحات المستشار السابقة حول صدام التي كذبها شريط الإعدام المصور.

وقال لمحطة تلفزيونية عراقية إن صدام أدار وجهه نحوه وكأنه يقول له "لاتخف" حسب تعبير الربيعي، مضيفا أن شعورا غريبا انتابه عندئذ. وأكد حدوث مواجهة بسيطة مع جلاديه بسبب رفضه وضع غطاء الرأس "انتهت برضوخ الآخرين".

وقال القاضي منير حداد الذي حضر تنفيذ الإعدام "لقد تحلى برباطة جأشه حتى النهاية. لم يبد أي شحوب على وجهه إلا في اللحظة الأخيرة".

وأضاف أن صدام كان متحديا حتى اللحظة الأخيرة، "سأله أحد الحضور: هل أنت خائف؟ فأجاب: أنا لا أخشى أحدا. أنا طول عمري مجاهد ومناضل وأتوقع الموت في أي لحظة". وزاد "يسقط الأمريكان ويسقط الفرس".

"
القاضي حداد: كلمات صدام الأخيرة إلى الشعب العراقي "كونوا موحدين وأحذركم من الوثوق بالإيرانيين والمحتلين

"

ومضى القاضي قائلا إنه سمع طقطقة عنق الرئيس العراقي وإن "المنظر كان بشعا ومات على الفور".

وأكد القاضي حداد أيضا أن آخر كلمات نطق بها صدام حسين توجه بها إلى الشعب العراقي قائلا "كونوا موحدين وأحذركم من الوثوق بالإيرانيين والمحتلين".

ومعلوم أن قناة العراقية أظهرت لقطات لإحضار صدام من قبل حراس ملثمين إلى منصة الإعدام، وبثت فضائية عراقية أخرى تدعى (بلادي) لقطة أقل وضوحا لجثته وهو ملفوف بغطاء أبيض.

وحضر طبيب وقضاة ووزراء ونواب اللحظات الأخيرة في حياة صدام حسين الذي أعدم في السادسة وعشر دقائق صباحا حسب القاضي حداد.

الدفن غدا
وفي سياق التطورات الخاصة بدفن صدام ذكر الصحفي العراقي محمد الجبوري للجزيرة أن الشيخ علي الندى رئيس عشيرة البوناصر التي ينتمي إليها صدام سافر إلى بغداد بطائرة عسكرية أميركية لإحضار الجثة إلى تكريت تمهيدا لدفنها غدا في مسقط رأس صدام بقرية العوجة.

وأضاف أن محافظ محافظة صلاح الدين حمد الشطي رافق الندى إلى بغداد مؤكدا أن مجالس عزاء أقيمت لصدام في الدورة وبيجي.

 ********

أبناء المتعة حين لفوا حبل المشنقة حول عنق صدام صاح أحد الكلاب بقوله ( عاش مقتدى الصدر )
المصدر CNN الإنجليزية ولن تجدوه في النسخة العربية لكي تعرفون أن الكفر ملة واحدة

As a noose was tightened around Hussein's neck, one of the executioners yelled "long live Muqtada al-Sadr," Haddad said, referring to the powerful anti-American Shiite religious leader.
إعدام صدام تصفية سياسية إيرانية وحشية من عدو حاقد على الإسلام وليست تنفيذ لحكم قانون وقابلها صدام حسين برباطة جأش وشموخ إلى آخر لحظة

بغداد (اف ب)- اظهرت اشرطة الفيديو التي عرضت مشاهد اعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين صورة رجل يواجه بشجاعة ورباطة جاش الموت على ايدي خصومه السياسيين لتترك للاجيال صورة مهيبة للدكتاتور السابق وغير مشرفة لحكومة "العراق الجديد".

واظهر شريط فيديو عرض كامل عملية الاعدام ونشر الاحد على الانترنت حضور مؤيدين للزعيم الشاب مقتدى الصدر هتفوا باسمه ليضفي ذلك على عملية الاعدام ملامح عملية تصفية مذهبية الطابع.

اعدم صدام حسين فجر السبت في مقر الاستخبارات العسكرية في حي الكاظمية شمال بغداد تنفيذا للحكم الصادر بحقه في 5 تشرين الثاني/نوفمبر لادانته بارتكاب "جريمة بحق الانسانية".

ويظهر الشريط ومدته دقيقتين منصة الشنق الحديدية الحمراء المرتفعة داخل قاعة مكتظة بعدد كبير ممن شهدوا عملية الاعدام.

