انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    هل هذا التقسيم لموالاة الكفار صحيح ؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: سائل
التاريخ: 13/12/2006
عدد القراء: 7242
السؤال: هل هذا التقسيم لموالاة الكفار صحيح ؟


جواب الشيخ:
السؤال:

شيخنا الحبيب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرجو الاجابة على السؤال التالي وبيان خطورة الامر ان كان يستدعي ذلك هل هذا التقسيم صحيح :

تنقسم موالاة الكفار ومظاهرتهم إلى :

(1) مظاهرتهم وموالاتهم في الظاهر مع حبهم و مودتهم في الباطن، وهو النوع المخرج من الملة المكفر .

(2) مظاهرتهم وموالاتهم في الظاهر لمصلحة الشخص وخوفه على نفسه، أو ملكه وسلطته، وهذا النوع كبيرة من كبائر الذنوب ليس مخرجاً من الملة .

(3) موالاتهم ومظاهرتهم لمصلحة المسلمين، ودرء الشر والفتنة عنهم وهذا النوع جائز .

*********************

جواب الشيخ:

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعـد :

لاريب أن هذا التقسيم خطأ تنقضه نصوص الكتاب والسنة ، ومخالف لكلام أئمة العلم ، وقد امتلأت مؤلفات المتقدمين والمتأخرين من أئمة الدعوة من الفتاوى والرسائل التي تدل على بطلان هذا التقسيم ، مما لا يكاد يخفى على من طالع كتبهم .

ذلك أن من موالاة الكفار ومظاهرتهم على المسلمين من نواقض الاسلام ، بدلالة نصوص كثيرة سنذكر بعضها إن شاء الله ، وما كان كذلك فإنه يحكم به على ردة فاعله، ولايقال تتوقف ردته على مافي باطنه ، وحينئذ فلامعنى للتقسيم المذكور، هذا مع مافي التقسيم من تناقض في ألفاظه وتركيبه ، ذلك أنه يقول :

(موالاتهم ومظاهرتهم لمصلحة المسلمين ) ، فليت شعري كيف تكون موالاة ومظاهرة الكفار من مصلحة المسلمين ، وقد نص القرآن العظيم على أنها أضر شيء على الإسلام وأهله .

قال تعالى ( والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ) .

قال الإمام ابن كثير رحمه الله : (ومعنى قوله " إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " أي إن لم تجانبوا المشركين وتوالوا المؤمنين وإلا وقعت فتنة في الناس وهو التباس الأمر واختلاط المؤمنين بالكافرين فيقع بين الناس فساد منتشر عريض طويل ) .
وما بعث الله الرسل ، إلا ليميز بهم بين أولياءه وأولياء الطاغوت ، ولا شُرع الجهاد أصلا إلا لمنع الكفر من أن يكون ظاهــرا ، كما قال تعالى ( وقاتلوهم حتى لاتكون فتنة ويكون الدين كله لله ) والفتنة هي الكفر .

ولا سلَّت سيوف العزّة إلا لمنع الكفار من أن يُتخـذوا أولياء ، كما قال تعالـــى ( لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء .. الآية ) ، وكما صح في الحديث ( أبايعك على أن تعبد الله ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتناصح المسلمين ، وتفارق المشركين ) رواه أحمد والنسائي من حديث جرير البجلي رضي الله عنه .

، فكيف تكون من مصلحة المسلمين في شيء أن يعان الكفار على ظهورهم واستعلاءهم على المسلمين بالقوة !!

كيف وقد قال تعالى ( ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ، ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون ) .

ولو أن السائل قال : مداراتهم أو معاملتهم بالحسنى ، أو اتقاء شرهم ، لمصلحة المسلمين لكان لذلك وجه .

ومعلوم أن الألفاظ التي جعلها الله تعالى أسماء لما يناقض الإيمان ، لا يصح بحال أن يجمع بينها وبين المصالح الشرعية ، فلا يصح بحال أن يقال إن النفاق أو الكفر أو الشرك من مصلحة المسلمين ، فكذلك لا يصح أن يقال بحال إن موالاة الكفار ومظاهرتهم وهي الكفر بعينه ، والشرك باسمه ورسمه من مصلحة المسلمين . فالواجب أن يتنبه السائـل لهـذا .

