انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    نصيحة عامة لأهل الكويت وصيحة نذير؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: سائل
التاريخ: 13/12/2006
عدد القراء: 5455
السؤال: نصيحة عامة لأهل الكويت وصيحة نذير؟


جواب الشيخ:
السؤال:

فضيلة الشيخ ، كنا في مجلس وذكرنا الزلزال والطوفان اللذين ضربا سواحل دول آسيوية ، فقال رجل إمام مسجد ومن أخيار الناس إن هذا غضب من الله تعالى ، وإنذار لنا ، وذكر أن الكويت كثرت فيها المنكرات لاسيما استمرار تعطيل الشريعة ، وجلب إليها الكفرة ، حتى امتلأت جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم بهم ، بما لم يحدث مثله في تاريخ الإسلام قط ، وتضاعفت المنكرات ، وكثرت الفواحش ، وتزايد ظهورها ، وزاد الطين بلة ، محاربة المجاهدين ، وتسميتهم إرهابيين ، وتكفيريين ، في وسائل الإعلام ، والسخرية من مصاب المسلمين في العراق وفلسطين ، بل والفرح بما يصيبيهم من قِبل كثير من الساخرين ، ثم أصبح الذين يطعنون في صحابة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأزواجه في منأى من العقوبة ، وأصبح المجاهدون يزج بهم في السجون ، لمجرد أن أمريكا تريد ذلك ، وقال الشيخ إن هذا مؤذن بحلول العقوبة ، وإذا لم يتعظ أهل هذا البلد بزلزال وطوفان سونامي ، فسوف يأتيهم ما توعّـد الله به الذين قست قلوبهم من المعرضين عن النذر .
فقام شخص في المجلس وقال هذا الذي حدث في آسيا ، ظواهر طبيعية ، ونحن بخير ، والمعصية لم تزل موجودة في بلادنا ، ولم يصينا شيء ، ولا تخوفوا الناس ، والدين يسر ، ومازلنا نسمع منكم هذا الكلام ، ولم يحدث شيء ، ثم ثار الجدال ، والقيل والقال ، فما تعليقكم ؟

*****************

جواب الشيخ:

نصيحة عامة وصيحة نذير لأهل الكويت ، وهم يحتفــلون بالفجور في أعياد الكفار موالين لهم من دون المؤمنين ،،،  نصيحة قبل فوات الآوان ،،، 

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :

 

فإن القرآن مليء بالآيات التي تبينّ أن ما يظهر في الأرض من زلازل ، ومصائب ، ونقص في الثمرات ، وفساد في الأرزاق ، والأجواء ، والبر ، والبحر ، فإنمــا هو عقوبة على معاصي بني آدم ، ولاينكر هذا من فقه القرآن والسنة ، غير أن الله تعالى يظهــر هذه العقوبات التي هي أيضا نذر ، عبرة لأهل الإيمان ،  ويطويها تحــت أسباب ظاهرية محنة للذين قست قلوبهم ، ممن يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا ، وهم عن الآخرة هم غافلون .

 

كمــا قال تعالى " ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ " .

 

قال ابن كثير : " قال أبو العالية : من عصى الله في الأرض فقد أفسد في الأرض لأن صلاح الأرض والسماء بالطاعة ولهذا جاء في الحديث الذي رواه أبو داود " لحد يقام في الأرض أحب إلى أهلها من أن يمطروا أربعين صباحا " والسبب في هذا أن الحدود إذا أقيمت كف الناس أو أكثرهم أو كثير منهم عن تعاطي المحرمات وإذا تركت المعاصي كان سببا في حصول البركات من السماء والأرض .

 

ولهذا إذا نزل عيسى ابن مريم عليه السلام في آخر الزمان يحكم بهذه الشريعة المطهرة في ذلك الوقت من قتل الخنزير وكسر الصليب ووضع الجزية وهو تركها فلا يقبل إلا الإسلام أو السيف فإذا أهلك الله في زمانه الدجال وأتباعه ويأجوج ومأجوج قيل للأرض أخرجي بركتك فيأكل من الرمانة الفئام من الناس ويستظلون بقحفها ويكفي لبن اللقحة الجماعة من الناس.

 

 وما ذاك إلا ببركة تنفيذ شريعة محمد صلى الله عليه وسلم فكلما أقيم العدل كثرت البركات والخير . ولهذا ثبت في الصحيحين أن الفاجر إذا مات يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب وقال الإمام أحمد بن حنبل حدثنا محمد والحسين قالا حدثنا عوف عن أبي مخذم قال وجد رجل في زمان زياد أو ابن زياد صرة فيها حب يعني من بر أمثال النوى مكتوب فيها هذا نبت في زمان كان يعمل فيه بالعدل " أهـ.

 

وقال تعالى : " فَكُلاّأَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا ، وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ ، وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأرْضَ ،  وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ ،  وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ "

 

وقال تعالى : " وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ"

 

قال ابن كثير رحمه الله : "  أي مهما أصابكم أيها الناس من المصائب فإنما هي عن سيئات تقدمت لكم " ويعفو عن كثير " أي من السيئات فلا يجازيكم عليها بل يعفو عنها " ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة " .

