انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الصلاة بمسجد فيه قبر والوطء على القبور التي حولت

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: سائل
التاريخ: 13/12/2006
عدد القراء: 7076
السؤال: الصلاة بمسجد فيه قبر والوطء على القبور التي حولت


جواب الشيخ:
السؤال:

أسئلة عن الصلاة بمسجد فيه قبر والوطء على القبور التي حولت البلدية مكانها إلى حديقة عامة
فضيلة الشيخ:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما بعد،،
دخلت في أحد الأيام لأصلي المغرب في مسجد في مدينتنا فوجدت في الجهة اليمنى وسط المسجد قبراً لأحد المشايخ القدماء في البلد (وهذه العادة موجودة في بلدنا أن يدفن الشبخ في مسجده في المساجد القديمة ولايرون بأساً في ذلك ) فخرجت من المسجد لأني سمعت في السعودية أنه لايجوز الصلاة في مسجد فيه قبر إلا أن يكون في غرفة مجاورة معزولة عن مكان الصلاة وذهبت إلى مسجد مجاور وصليت وعندما انتهيت التفت خلفي فوجدت قبرين أيضاً في نهاية المسجد وراء المصلين لشيخ وابنه دفنا منذ زمن بعيد داخل المسجد فتركت المسجد وذهبت إلى مسجد ثالث وأعدت صلاة المغرب وصليت السنة.
السؤال:
1-هل الصلاة صحيحة ولم يكن علي اعادتها
2- إذا أنكرت عليهم وجود القبر قالوا نحن نعبد الله وليس لنا علاقة بالقبر وكذلك قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم داخل المسجد في السعودية وقبور بعض الصحابة في المسجد النبوي وكذلك فأن في سورة الكهف آية (لنتخذن عليهم مسجداً ) فبماذا نرد على ذلك. علماً أنه لايوجد غلو في الصالحين عندنا مثل دعاء الأموات والتبرك وإنما فقط قراءة الفاتحة لروح الميت.
3-توجد مقابر قديمة عندنا في بعضها مشايخ ويقول الناس أن بعضهم اولياء حيث حاولت الدولة أن تزيل المقابر بالبلدوزرات لتقيم مكانها حدائق عامة ولكن قبور المشايخ لم يستطيعوا أن يهدموها وانكسر البلدوزر ويقولون أن في مدينتنا أولياء وصحابة مدفونون في مقبرة تدعى الكتيب وأن للمدينة مكانة كبيرة ففيها أولياء مستجابون ويوجد قبر يقال أنه للصحابي الجليل خالد بن الوليد وقد دفن داخل مسجد خالد بن الوليد حيث وضع في مكان داخل المسجد ويسمى مقام خالد بن الوليد وهو في زاوية المسجد فهل يجوز الصلاة في المسجد هذا؟
4-استملكت البلدية المقابر القديمة وأعلنت البلدية للناس أن من كان لأحد من أقربائه قبر في هذه المقابر فلينقله إلى المقبرة الجديدة خارج المدينة وقد استجاب بعض الناس ونقلوا محتويات القبور ولكن البعض لم يستجيبوا فقامت البلدية بطمر القبور وتسويتها وأقامت فوقها حدائق وأحياناً مساجد والسؤال هل يجوز الجلوس في هذه الحدائق لأني علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن وطء القبور وكذلك هل يجوز الصلاة في هذه المساجد المبنية فوق أنقاض القبور؟
5-يقول خطيب الجمعة عندنا في الحي بعد الخطبة وفي بداية الدعاء (اللهم ارضى عن الصحابة الأجلاء ويسميهم ويسمي منهم وعن الحسن والحسين وعن فاطمة الزهراء وعن عم رسول الله العباس وعن سيف الله وسيف رسوله خالد بن الوليد ثم يردف قائلاً: ومن نحن بحضرتهم وفي أعتابهم وفي جوارهم رضي الله عنهم...) وعندما سألته من هم الذين نحن بأعتابهم وفي حضرتهم قال: الصالحون وذكر لي منهم مشايخاً توفاهم الله منذ زمن ولكن ذكرهم ظل باقياً وقال نحن نحبهم . (وقد تبين لي فيما بعد أن أحدهم من مشايخ الصوفية وهو على الطريقة النقشبدية) وينتشر في بلدنا الطرق الصوفية ومنها الشاذلية
فما رأيكم بهذا القول وقد سمعت أن الصالحين تبقى أرواحهم تطوف في البلد ويعلم المتوفي في قبره حال أهله وإذا زاروا قبره يسمع كلامهم فتجد الناس يكلمون القبور ويطمئنون الأموات عن الحال فما رأيكم؟