كما أنه قد تقرر في أصول أهل السنة ، فيما يتعلق بأحكام المرتد أمران مهما :

أحدهما : أن نواقض الإيمان لا يندفــع حكم الردة عن الواقع فيها بعلم ، إلا عن المكره ، أما من اقترفها لانه استحب الحياة الدنيا على الآخرة ، فليس هذا بعذر يرفع عنه حكم الردة ، وسبحان الله ، أليس حب الدنيا هو أعظم ما دعا الكفار إلى كفرهم كما تعالى : ( ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الْدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ * أُولَـئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ * لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرونَ ) .

وروى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلــــم : ( بادروا بالأعمال فتـنا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمنا، و يمسي كافرا، أو يمسي مؤمنا و يصبح كافرا، يبيع دينه بعرض من الدنيا ) .

الأمر الثاني : أن من أتى بناقض عملي ، يحكم بكفره بعد البيان ـ ويشترط البيان إن كان مثله يعذر بجهله في غير الأمور الجليّة ـ ولايقال إنه لا يكفر إلاّ إذا علمنا موافقة باطنه لظاهره ، بل هذا لا يقوله إلا المرجئة ، بل حتى المتقدمين منهم يقولون من فعل ما لا يكون إلا كفرا في الظاهر ، نحكم بكفره ظاهرا لأننا أمرنا شرعا بالعمل بالظاهر والله يتولى السرائــر ، فإن كان باطنه بخلاف ظاهره فهو مؤمن عند الله ، وإنما قال بعض مرجئة العصر ، لا يحكم بكفر من أتى بناقض إلا بعد أن يعرف أن باطنه يوافق ظاهره !!

فليت شعري ، ماذا نصنع إن لم يكن ثمــة سبيل إلى معرفـة باطنه .. فما فائدة هذا الشرط إذاً .. وأخــرى هــي أدهـى وأمــر ، ماذا لــو والـى الكفّار ، وظاهــرهم وأعانهم على نقض دين الإسلام عروة عروة ؟ وهو مع ذلك يزعم بلسانه أنه مؤمن بديننا بقلبه ، فما يغني عنـّا لسانه وهو يهدم الدين بفعلـــه ، وهل يزيـد قول لسانــه جريمة فعله غير شناعة وهل يزيد الامر غير تتبيب؟!!

فلاجرم لم يذكر الفقهاء هذا الشرط أعني اشتراط العلم بموافقة الباطن للظاهــر ، عند ذكر ما يصير به المسلم مرتدا من الأفعــال ، لأنــّه لامعنى لذكـره ، ولايجـــري اشتراطه ـ إذا كان الفعل ردة في حد ذاته ـ على فقه الشريعة البتة ، إذ المقصود بالحكم بالردة على فاعله منع نفس الفعـل ، ولا يخفى أنه يمكن لكل مرتد أن يزعم بلسانه أن باطنه مخالف لظاهر فعله ، ثم يفعل ما يشاء من أفعال الردة ، فيطوى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذا الباب .

ولهذا يحكم الفقهاء بردة من أتى بفعل لايصدر إلا من كافـر في الظاهــر ، كما يقول القاضي عياض رحمه الله ( وكذلك نكفر بكل فعل أجمع المسلمون أنه لا يصدر إلا من كافر وإن كان صاحبه مصرحا بالإسلام مع فعله ذلك كالسعي إلى الكنائس والبيع مع أهلها بزيهم ، ومن شد الزنانير ) الشفاء 2/1072ـ 1073
ومعلوم أن مقتضى نصوص الكتاب والسنة القطعية الثبوت والدلالة أن من يتولى الكافرين ويظاهرهم على المؤمنين أنه ناقض لايمانه مرتد كافر ، وقد بسطنا هذا في الجواب على عدة أسئلة سابقة .
ونذكر فيما يلي نقولا عن أئمة الدعوة تزيد ما ذكرناه وضوحا :

1ـ في أجوبة ابني شيخ الإسلام محمــد بن عبد الوهاب الإمامين حسين وعبدا لله مايلي :

المسألة الثانية وهي : الأشياء التي يصير بها المسلم مرتدا …

الثانية : إظهار الطاعة والموافقة للمشركين على دينهم والدليل قوله تعالى { إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم ، ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم ، فكيف إذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم } .

وذكر الفقيه سليمان بن الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب في هذه المسألة عشرين آية من كتاب الله ، وحديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، استدل بها أن المسلم إذا أظهر الطاعة والموافقة للمشركين من غير إكراه ، أنه يكون بذلك مرتدا خارجا من الإسلام ، وان كان يشهد أن لااله إلا الله ، ويفعل الأركان الخمسة أن ذلك لا ينفعه ) مجموعة التوحيد 403

2ـ وقال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ( أن يوافقهم في الظاهر مع مخالفته لهم في الباطن وهو ليس في سلطانهم ، وانما حمله على ذلك إما طمع في رياسة أو مال أو مشحة بوطن أو عيال ، أو خوف مما يحدث في المآل ، فانه في هذه الحال يكون مرتدا ولا تنفعه كراهته لهم في الباطن ، وهو ممـــن قال الله فيهم { ذلك بأنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة وأن الله لا يهدي القوم الكافرين } ، فاخبر أنه لم يحملهم على الكفر الجهل أو بغضه ، ولامحبة الباطل ، وانما هو أن لهم حظا من حظوظ الدنيا فآثروه على الدين ) مجموعة التوحيد 418

3ـ وقال أيضا : ( نقول أعداؤنا معنا على أنواع :

الأول : من عرف أن التوحيد دين الله ورسوله وأن هذه الاعتقادات في الحجر والشجر والبشر انه الشرك ولم يلتفت الى التوحيد علما وعملا ولا ترك الشرك فهذا كافر نقاتله ) .

ثم قال ( النوع الثاني : من عرف ولكن سب أهل التوحيد ومدح من عبد يوسف والأشقر وأبي علي والخضر ( وهي أضرحة كانت يطاف حولها ويستغاث بها ويسجد لها على زعم أن المقبورين فيها من الصالحين الذين يشفعون عند الله ) وفضلهم على من وحد الله وترك الشرك فهذا اعظم كفرا .

النوع الثالث : من عرف التوحيد واحبه واتبعه وعرف الشرك وتركه لكن يكره من دخل في التوحيد ويحب من بقي على الشرك فهذا أيضا كافر .

النوع الرابع : من سلم من هذا كله لكن أهل بدله يصرحون بعداوة أهل التوحيد واتباع أهل الشرك ، ويسعون في قتالهم وعذره أن ترك وطنه يشق عليه ، فيقاتل أهل التوحيد مع أهل بلده ، ويجاهد بماله ونفسه ، فهذا أيضا كافر ، لانهم لو أمروه بترك صيام رمضان ، ولا يمكنه ذلك إلا بفراق وطنه فعل ، ولو أمروه أن يتزوج امرأة أبيه ، ولا يمكنه مفارقتهم إلا بفراق وطنه فعل ، وأما موافقتهم على الجهاد بماله ونفسه مع أنهم يريدون قطع دين الله ورسوله فأكبر مما ذكرنا بكثير ، فهذا أيضا كافر ممن قال الله فيهم ( ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم … الآية ) المسائل النجدية 4/300

4ـ وقال بعد ذكر نواقض الإسلام العشرة المشهورة :

ومنها الناقض الثامن : مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين والدليل قوله تعالــــى : (( ومن يتولهم منكم فأنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين )) .

وقال الإمام ـ رحمه الله : ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل والجاد والخائف إلا المكره )) .

5ـ وقال الشيخ حمــد بن عتيـــــق فــــــي (( الدفاع عن أهل السنة والاتِّباع))(ص32) : (( وقد تقدم أنَّ مظاهرة المشركين ودلالتهـم على عورات المسلمين أو الذب عنهم بلسان ٍ ، أو الرضى بما هم عليه ، كل هذه مُكفِّرات ممن صدرت منه من غير الإكراه المذكور فهو مرتد، وإن كان مع ذلك يُبْغض الكفار ويحب المسلمين )) .

والخلاصة أن التقسيم المذكور غير صحيح ، والصحيح أن يقال إن موالاة الكفار ومظاهرتهم على المسلمين من نواقض الإيمان ، سواء فعل ذلك حبا في الكفار ، أو طمعا في ملك أو رغبة في دنيا ، أو مصلحة لشخصه أو زعامته أو قومه وقبيلته ، وهذا كله مقتضى نصوص الكتاب و السنة ، و لم يختلف فيه أئمة الدعوة ، ومن قال غير ذلك أو نسب إليهم غيره فقد غلط عليهم غلطا بيّنا .

غير أن التعامل مع الكفار لا يلزم بالضرورة أن يكون موالاة لهم :

ومعلوم أن معاملتهم قد تبلغ إلى حــد أن يتناولها اسم الموالاة والمظاهرة فتكون ردة .

