انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    التعايش مع الآخر واحترام معتقدات الكافرين ؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: عبدالعليم
التاريخ: 12/07/2007
عدد القراء: 7433
السؤال: التعايش مع الآخر واحترام معتقدات الكافرين ؟


جواب الشيخ:
فضيلة الشيخ / حامد العلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عندي مسألة أحب أن تتفضلوا ببيان الحق فيها وهي :

قال أحد العلماء : ( التعايش مع الآخر حقيقة تاريخية، وضرورة واقعية،
احترام المعتقدات والمبادئ الأساسية لكل طرف

 : وهذه مسألة بالغة الأهمية ولها أثرها الطيب على العلاقات بين الأمم ،  والمجتمعات ، فلكل أمة عقيدة ،  أو مبادئ تقدسها ، وتلتزم بها ،  وتعتبرها أسمى من غيرها، ويدخل في هذا أركان الإيمان عند المسلمين ، من إيمان بالله وملائكته ، وكتبه ،ورسله ، واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره .. ولغير المسلمين مايقدسونه ويحتفون به من آلهة يعبدونها ، أو مبادئ يعتزون بها .. ومبدأ الاحترام مبدأ قرآني أصيل دل عليه قوله تعالى : { ولا تسبوا الذين يدعون من دون اللهفيسبوا الله عدوا بغير علم ..}.
أي لا تسبوا آلهةالمشركين وأصنامهم فيسبوا الله جهلا واعتداء لعدم معرفتهم بعظمة الله ، قال ابن عباس : قال المشركون لتنتهين عن سبك آلهتنا أو لنهجون ربك فنهاهم الله أن يسبوا أوثانهم ، ومعاملة أي من الطرفين للآخر بعدم احترام وخاصة في هذا الجانب لهاآثار مأساوية ، وأنصع مثال على ذلك ما اقترفته الصحيفة الدانمركية ورساميها من تعريض وسخرية بمحمد صلى الله عليه وسلم وهو المكر الشنيع الذي أوقد نارا لا تزال مشتعلة ، وقد أتى حريقها على الأرواح والأموال ... وسبب هذا المنكر الشنيع شرخا يصعب تجاوزه بين المسلمين والغرب مالم يبادر الغرب إلى الاعتذار وتشريع ما يحول دون فعل مماثل

والسؤال هـو ، هل هذا الإطلاق صحيح .

الجــواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :
فـي هذا الإطلاق نظـر ، وإن كان الظاهـر أن قائله قـد يريد بـه معنى  صواب.
 
ومعلوم أنَّ  إطلاق الألفاظ التي لم تستعمل في الكتاب والسنة على المطالـب الشرعية ، كثيرا من ينطوي تحته مثل هذا الغموض ، فيثمـر الإشكـال ،  مثل لفـظ ( الآخـر ) و (التعايش) ، وكذا (مبدأ الإحترام) ، والواجب استعمال الألفاظ الواردة في الكتاب والسنة ،  لاسيما في هذه الأبواب العظيمة دفعا للبس ،  ورفعا لتوهم الباطل ، فإن استُعمل غيرها فيكون بالتفصـيل ، إن كان المقام يحتـمل الإلتباس .
 
والحـق أنّ القرآن مليء بالطعن على الضلال الذي هـو كلّ دين غير دين الإسلام ، قال تعالى ( فماذا بعد الحق إلاّ الضلال ) وقال ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخـرة من الخاسرين ) ، كما أنـه مليء بالتشنيـع على أهل الكفر والضـلال ، والبراءة منهـم ، وبأمـر المؤمنين بذلك ،
 
وكيف يوصـف القرآن بأنـّـه أعطـى صفـة الاحترام المشتقّـة مـن( الحرمة ) لما علق عليه الخسران المبين ، ولما ضرب له أسوء الأمثلة في كتابه ، واطلق عليه أشـنع الأوصاف ، وأبشع الأسماء ، فسمّاه الكفر ، والضلال ، والظلمات ، والعمـه ، والإفـك ، والظلم ، والجهـل ، والسـفه ، والخـزي ، وقال : صمّ ، بكـمٌ ، عمـيٌ ، وحصـب جهــنم ، وضرب لهم أسوء الأمثلة وقال ( ساء مثلا القوم الذين كذبوا بآياتنا ) بعد أن ضـرب لهم مثلا بالكلـب ..إلخ.
 
ومـع هذا ،  فإنّ الشريعة لم تحـرم أن يعيش المسلمون مع غيرهم من غير المحاربيـن ، تعايشا آمنـا ، يتبادلون المصالح والمنافـع ، وفق ما أنزل الله تعالى عليهم من أحكام ، ويتضـمن ذلك الإحسان في مواضعه المحمودة ، وضده في ضدهـا.
 
أما نهي القرآن عن سب آلهة المشركين ، فلا يطلق القـول إنه دليل على مبدأ الإحترام ،  فإنـّه نهـي مخصوص بمقام يُخشـى فيه وقوع ضرر أكبـر منـه ، وبهذا يحصـل التوفيق بين هذا النهي ، وما في القرآن من أوصاف الذم الشنيعـة على الطاغوت وأولياءه ،وما ورد في الأخبار مـما هـو نظيـر ذلك.
 
قال الإمام الشوكاني : ( وفي هذه الآية دليل على أن الداعي إلى الحق ، والناهي عن الباطل ،  إذا خشي أن يتسبب عن ذلك ما هو أشد منه من انتهاك حرم ، ومخالفة حق ، ووقوع في باطل أشد ،كان الترك أولى به ،  بل كان واجبا عليه ،  وما أنفع هذه الآية ، وأجل فائدتها ، لمن كان من الحاملين لحجج الله ، المتصدين لبيانها للناس ،  إذا كان بين قوم من الصم البكم ،  الذين إذا أمرهم بمعروف تركوه ،  وتركوا غيره من المعروف ،  وإذا نهاهم عن منكر فعلوه وفعلوا غيره من المنكرات ،  عنادا للحق ، وبغضا لاتباع المحقين ، وجراءة على الله سبحانه )
 
قال القرطبي : ( قال العلماء : حكمها باق في هذه الأمة ، على كل حال ،  فمتى كان الكافر في منعة ، وخيف أن يسب الإسلام ،  أو النبي عليه السلام ، أو الله عز وجل ، فلا يحل لمسلم أن يسب صلبانهم ،  ولا دينهم ،  ولا كنائسهم ، ولا يتعرض إلى ما يؤدي إلى ذلك ،  لأنه بمنزلة البعث على المعصية ، وعبر عن الأصنام ، وهي لا تعقل بالذين على معتقد الكفرة فيها) .
 
وفي هذه الآية أيضا ضرب من الموادعة ،  ودليل على وجوب الحكم بسد الذرائع ،  حسب ما تقدم في البقرة ، وفيها دليل على أن المحق قد يكف عن حق له ،  إذا أدى إلى ضرر يكون في الدين ،  ومن هذا المعنى ما روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال : لا تبتوا الحكم بين ذوي القرابات مخافة القطيعة).
ويدخل في هذا الذي ذكره هذان الإمامان ، أن يكون الداعي في مقام الدعوة لغير المسلمين ، فيستعمل معهـم الـرفق ، ويتجنـّب ما ينفـرهم في وصف ما هـم عليه من الكفر والباطل ، حتى يستميلهم إلى الحـق بألطـف العبارة ، وأجمـل الإشارة .

والظاهر أن القائل المنقول كلامه في السؤال يقصـد هذه المعاني الصحيحة ، والواجب حمـل كلام المتكلم على مقتضى إحسان الظـن .
 
والله أعلــم  
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40814076