**************************

جواب الشيخ:

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ـ

لايجوز الصلاة في المسجد الذي فيه قبر ، وسأسوق فيما يلي نقولا عن بعض أهل العلم تجيب على ما سألت عنه : قال العلامة الشيخ عبد الرحمن بن حسن رحمه الله : الحمد لله رب العالمين ، النبي صل الله عليه وسلم حذر فيما تواتر عنه من النهي عن وسائل الالتجاء بالأموات والرغبة إليهم ، فنهى عن اتخاذ القبور مساجد وصرح طوائف من أصحاب الإمام أحمد وغيرهم كأصحاب مالك والشافعي بالتحريم لذلك ، قد حكى شيخ الإسلام رحمه الله الإجماع على التحريم لذلك ، وهو الإمام الذي لا يجارى في ميدان معرفة الخلاف والإجماع ، لما في صحيح مسلم عن جندب بن عبد الله البجلي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول : إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل فإن الله قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا ولو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ، ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبياءهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك .

وفي الصحيحين من حديث أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلــــم قال ( قاتل الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبياءهم مساجد ) وفي رواية لمسلم ( لعن الله اليهود والنصارى ) الحديث ، وفي الصحيحين عن عائشة وابن عباس رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه ( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبياءهم مساجــد يحذر ما صنعوا ) ولولا ذلك لابرز قبره غير أنه خشي أن يتخذ مسجدا ، قوله ( خشي ) تعليل لمنع إبراز قبره ، فقد نهى صلى الله عليه وسلم عن اتخاذ القبور مساجد في آخر حياته ثم إنه لعن من فعله ، وذلك لان الفتنة بالصلاة عند القبور ومشابهة عباد الأوثان أعظم من الصلاة عند طلوع الشمس وعند غروبها .
وقد نهى عن الصلاة في هذه الأوقات سدا لذريعة التشبه بالمشركين التي لا تكاد تخطر ببال المصلي فكيف بهذه الذريعة القريبة التي تدعو فاعلها إلى الشرك الذي أصله التعظيم بما لم يشرع والغلو فيها وقد أخرج الإمام أحمد وأهل السنن عن ابن عباس رضي الله عنهما قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج ، ومعلوم أن إيقاد السرج إنما لعن فاعله لكونه وسيلة إلى تعظيمها وجعلها نُصُباً ، يوفض إليها المشركون وكذلك اتخاذ المساجد على قبور الأنبياء والصالحين .

