انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    أسئلة في العقيدة ؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: سائل
التاريخ: 13/12/2006
عدد القراء: 5888
السؤال: أسئلة في العقيدة ؟


جواب الشيخ:
السؤال:

ما معنى التأول وما موقف أهل السنة والجماعة منه ، وهل توحيد الحكم قسما رابعا من أقسام التوحيد ، وما منزلته فإننا نرى بعض الناس يهونون أمره حتى يخرجونه من التوحيد ، وبعضهم يعظم شانه جدا ، فما هو الصواب أحسن الله إليكم


*********************

جواب الشيخ:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :

أهل السنة يقولون : إن التأويل يطلق على معنيين في كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وفي عصر السلف .

وأما أهل البدع فقد أحدثوا معنى ثالثا باطلا .

ففي عصر السلف يطلق على التفسير ، بمعنى إيضاح الكلام وشرحه ، فإن كان الشرح صوابا فهو صواب وإن كان خطأ فهو خطأ ، وذلك مثل تفسير أي كلام ، قد يصيب المفسر الحق ، وقد يخطئه .

ويطلق أيضا على عاقبة الشيء إن كان خبرا أو أمرا ونهيا .
أما الخبر فعندما يقع في الواقع يقال هذا تأويله ، مثل الرؤيا المنامية عندما تقع في الواقع يقال هذا تأويلها كما قال يوسف ( هذا تأويل رؤياي من قبل ) .

ومثل أخبار الساعة ، فعندما تقع الساعة يقول الناس هذا تأويل ما أخبر الله به من أمر الساعة ، وفي هذا وردت الآية (هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رســـل ربنا بالحق ) ، أي هل ينتظرون اليوم الذي تتحقق فيه أخبار الساعة ويأتي تأويلها ، أي تقع في الواقع ويرونها ، وحينئذ سيقول الكفار لقد جاءت رسل ربنا بالحق .
وأما إن كان أمرا أو نهيا ، فعندا يمتثل المأمور مقتضى الأمر ، يقال لقد تأول الأمر ، ومثله النهي عن شيء ، ولهذا كانت عائشة رضي الله عنها تقول : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده ، سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك ، يتأول القرآن ) أي يعمل بما أمره الله في القرآن إذ قال ( فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ) . رواه البخاري

ـــــــــــــــــــــــ

وأما ما أحدثه أهل البدع فهو انهم يطلقون التأويل على صرف اللفظ عن معناه الحق ، إلى معنى بعيد لايدل عليه اللفظ ، وإنما حملهم على هذا قصدهم أن يجعلوا ظواهر نصوص الكتاب والسنة موافقة لمذاهبهم الباطلة .

ومن الأمثلة على ذلك ، يقول الله تعالـــــى ( ورحمتي وسعت كل شيء ) فيؤلون المعنى ، إلى إرادة الإثابة ، ويقولون إن الله تعالى لا يوصف بالرحمة ، ولكن يطلق الرحمة ويقصد إرادة الثواب أو إرادة نجاة المؤمنين ، ونحو ذلك مما يرجع المعنى إلى صفة الإرادة لا صفة الرحمة .
.
وهذا باطل ، لان الله تعالى وصف نفسه بالرحمة ، فهي من صفاته الجليلة ، فلا يجوز لنا أن نصرف هذا اللفظ عن معناه ، إلى معنى آخر بغير دليل ولا برهان من السنة أو القرآن .

وهؤلاء الذين يؤلون ما ورد في القرآن والسنة من صفة الرحمة أو غيرها من الصفات ، إن قيل لهم لم صرفتهم الآية عن معناها وهو اتصاف الله تعالى بالرحمة ، إلى معنى الإرادة الإلهية ، قالوا لان الإنسان أيضا موصوف بالرحمة ، فكيف نشبه الله بالإنسان ، ونرد عليهم بان الإنسان أيضا موصوف بالإرادة ، فلم أطلقتم على الله صفة الإرادة . فإن قالوا : لأن إرادة الإنسان تختلف عن إرادة الله تعالى العلية ، إرادة الإنسان تليق بضعفه وجهله وفقره إلى خالقه ، وإرادة الله تعالى تليق بكماله المطلق ، وتنزهه عن كل نقص .
وبهذا يظهر تناقضون ، ونقول لهم : وكذلك رحمة الإنسان ، تختلف عن رحمة الله تعالى العلية ، فلم لم تقولوا فيها مثل ما قلتم في صفة الإرداة .
وهذا الأصل أصل عظيم ، وقد بنى السلف إيمانهم بصفات الله تعالى عليه ، وهو أن كل ما ورد في الكتاب والسنة من صفات الله تعالى ، يجب الإيمان به مع اعتقاد تنزيه الله تعالى عن مماثلة خلقه ، وقطع الطمع عن إدراك كيفية صفات الله تعالى .
وقد عبر عن هذا الأصل الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه ، قائلا ما سئل عن الاستواء : ( الاستواء معلوم والإيمان به واجب ، والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة )
وكذلك يقال عن كل ما اتصف الله تعالى به من صفات ، وهي أيضا موجودة في الإنسان ، كالحياة والعلم والكلام ، فان إتصاف الله تعالى بها لا يماثل اتصاف الإنسان بها ، بأي وجه من الوجوه ، سبحانه ( ليس كمثلة شيء وهو السميع البصير ) .