وتقدم صدام الى المنصة بعد ان لف حبل سميك حول عنقه وسط جلادين ملثمين هم أقرب الى رجال الميليشيا حيث كانوا يرتدون سترات جلدية مدنية. وقام احد الجلادين بشد العقدة الكبيرة.

ولم تبد على صدام اية انفعالات فقد بدا هادئا تماما بصورة ملفتة. وبدأ الحضور والرئيس السابق معا بنطق الشهادتين وهنا هتف بعض الحاضرين "مقتدى مقتدى مقتدى" وكانهم يصرخون انتقاما.

ويتزعم مقتدى الصدر جيش المهدي المتهم بارتكاب تجاوزات بحق السنة ويعتقد ان له العديد من الانصار داخل قوات الامن.

وبعد ان تلى بعض الحضور الادعية التي يرددها الشيعة عادة هتف رجل من بينهم قائلا "عاش محمد باقر الصدر" عم مقتدى الصدر الذي قتله نظام صدام حسين. واضاف آخر "الى جهنم".

ووجه صدام نظرات استغراب وغضب الى اولئك الذين صدرت عنهم هذه العبارات. ويبدو انه بدوره ردد بازدراء عبارة "الى جهنم" متوجها اليهم.

ونطق صدام للمرة الاخيرة بالشهادتين. وسمع صوت فتح غطاء الحفرة الحديدي. ليسقط صدام بقوة في الفراغ. وبعد ثوان من الفوضى اظهرت الصور الجثمان الذي كان لا يزال يتأرجح. وتم تثبيت العدسة على رأس صدام المعلق وقد دق عنقه. كان صدام حسين قد فارق الحياة لكن عينيه كانتا مفتوحتين.

وصرخ شخص "سقط الطاغية لعنة الله عليه". وقال آخر "دعوه معلقا" "اتركوه معلقا لثماني دقائق لا ينزله احد".

كانت حكومة نوري المالكي التي يهيمن عليها الشيعة تريد باسم دولة القانون تطبيق قرار القضاء بحق رمز النظام المتهم بقتل مئات الالاف من العراقيين ولا سيما من الشيعة والاكراد.

لكن شريط الفيديو هذا يترك على العكس من ذلك انطباعا بان ما حدث هو عملية تصفية سياسية وحشية. كما تشكل العملية شاهدا على حالة الانقسام الرهيبة التي تعيشها البلاد التي تشهد اعمال عنف مذهبية.

وعرضت قناة "العراقية" الحكومية السبت شريطا صامتا استمر عشرين ثانية للحظات التي سبقت عملية الاعدام.

وفي المشاهد التي كان الهدف منها تاكيد موت الدكتاتور للشعب العراقي ظهر صدام متماسكا وشجاعا حتى النهاية ولم يرتجف ابدا كما اكد احد الذين شهدوا على الاعدام وهو من الد خصومه.

ومنذ اعتقاله في كانون الاول/ديسمبر 2003 داخل مخبأ في الشمال كان العالم لا يزال يحتفظ لصدام بصورة عجوز مهان كث الشعر واللحية يخضع باستسلام لعسكري اميركي يقوم بفحص فمه. ولكنه استعاد خلال محاكمته كبرياءه وهيبته امام القضاة الذين حاكموه.

ومع تنفيذ حكم الاعدام به استعاد صدام حسين صورة الرجل الشامخ القوي العزيمة وهي صورة ستبقى ماثلة في الاذهان لرجل دق عنقه لكن عينيه بقيتا مفتوحتين لتعبرا عن تحديه لخصومه حتى في لحظاته الاخيرة.

***********

مسؤول أمريكي سابق: نتحمل مسؤولية إعدام صدام

واشنطن، الولايات المتحدة (CNN) -- أثار مسؤولون أمريكيون سابقون تساؤلات حول إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وتوقيت تنفيذ الحكم ومزاعم مسؤولين أمريكيين وعراقيين أن الخطوة "عراقية بحتة."

وفيما أعلن مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، عقب تنفيذ حكم الإعدام مباشرة أن "العملية عراقية مائة بالمائة دون مشاركة أمريكية"، قال زبغنيو بريجينسكي، مستشار الأمن القومي الأمريكي إبان عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر إن صدام كان تحت وصاية الجيش الأمريكي حتى قبيل ساعة من إعدامه.

وتابع بريجينسكي خلال مقابلة  مع CNN "وهذا سيحملنا، وعلى نحو ما، قدراً من المسؤولية عن ما حدث."