ووجه الدلالة من هذه الأحاديث أنه إذا لعن من فعل ما هو وسيلة على التعظيم والغلو وإن كان المصلي عندها ومتخذها مساجد إنما وجه وجهه وقلبه إلى الله وحده فكيف إذا وجه وجهه إلى أرباب القلوب ، وأرواح الأموات ، وأقبل عليها ، بكليته وطلب النفع منها دون الله تعالى ، فإنه قد صرف ما هو من خصائص الربوبية لمن لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياتا ولا نشورا ، فمن جعل لله شركا يلتجئ إليه ويعلق به قلبه ويوجه إليه وجهه ويرغب إليه دون الله فقد جعل لله ندا كما في الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه قلت : يا رسول الله أي الذنب أعظم قال ( أن تجعل لله ندا وهو خلقك .. الحديث ) وقد بين الله تعالى في كتابه دينه الحنيف ، فيما ذكر عن خليله إبراهيم عليه السلام أنه قال ( يا قوم إني بريء مما تشركون * إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين ) وقال ( قال يا أيها الناس إن كنتم في شك من ديني فلا أعبد الذين تدعون من دون الله ولكن أعبد الله الذي يتوفاكم وأمرت أن أكون من المؤمنين * وأن أقم وجهك للدين حنيفا ولا تكونن من المشركين ) .
وبهاتين الآيتين وأمثالهما من القرآن يميز المؤمن دين المرسلين من دين المشركين ، فإقامة الوجه لله بإخلاص العبادة لله بجميع أنواعها هي دين المرسلين وتوجيه الوجه بشيء من أنواعها لغير الله هو الشرك الذي لا يغفره الله ، وتدبر قول الله تعالى في وصف أهل الإخلاص ( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين ) فالرغبة والرهبة والخشوع وغير ذلك من أنواع العبادة كالمحبة والدعاء والتوكل ونحو ذلك ن مختص بالله تعالى لا يصلح شيء منه لغيره كائنا من كان ، وتأمل قوله تعالى ( وكانوا لنا خاشعين ) فإنه ظاهر بأن ذلك الخشوع ونحو مختص بالله تعالى كما ذكر اختصاصه بالعبادة عموما في قوله ( بل الله فاعبد وكن من الشاكرين ) .

ثم قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أمته أن يجعلوا قبره عيدا أخرج أبو داود بسند حسن عن أبي هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلـــم ( لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم ) وأخرج أبو يعلى في مسنده والحافظ الضياء في المختارة عن علي بن الحسين أنه رأى رجلا يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فيدخل فيها فيدعو فنهاه وقال : ألا أحدثكم حديثا سمعته من أبي عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ( لا تتخذوا قبري عيدا ، ولابيوتكم قبورا فإن تسليمكم يبلغني أين كنتم ) .

وأخرج سعيد بن منصور في سننه عن سهل بن سهيل قال رآني الحسن بن الحسين بن علي رضي الله عنهم عند القبر فناداني وهو في بيت فاطمة رضي الله عنها يتعشى ، فقال : هلم إلى العشاء ، فقلت : لا أريده ، فقال مالي رأيتك عند القبر فقلت سلمت على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : سلم إذا دخلت المسجد ، ثم قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تتخذوا قبري عيدا ولا تتخذوا بيوتكم قبورا ، لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبياءهم مساجد وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم ) ما أنت ومن بالأندلس إلا سواء ).
فهذا علي بين الحسين أفضل التابعين من أهل البيت والحسن بين الحسين سيد أهل البيت في زمانه لم يفهما من نهي النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ( لا تتخذوا قبري عيدا) إلا نهي أمته عن اعتياد المجيء إلى قبره ، وملازمته لان الصلاة عليه تبلغه صلى الله عليه وسلم من المصلي وإن كان بعيدا عن قبره ، ولما في ذلك من سد الذريعة من العكوف عند القبر وتعظيمه بما لم يشرع ، والعكوف عبادة شرعها الرسول صلى الله عليه وسلم في المساجد تقربا بها إلى الله ، فلا يجوز أن يفعل ما هو مشروع في المساجد عند القبر .