 

أما من قال إنها ظواهر طبيعية ، ومازالت تصيب الناس ، فهذه مقالة القاسية قلوبهم من ذكر الله تعالى ، عافنا الله وإياكم ،

 

كما قال تعالى  : " وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُون * َثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ "

 

قال ابن كثير : " يقول تعالى مخبرا عما اختبر به الأمم الماضية الذين أرسل إليهم الأنبياء بالبأساء والضراء يعني بالبأساء ما يصيبهم في أبدانهم من أمراض وأسقام والضراء ما يصيبهم من فقر وحاجة ونحو ذلك " لعلهم يضرعون" أي يدعون ويخشعون ويبتهلون إلى الله تعالى في كشف ما نزل بهم . وتقدير الكلام أنه ابتلاهم بالشدة ليتضرعوا فما فعلوا شيئا من الذي أراد منهم فقلب عليهم الحال إلى الرخاء ليختبرهم فيه.

 

 قال " ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة " أي حولنا الحال من شدة إلى رخاء ومن مرض وسقم إلى صحة وعافية ومن فقر إلى غنى ليشكروا على ذلك فما فعلوا وقوله " حتى عفوا " أي كثروا وكثرت أموالهم وأولادهم يقال عفا الشيء إذا كثر" وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون "

 

يقول تعالى ابتليناهم بهذا وهذا ليتضرعوا وينيبوا إلى الله فما نجع فيهم لا هذا ولا هذا ولا انتهوا بهذا ولا بهذا قالوا قد مسنا من البأساء والضراء ثم بعده من الرخاء مثل ما أصاب آباءنا في قديم الزمان والدهر وإنما هو الدهر تارات وتارات بل لم يتفطنوا لأمر الله فيهم ولا استشعروا ابتلاء الله لهم في الحالين .

 

وهذا بخلاف حال المؤمنين الذين يشكرون الله على السراء ويصبرون على الضراء كما ثبت في الصحيحين " عجبا للمؤمن لا يقضي الله له قضاء إلا كان خيرا له إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له" فالمؤمن من يتفطن لما ابتلاه الله به من الضراء والسراء .

 

ولهذا جاء في الحديث " لا يزال البلاء بالمؤمن حتى يخرج نقيا من ذنوبه والمنافق مثله كمثل الحمار لا يدري فيم ربطه أهله ولا فيم أرسلوه " أو كما قال ولهذا عقب هذه الصفة بقوله " فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون " أي أخذناهم بالعقوبة بغتة أي على بغتة وعدم شعور منهم أي أخذناهم فجأة كما في الحديث " موت الفجأة رحمة للمؤمن وأخذة أسف للكافر " أهـ.

 

ولاريب أن تعطيل شريعة الله تعالى ، ينبوع كل فساد ، وسبب لكل مصيبة على البلاد والعباد ، فإن أضيف إلى ذلك ، مولاة الكافرين ، والفرح بظهورهم ، والرضا بعلوهم ، والشماتة بمصاب المسلمين ، والسرور بإهراق الكافرين لدمائهم في العراق وفلسطين وغيرهما ، وانتهاك أعراضهم ، ثم انتشار الفواحش والمنكرات ، والإحتفال بأعياد الكفار ، وملاحقة المجاهدين ، والمصلحين ، وتسميتهم إرهابيين ، وضالين ، وتكفيريين ، وخوارج ، وغض الطرف عما يفعله المجرمون ، وعلى رأسهم الجيوش الأمريكية ، التي تعيث في أرض الإسلام فسادا ، وعن الطعن في الدين ، والتطاول على زوجات وصحابة الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم .

 

فإن كل ذلك مؤذن بحلول النقم ، وزوال النعم ، ونزول المصائب ، وتفرق الكلمة ، وتشتت الأمر ، ونقص الرزق ، وذهاب الأمن ، واختلاف القلوب ، وتسلط الأعداء .

 

وحينئذ فلن يغني الكفار من أمر الله تعالى شيئا إذا نزل بساحة من عصاه  ، كما قال تعالى : "  وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ ولا نَصِيرٍ" وذلك بعدما قال : "  وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ " .

 

وقال " مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ " وقد قال ذلك بعدما ذكر إهلاكه الذين كذبوا بآياته ، وجحدوا نعمته فقال قبل هذه الآيـــة  : " فَكلا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ " .

 

فيا أهل الكويت ، توبوا إلى الله تعالى ، وارجعوا إليه ، وتولّوا الله ورسوله وإخوانكـم المسلمين ، وأعينوهم على الكافرين الصليبين والصهاينة الحاقـدين ، وتبرؤوا من أعداء الله تعالى الصهاينة والصليبيين ، واطردوهم من بين أظهركم ، وارجعوا إلى شريعة ربكم ، وحكموها في الصغير و الكبير ، ومُرُوا بالمعروف ، وانهوا عن المنكر  ، ولا تكونوا كالذي قست قلوبهم ، فلم يعتبروا بآيات الله تعالى التي جعلها عبرة .

 

وإلاّ فوالله الذي لا إله إلا هو ، فهي سنة الله تعالى التي لا تتبدل ولا تتغير ، ليحلّن بكم ما فرحتم بحلوله فيمن تشمتـون بهم ، معرضين عن نُذُر الله تعالى لكم التي جاءتكم تترى ، واعلموا أن من أعان ظالما عُذّب به ، ومن طلب العزة من غير الله تعالى ذلّ ، ولتعلمنّ نبأه بعد حين ، إلاّ من تاب وآمن وعمل صالحا ، فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما ،

 

اللهم تولنا فيمن توليت ، واهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولايقضى عليك ، ولايعز من عاديت ، ولايذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت ، لامنجا ولا ملجأ إلا إليك ، نعوذ برضاك من سخطك ، وبمعافاتك من عقوبتك ، وبك منك ، لانحصى ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 40046052