وأضاف أنه وبوجود نحو 150 ألف جندي يحتلون العراق "فيبدو الأمر وكان تنفيذ حكم  الإعدام تم تحت رعاية أمريكية."

وحذر المسؤول الأمريكي السابق من مغبة الخطوة التي قد تأتي بنتائج معاكسة وبروز الرئيس العراقي الراحل كشهيد في نظر العراقيين.

وانتقد بريجينسكي ملابسات عملية الإعدام التي وصفها بـ"غير الملائمة" مستشهداً بالتسجيل المرئي لعملية الإعدام الذي شق طريقه سريعاً إلى شاشات التلفزة عبر العالم.

كما تناول بالانتقاد مواراة جثمان صدام في بلدة "العوجة" بمسقط رأسه في تكريت مشيراً إلى احتمال تحول قبره إلى "مزار شهيد."

وبالرغم من إشارة  بريجينسكي إلى أن صدام نال جزاءه إلا أنه انتقد  الإدارة الأمريكية "أعتقد أن الولايات المتحدة أساءت التعامل مع الحدث."

وبدوره انتقد وزير الدفاع الأمريكي الأسبق ويليام كوهين توقيت الإعدام وأنه كان يجب تنفيذه عقب إحتواء دوامة العنف التي تعصف بالعراق.

ورجح كوهين تصاعد العنف قائلاً "أعتقد أننا سنشهد ارتفاعاً واضحاً في العنف، ليس فقط من بين المواليين لصدام، بل بين الأقلية الشيعية التي ترى في الإعدام ما سيحمله المستقبل لهم."

ومن جانب آخر، أشاد السيناتور الديمقراطي جوزيف ليبرمان بالخطوة قائلاً "إعدام صدام حسين انتصار العدالة على الشر.. أنها تحقيق للعدالة بموجب حكم قانون الشعب العراقي."

هذا وقد وري الرئيس العراقي الراحل الثرى في بلدة "العوجة" بمسقط رأسه في تكريت الأحد في مراسم بسيطة وبحضور قرابة مائة شخص، وفق مراسل CNN.

وكانت قناة "العراقية" الرسمية قد نقلت السبت أن حكومة بغداد سلمت رسمياً جثمان صدام إلى زعيم عشيرة البو ناصر.

ويشار أن الجيش الأمريكي تولى مهام نقل جثمان صدام إلى مسقط رأسه. (التفاصيل)

********

الديلي تلغراف : الإعدام منح صدام تاج الشهداء وفرحة بالكيان الصهيوني ووزير صهيوني يامل أن يكون التالي أحمد نجادي..معلق أحرنوت: صدام مات مرفوع الهامة .شهود : مات مرفوع السبابة ونهى عن رفع قبره وأوصى بصدقة جارية


الديلي تلغراف : تحت عنوان "الإعدام منح صدام تاج الشهداء" قالت صحيفة ديلي تلغراف في افتتاحيتها إن الجو في واشنطن مشحون بالاتهامات المضادة نتيجة تداعيات الإعدام القضائي للرئيس العراقي الراحل صدام حسين, الذي أريد له أن يكون نهاية لعهد ذلك الرجل, بينما يهدد الآن بأن يؤدي إلى عكس ذلك.

وأضافت أنه عندما يظهر دكتاتور عرف بوحشيته الاستثنائية وهو يموت بطريقة مشرفة وبشجاعة نادرة على أيدي مجموعة من السفاحين, قطاع الطرق, المقنعين, فإن ذلك يمنحه بكل تأكيد تاج الشهداء.

وقالت إنه ليس هناك شك في أن المسؤولين الأميركيين يحاولون غسل أيديهم من كل هذه القضية الشنيعة, بينما يرفض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير التعليق عليها.

وأضافت الصحيفة أن الأميركيين ينحون باللوم في هذه الكارثة على حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي, الذي داس كل الحساسيات الدينية والقانونية لتسريع تنفيذ حكم الإعدام.

وأكدت أن الدستور العراقي, الذي يتبجح الأميركيون بإنجازه, يجعل توقيع الرئيس العراقي ونائبيه على حكم الإعدام ضروريا لتنفيذه, كما أن القانون العراقي يحظر تنفيذ مثل هذا الحكم في أيام الأعياد.