فإن الملازمة والعكوف عندها ذريعة قريبة إلى عبادتها ، فتعظيمها بما لم يشرعه الله ورسوله غلو ، والغلو أعظم وسائل الشرك ،والذي فهمه هذا السيدان الجليلان هو الذي فعله السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار فإن الثابت عنهم المتواتر كانوا إذا دخلوا المسجد صلوا على النبي صلى الله عليه وسلم وسلموا واكتفوا بذلك عن المجيء إلى قبره صلى الله عليه وسلم وذلك لعلمهم بما شرعه الله ورسوله ، وكان ابن عمر رضي الله عنهما ، إذا قدم من سفر سلم على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم على أبي عمر ثم على أبيه ثم انصرف ، فهذا حال الصحابة رضي الله عنهم ، وهم أشد الناس تمسكا بالسنة وأعلم الناس بما يجوز وما لا يجوز .انتهى باختصار من الدرر السنية 4/255
وسئل الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله : الحكمة من إدخال قبر الرسول صلى الله عليه وسلم في المسجد؟
ا لسؤال : من المعلوم أنه لا يجوز دفن الأموات في المساجد ، وأيضا مسجد فيه قبر لا تجوز الصلاة فيه ، فما الحكمة من إدخال قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وبعض صحابته في المسجد النبوي ؟
الجواب : قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " متفق على صحته ، وثبت عن عائشة رضي الله عنها أن أم سلمة وأم حبيبة ذكرتا لرسول الله صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتاها بأرض الحبشة وما فيها من الصور فقال صلى الله عليه وسلم " أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله " متفق عليه ،
وروى مسلم في صحيحه عن جندب بن عبد الله البجلي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الله قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا ولو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك " وروى مسلم أيضا عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم " أنه نهى أن يجصص القبر وأن يقعد عليه وأن يبنى عليه " فهذه الأحاديث الصحيحة وما جاء في معناها كلها تدل على تحريم اتخاذ المساجد على القبور ولعن من فعل ذلك ، كما تدل على تحريم البناء على القبور واتخاذ القباب عليها وتجصيصها لأن ذلك من أسباب الشرك بها وعبادة سكانها من دون الله كما قد وقع ذلك قديما وحديثا ،
فالواجب على المسلمين أينما كانوا أن يحذروا مما نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه وألا يغتروا بما فعله كثير من الناس ، فإن الحق هو ضالة المؤمن متى وجدها أخذها ، والحق يعرف بالدليل من الكتاب والسنة لا بآراء الناس وأعمالهم ، والرسول محمد صلى الله عليه وسلم وصاحباه رضي الله عنهما لم يدفنوا في المسجد وإنما دفنوا في بيت عائشة ، ولكن لما وسع المسجد في عهد الوليد بن عبد الملك أدخل الحجرة في المسجد في آخر القرن الأول ولا يعتبر عمله هذا في حكم الدفن في المسجد . لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه لم ينقلوا إلى أرض المسجد وإنما أدخلت الحجرة التي هم بها في المسجد من أجل التوسعة فلا يكون في ذلك حجة لأحد على جواز البناء على القبور أو اتخاذ المساجد عليها أو الدفن فيها لما ذكرته آنفا من الأحاديث الصحيحة المانعة من ذلك ، وعمل الوليد ليس فيه حجة على ما يخالف السنة الثابتة عن رسول الله ، والله ولي التوفيق . كتاب الدعوة ج1 ص24 ، 25 ، 26 .
وسئل العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله : س: نبش القبر الذي في المسجد إذا كان في نبشه فتنة هل ينبش أم يترك؟
ج: يجب أن ينبش القبر إذا كان في المسجد ، وكان المسجد هو السابق ، ويكون ذلك من جهة ولاة الأمور ؛ إما المحكمة أو الإمارة حتى لا تكون فتنة. أما إن كان المسجد هو الأخير فالواجب هدمه ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد متفق على صحته ، وقوله صلى الله عليه وسلم لما ذكرت له أم سلمة وأم حبيبة كنيسة رأتاها بأرض الحبشة وما فيها من الصور: أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله متفق عليه.
ومن هذين الحديثين وما جاء في معناهما يعلم أنه لا يجوز أن يصلى في المساجد التي فيها القبور ؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ؛ ولأن ذلك وسيلة إلى الشرك بالله عز وجل.