وقد اتفق أهل السنة على أن تأويل نصوص صفات الله تعالى إلى معاني تخرجها عن دلالتها على صفاته العلية ، باطل لا يجوز اتباعه ، ومخالف لاجماع السلف والله اعلم .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أما الجواب على منزلة توحيد الحكم من توحيد الله تعالى وهل هو قسم رابع أم لا ؟


فالأصح أن توحيد الحكم يدخل في توحيد الربوبية ، كما يدخل في توحيد الألوهية ، يدخل في كل منهما باعتبارين .

فباعتبار اتصاف الله تعالى بالملك ، ومن خصائص الملك الأمر والنهي والتشريع ، فتوحيد الحكم يدخل في الربوبية ، وهو اعتقاد العبد اتصاف الله تعالى بخصائص بالربوية ، ومنها وحدانيته في الحكم وحق التشريع.


وباعتبار أن الله وحده المستحق للعبادة وهي المحبة المقتضية كمال الطاعة والخضوع ، والطاعة والخضوع إنما هما لأمره ونهيه وحكمه ، فبهذا الاعتبار هو من توحيد الألوهية .


كما يتضمنه أيضا توحيد الصفات ، فالله تعالى من أسمائه الحكم وصفاته مشتقة من أسماءه ، وقد قال تعالى ( أليس الله باحكم الحاكمين ) وقال ( والله يحكم لامعقب لحكمه )


وإدخال توحيد الحكم ، في أنواع التوحيد الثلاثة ، أشد تعظيما لشأنه ، وأجل في منزلته من التوحيد .

وما يدل على عظم شأنه ، أن الله تعالى هو الحكم ، لانه الحاكم الذي لا يعقب على حكمه، وأعظم ما حكم به أن لا يعبد سواه .


وبهذا يعلم أن توحيد الألوهية إنما تقرر ، بحكم الله تعالى علينا بأن لانعبد سواه ، كما قال ( وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ) ومعنى قضى أي حكم ، وكل ما تعبدنا الله تعالى به ، فإنما تعبدنا به بحكمه الذي هو أمره ونهيه ، فهذا يبين جلالة قدر هذا النوع من التوحيد، وهو أن من مقتضاه توحيد الألوهية ، وكل ما أمر الله به ونهاه وشرعه لعباده على ألسنة رسله الكرام ، إنما هو مقتضى اتصافه بأنه الحاكم المطلق الذي لا يحق لاحد أن يعقب على حكمه .


ولهذا قال تعالى ( إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ) .


ومن جعله قسما مستقلا فقد أخطأ ، ولكنه لا يعدو أن يكون خطأ في التقسيم ، فهو خطأ اصطلاحي فحسب ، وقد اختلف العلماء اصلا في تقسيم التوحيد هل هو خمسة ترجع إلى قسمين كما قال ابن القيم في النونية ، أم ثلاثة كما قال غيره ، وهو خلاف في الاصطلاح وتقسيم العلوم ولا يجوز التشنيع على المخالف فيه والتشنيع في مثل هذا الخلاف ، ليس من شأن أهل العلم المحققين


هذا وقد قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في مدارج السالكين مبينا منزل توحيد الحكم : ( وهذه المقامات الثلاث هي أركان التوحيد : أن لا يتخذ سواه ربا ، ولا إلها ، ولا غيره حكما ) 2/190
وأحسب أنه أخذ قوله هذا من سورة الناس إذ قال تعالى ( قل أعوذ برب الناس ، ملك الناس ، إله الناس ) فالرب هو الذي يخلق وينعم ، والملك هو الذي يملك أهم خصائص الملك أن يأمر وينهى ويحكم ، والاله هو المستحق للعبادة .

وقد بين بهذا القول المحكم ، أن توحيد الحكم أحد المقامات الثلاث التي يقوم عليها التوحيد .

ولما ذكر الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى الطواغيت ، ذكره الشيطان ، ثم ذكر أربعة طواغيت بشرية ، وجعل اثنين منهم من أشرك في توحيد الحكم ، فقال : الحاكم بغير ما أنزل الله ، والحاكم الجائر المغير لاحكام الله تعالى .

ولما ذكر أنوا ع الشرك ، قال شرك المحبة وشرك الإرادة وشرك الدعاء ، وشرك الطاعة وهو الشرك في الحاكمية ، كما قال تعالى ( ولا يشرك في حكمه أحدا ) وقرأت ( ولا تشرك في حكمه أحدا ) .
فهذا كله يبين عظم شأن توحيد الحكم وأنه من أصل الدين ، ولهذا قال تعالى ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) والله أعلم
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41307080