لكن ما اعتبرت الصحيفة أنه كان الاستفزاز الأسوأ من طرف هذه الحكومة العراقية الحمقاء هو قيام مجموعة الجلادين المنقبين بترديد أراجيز مناهضة للسنة وقت موت صدام.

وذكرت أنه من الواضح أن ما أراده المالكي هو بعث رسالة متعمدة إلى سنة العراق مفادها أن الشيعة هم الأسياد الآن, مما يحول الحكومة العراقية الحالية, التي كان هدفها توحيد العراقيين, إلى مجرد عصبة طائفية مصممة على جعل السنة الأقلية التي تدفع ثمن كل القمع الذي مارسه نظام صدام بحق الشيعة.

"
تكرار منفذي الشنق بحق صدام لاسم مقتدى الصدر يدل على النفوذ الواسع الذي يحظى به هذا الرجل الشيعي المتشدد على الحكومة العراقية, مما يعني أنه فرض أجندته على الدولة العراقية ومؤسساتها
"
فايننشال تايمز

تصوير اللحظات الأخيرة

وأضافت أن على المالكي الآن محاولة بسط سلطة الدولة على مجتمع متمزق على شفا حرب أهلية طائفية.

وأكدت أن تكرار منفذي الشنق بحق صدام لاسم مقتدى الصدر يدل على النفوذ الواسع الذي يحظى به هذا الرجل الشيعي المتشدد على الحكومة العراقية, مما يعني أنه فرض أجندته على الدولة العراقية ومؤسساتها.

لكن الصحيفة اعتبرت أن هذا الإعدام ربما منح المالكي فرصة نافذة سياسية يمكنه من خلالها التأثير على أتباع الصدر كي يقبلوا بقليل من الانفتاح على السنة, لكن المشكلة تظل مدى استعداده لذلك.معايير مزدوجة

وقالت غدى إن مشهد شنق صدام, الذي صور بكل تفاصيله، مثل صدمة حقيقية لكل من يحترمون الكرامة الإنسانية.

وأضافت أن الغوغائيين الشيعة الذين سمح لهم بالسخرية من هذا الرجل في اللحظات الأخيرة من حياته والأشرار الذين نفذوا المهمة دون أن يتركوا لصدام فرصة إكمال الشهادتين حول هذا المشهد إلى ما يشبه الدوس العلني بالأقدام حتى الموت.

وفي إطار متصل, نقلت صحيفة غارديان عن الممرض الخاص لصدام داخل سجنه قوله إن الرئيس العراقي الراحل كان سجينا مثاليا.

وأضاف الممرض أن صدام نادرا ما اشتكى من أي شيء, وأنه كان يقضي أغلب وقته في تدخين السيجار وقراءة الشعر وإطعام الطيور

ورأت غدى كرمي في تعليق لها في صحيفة غارديان أن محاكمة صدام وتنفيذ جماعة من الغوغائيين للحكم فيه دليل على المعايير الغربية المزدوجة, ورغم ذلك لم تجرؤ دول جوار العراق على التنديد بما جرى.

**********

الجزيرة نت :  رغم غياب الموقف الرسمي أعرب عدد كبير من الوزراء الإسرائيليين عن غبطتهم حيال إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، فيما ذهب بعضهم إلى حد التشفي معتبرا ذلك نهاية عدو لدود وخطير لإسرائيل

وذكر نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية قبيل دخوله للجلسة الحكومية الأسبوعية اليوم أن صدام حسين قصف إسرائيل بـ40 صاروخا وحاول امتلاك قنبلة نووية مرتين، وأضاف "حقق الإعدام الذي جلبه صدام على نفسه عدالة تاريخية وأنصف التاريخ".

وفي سياق تعقيبه بارك نائب رئيس الحكومة وزير الصناعة من حزب المتدينين
 
الشرقيين إيلي يشاي ما اعتبره النضال الأميركي في العراق الذي تقوم به
 
صديقتنا التي تسعى لإحلال السلام في العالم ، وأضاف مستشهدا بنص توراتي
 
(هذه خاتمة أعداء إسرائيل )
وأعرب وزير شؤون القدس يعقوب أدري عن أمله بـ"أن يكون الرئيس الإيراني
 
أحمد نجادي الرئيس التالي للإعدام .
وأشار المعلق السياسي البارز لصحيفة "يديعوت أحرونوت" نحوم برنيع إلى
 
جرائم صدام ، لكنـه نوه إلى أنه تقدم لحبل المشنقــة بهامة مرفوعــة دون أن
أن يطلب الرحمة من شانقيه ، أويركع لتقبيل أقدامهم ، ولم يعطهم فرصة الشماتة
به .