س : يوجد في بلدتنا رجل صالح متوفي قد بني له مقام على قبره وله عادة عندنا في كل عام ، نذهب مع الناس إليه رجالا ونساء ويقيمون عنده ثلاثة أيام بالمدح والتهاليل والأذكار ويستمر بالأوصاف المعروفة ، فنرجو التوجيه والإرشاد .

جـ : هذا العمل لا يجوز ، وهو من البدع التي أحدثها الناس ، فلا يجوز أن يقام على قبر أحد بناء سواء سمي مقاما أو قبة أو مسجدا أو غير ذلك . وكانت القبور في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم وعصر الصحابة في البقيع وغيره مكشوفة ليس عليها بناء والنبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبنى على القبر أو يجصص وقال : لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد متفق على صحته . وقال جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجصص القبر وأن يقعد عليه وأن يبنى عليه رواه الإمام مسلم في صحيحه .
فالبناء على القبور وتجصيصها ووضع الزينات عليها أوالمتور كله منكر ووسيلة إلى الشرك ، فلا يجوز وضع القباب أو الستور أو المساجد عليها . وهكذا زيارتها على الوجه الذي ذكره السائل من الجلوس عندها والتهاليل وأكل الطعام والتمسح بالقبر والدعاء عند القبر والصلاة عنده كل هذا منكر وكله بدعة لا يجوز إنما المشروع زيارة القبور للذكرى والدعاء للموتى والترحم عليهم ثم ينصرف . والمشروع للزائر للقبور أن يقول : ( السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، نسأل الله لنا ولكم العافية ، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين ) وما أشبه ذلك من الدعوات فقط . هذا هو المشروع الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه رضي الله عنهم .

وروى الترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم على قبور المدينة فقال : السلام عليكم يا أهل القبور يغفر الله لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن بالأثر وأما الإقامة عند القبر للأكل والشرب أو للتهليل أو للصلاة أو قراءة القرآن فكل هذا منكر لا أصل له في الشرع المطهر . وأما دعاء الميت والاستغاثة به وطلب المدد منه فكل ذلك من الشرك الأكبر . وهو من عمل عباد الأوثان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم من اللات والعزى ومناة وغيرها من أصنام الجاهلية وأوثانها . فيجب الحذر من ذلك وتحذير العامة منه وتبصيرهم في دينهم حتى يسلموا من هذا الشرك الوخيم ، وهذا هو واجب العلماء الذين من الله عليهم بالفقه في الدين ومعرفة ما بعث الله به المرسلين كما قال الله سبحانه : ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ وقال سبحانه : وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ وقال عز وجل : وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ وقال سبحانه : قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ والآيات في هذا المعنى كثيرة .

ولما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذا إلى اليمن قال له : إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وفي رواية للبخاري رحمه الله : فادعهم إلى أن يوحدوا الله فإن هم أجابوك لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة فإن هم أجابوك لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم فإن أجابوك لذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب متفق على صحته . فأمره أن يبدأهم بالدعوة إلى التوحيد والسلامة من الشرك مع الإيمان بالرسول صلى الله عليه وسلم والشهادة له بالرسالة .

فعلم بذلك أن الدعوة إلى إصلاح العقيدة وسلامتها مقدمة على بقية الأحكام؛ لأن العقيدة هي الأساس الذي تبنى عليه الأحكام ، كما قال الله عز وجل : وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وقال سبحانه : وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ والآيات في هذا المعنى كثيرة .

فالواجب على أهل العلم في كل مكان وزمان مضاعفة الجهود في ذلك حتى يبصروا العامة بحقيقة الإسلام ويبينوا لهم العقيدة الصحيحة التي بعث الله بها الرسل عليهم الصلاة والسلام وعلى رأسهم إمامهم وخاتمهم وسيدهم محمد صلى الله عليه وسلم . وفق الله علماء المسلمين وعامتهم لكل ما فيه رضاه إنه خير مسئول .

 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40797381