وقد لا تبلغ ذلك ، بل تكون من قبيل ( الموالاة التي هي ليست توليا لهم ) عند من يفرق بين التولي فيجعله ردة ، والموالاة فيجعلها من الكبائـر ، فتكــــون من الكبائر ، والصحيح أنه لافرق لان التولي والموالاة اشتقاقان للفعل لا أكثر .

وقد تكـون من قبيل التعامل المشروع في الجملة ، ثم قد يحصل بهذا التعامل مصلحة خاصّة أو عامّة ، فيكون حكمه بحسب المصالح المترتبة عليه إن كانت شرعية كان ذلك من العمل الصالح ، أو دنيوية كان ذلك من قبيل المباح ، وإن جمع بين المصالح والمفاسـد كان الحكم للأرجح منهمـــا ، سواء كانت دينية أو دنيوية .

وننبه إلى أن العالم لاسيما في هذا العصر لايمكن أن يعيش فيه المسلمون من غير التعامل مع غيرهم ، فالعالم كله يشتبك في شبكات ضخمة تجميع شعوب العالم شاؤوا أم أبوا في تعاملات لا تحصى ، لايمكن لمجتمع أو دولة أن تنفصل عنها طرفة عين .

ومع ذلك فكل أمة تعد بعض التصرفات مع عدوها خيانة تستوجب المروق منها ، كذلك هذه الأمة الإسلامية قد جُعل فيها موالاة الكفار ومظاهرتهم على المسلمين هــي الخيانة العظمى التي تستوجب مروق فاعلها من هذه الأمة ، سواء كان حاكما أو محكوما ، ولا ينفعه أن يعتذر لها أن باطنه كان مع هذه الأمة، هيهات بل هو مارق كافر مرتد خائن لدينه وأمته ، منذ أن سمح لنفسه أن يكون عونا للكفار ومخططاتهم الخبيثة على هذه الأمة وهي تعيش أحلك أزمنة محنتها، وهي أحوج ما تكون إلى من ينصرهـــــا .

ولنختم بهذه الأبيات الجميلة التي قالها بعض الشعراء وهي في الدرر السنية في الأجوبة النجدية 7/ 190ـ 191:


وشتت شمل الدين وانبت حبله ** وصــار مُضاعا بين شر العساكر
وأُذن بالناقوس والطبل أهلهـا ** ولم يرض بالتوحيد حزب المزامر
وأصبح أهل الحق بين معاقب ** وبيـن طريد في القبائل صائـــر

***********
فقل للغوي المستجير بظلمهم ** ستُحشـر يوم الدين بين الأصاغر
ويُكشف للمرتاب أي بضاعة ** أضاع وهل ينجو مجيرُ أمِّ عامـر
ويعلم يوم الجمع أيَّ جنايـة ** جناها وما يلقاه مـن مكر ماكـر

**************
فيا أمة ضلت سبيل نبيهــا ** وآثاره يوم اقتحــام الكبائر
يعز بهم دين الصليب وآلـه ** وأنتم بهم ما بين راض وآمر
وتهجر آيات الهدى ومصاحف** ويحكم بالقانون وسط العساكر

****************

وهل نافع للمجرميـن اعتذارهــم ** إذا دار يوم الجمع سوء الدوائر
وقال الشقي المفترى كنت كارهـا ** ضعيفا مضاعا بين تلك العساكـر
أماني تلقاها لكل متبـــــــر ** حقيقتها نبذ الهـدى والشعائـر

*****************
فإن شئت أن تحضى بكل فضيلة ** وتظهر في ثوب من المجد باهر
وتدنو من الجبار جل جلالــه ** إلى غايـة فوق العلى والمظاهر
فهاجر إلى رب البرية طالـبـا ** رضـاه وراغـم بالهدى كل جائر
وجانب سبيل العادلين بربهــم ** ذوي الشرك والتعطيل كـل غادر

******************

وبادر إلى رفع الشكاية ضارعا ** إلى كاشف البلوى عليم السرائر
وكابد إلىأن تبلغ النفس عذرها ** وترفع في ثوب مـن العفو ساتـر
ولاتيأسن من صنع ربك إنــه ** مجيــب وإن الله أقرب ناصـر
ألم تر أن الله يبدي بلطفـــه ** ويعقب بعد العسر يسرا لصابـر
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41240132