أفاد مراسل "مفكرة الإسلام" في قرية "العوجة" أن مئات العراقيين يتوافدون يوميًا إلى القرية؛ لزيارة قبر الرئيس الراحل صدام حسين.

كما أضاف مراسلنا أن جموع المتوافدين على القبر يقومون بقراءة الفاتحة والدعاء للرئيس الراحل، وأكد مراسلنا أن المتوافدين يأتون من مختلف المحافظات، ومن بينهم شيعة وطنيون يعادون الاحتلال وإيران، على حد سواء.

ومن جهة أخرى، أوضح المراسل، نقلاً عن إمام وخطيب مسجد في العوجة ـ وهو شيخ سلفي ـ أن الرئيس صدام رحمه الله، أوصى بأن يبقى قبره مندرسًا؛ وفق السنة النبوية الشريفة، وهو ما تم على أساسه تجاهل دعوات بعض من أفراد عائلة الرئيس، والتي كانت تطالب ببناء مرقد كبير وواسع على قبره.

كما أوصى الرئيس الراحل كذلك بأن يتم إبلاغ أهله بوضع صدقات جاريه له مثل ماء السبيل، وتوزيع مصاحف في المساجد، وتكون صدقه جارية على روحه.

كما أضاف الإمام أن صدام لم يُغسل كونه اعتبِر شهيدًا، وبقي إصبع التشهد مرفوعًا حتى دفنه رحمه الله، حسب وصف ذلك الشيخ السلفلي الذي طلب عدم ذكر اسمه.

وأفاد مراسلنا أن قبر الرئيس صدام حسين يتضمن لوحة، كُتب عليها "هذا قبر الشهيد المهيب الركن القائد العام للقوات المسلحة رئيس جمهورية العراق "صدام حسين" رحمه الله، ولِد سنة 1937 واستشهد سنة 2006" (الفاتحة)، كما كُتب تحتها "وترجل الفارس ......نمْ قرير العين أيها البطل".

http://www.islammemo.cc/article1.aspx?id=26478

************

أنظر في الصور أسفل وقارن بين مقتدى وأحد المقنعين

الجزيرة نت : قال القاضي منقذ فرعون الفتلاوي مساعد المدعي العام في محاكمة الدجيل إن من صور إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين عن طريق الهاتف النقال هو مسؤول رفيع وليس أحد الحراس كما ذكر وزير العدل وأحد مستشاري رئيس الوزراء نوري المالكي.

 
وقال الفتلاوي لرويترز إن مسؤولين رفيعي المستوى أدخلا هاتفيهما النقالين المزودين بكاميرات إلى موقع تنفيذ حكم الإعدام، وإنه عدا ذلك لم يكن مسموحا بإدخال الهواتف.
 
وأضاف أنه يعرف اسم أحد المسؤولين لكنه لا يريد الإفصاح عنه, وأما الآخر فيعرفه وجهه فقط.
 
وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن موفق الربيعي مستشار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي كان أحد المسؤولين الحاضرين المحاكمة وكان يحمل هاتفه النقال.
 
وبدأت الحكومة العراقية تحقيقا حول تصوير عملية إعدام صدام حسين بواسطة هاتف محمول الذي ظهر بعد ذلك على شبكة الإنترنت. وقد بثت قنوات تلفزيونية ومواقع إنترنت تسجيل الفيديو القصير الذي يعرض الدقائق الأخيرة في حياة صدام حسين.
 
وظهر في التسجيل أحد المنفذين لحكم الإعدام وهو يصيح في وجه صدام بقوله "إلى جهنم"، فقابله صدام بالاستهزاء بمن حوله. وتخشى السلطات العراقية من أن يؤجج بث شريط الهاتف المحمول العنف الطائفي بين السنة والشيعة في العراق.
 
الهواتف صودرت
وأضاف الفتلاوي أنه لا يعرف كيف استطاعا إدخال الهواتف النقالة لأن الأميركيين احتجزوا كل الهواتف بما فيها هاتفه هو غير المزود بكاميرا.
 
منقذ فرعون الفتلاوي امتنع عن ذكر اسم المسؤول العراقي (رويترز-أرشيف)
وقال الفتلاوي إنه هدد بالانسحاب إذا لم تتوقف الاستفزازات ضد صدام, وكان من شأن ذلك أن يوقف الإعدام لأن القانون ينص على حضوره خلال التنفيذ, 
 
وتسمع في الشريط صيحات "مقتدى مقتدى مقتدى", ورد صدام عليها بقوله: هيه دي المرجلة؟ (الرجولة), كما يسمع صوت آخر يطلب من الحراس التوقف عن الهتافات قائلا: "أترجاكم الرجل في إعدام".
 
وحسب الأميركيين فإنهم لم يسلموا صدام إلى الجهات العراقية إلا يوم السبت قبل وقت قصير من تنفيذ الإعدام, وقد فتشوا الحضور قبل نقلهم إلى مكان التنفيذ.

اتفاق مسبق
وكان سامي العسكري مستشار نوري المالكي قد ذكر من جهته أنه قبل دخول غرفة الإعدام كان هناك اتفاق بألا يحضر أحد هاتفا محمولا.

وقال العسكري إن بعض الحراس رددوا هتافات لم تكن لائقة وإن ذلك موضع تحقيق من جانب الحكومة, معتبرا أنها تضر بالتيار الصدري.

وحسب مسؤول عراقي فإن سفير واشنطن زلماي خليل زاد دعا المالكي إلى إرجاء الإعدام أسبوعين بعد عيد الأضحى وأصر على أن يتسلم وثائق رئيسة منها تفويض موقع من الرئيس جلال الطالباني وموافقة على الإعدام موقعة من رئيس الوزراء, وهي وثائق قدمها جميعا مكتب المالكي
************
مقتدى الصدر واحد من الأربعة المقنعين الجلادين

شبكة البصرة

بقلم : محمد الدليمي
سرب مصدر على درجة عالية من الاطلاع لابن شقيقته المتواجد في دولة عربية بأن احد الجلادين المقنعين والذين ظهروعلى شريط الفديوالذي يقف خلف الرئيس الشهيد صدام حسين حينما كان احد القتلة يلف قطعة القماش حول الرقبة قبل لحظات من تنفيذ الجريمة كان هوزعيم فرق الموت مقتدى الصدر لا غيره وذكر المصدر المطلع بانه اي المصدر كان ضمن المجموعات التي حضرت عملية الاعدام انه شاهد الصدر يرتدي القناع في غرفة جانبية قبل الدخول الى غرفة الاعدام وكان ايضا من الحضور عبد العزيز الحكيم رئيس الائتلاف الشيعي وغيره الكثير.. واضاف بان الصدر اشترط قبل ايام على المالكي تنفيذ الاعدام قبل نهاية العام الحالي وان ينفذه بيده.. مما اربك المالكي العميل والذي الغى ترتيبات سابقة بان يجلبومجموعة من منتسبي مصلحة السجون حيث قال المالكي للبولاني والعنزي ما نصه.. سلموصدام الى جيش المهدي وخلصونا احسن.... وبالفعل تولى مقتدى الصدر جلب معه المجموعة التي تولت التنفيذ وكان هواحدهم ومما يعزز صدقية هذه المعلومات نوعية الهتافات التي صدرت عن مجموعة عصابة جيش الصدر بتحية مقتدى... واضاف المصدر بان عبد العزيز الحكيم علق في مبنى الاستخبارات العسكرية حينما قال سامي العسكري مستشار المالكي لوان الجلادين ارتدوزيا رسميا كان افضل قال الحكيم دم صدام خل يصير في رقبة مقتدى وجيش المهدي لانهم ما مطولين ويانا... هذا للعلم نرجوالنشر وهي معلومات جدا دقيقة وتأكدنا من صحتها لكي يؤمن كل من له بصيرة بان صدام أعدم بيد مافيا الصدر ليس بيد الحكومة التي تتشدق باستقلال القضاء.. رحمك الله ابا عدي ايها الشهيد الخالد والذي ستضل مبادئك وقيمك تحكم العراق من ضريحك لمئات السنين القادمة.. والعار كل العار لعملاء ايران وامريكا.
Aldulaimi1@maktoob.com
شبكة البصرة
الاثنين 12 ذو الحجة 1427 / 1 كانون الثاني 2007 يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس




قالت صحيفة فايننشال تايمز إن الحكومة العراقية بدأت تحقيقا أمس في الكيفية التي استطاع بها الحراس تصوير آخر لحظات صدام وفي السجالات التي دارت بينه وبين جلاديه, مما حول إعدامه إلى مشهد متلفز أجج الغضب الطائفي

التاريخ: 31/12/2006
عدد الزوار: 8324
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40819433